كيف اتعلم لغة جديدة

1 إجابة واحدة
صحفية
الإعلام, جامعة دمشق (سوريا)
  • المحادثة ثم المحادثة ثم المحادثة: إذا كان هناك سر لتعلم لغة جديدة، فهو: ساعات من المحادثة المربكة والشاقة مع الناس. فساعة واحدة من المحادثة (مع التصحيحات، ومعجم للمراجعة) أفضل من خمس ساعات في غرفة الصف، و10 ساعات في دورة تقوية.
  • تكثيف الدراسة أفضل من الدراسة لفترة طويلة: يعني ذلك أن دراسة لغة ما لمدة أربع ساعات يوميًا على مدى أسبوعين ستكون أكثر فائدة من الدراسة لمدة ساعة يوميًا على مدى شهرين، وهذا هو سبب عدم تذكر الكثيرين لأي شيء عندما يتلقون دروسًا في اللغة ضمن صف، لأنهم درسوا 3-4 ساعات فقط بالأسبوع، وغالبًا ما تفصل عدة أيام بين الدرس والآخر.
  • يتطلب تعلّم اللغة الكثير من التكرار، والكثير من المراجعة، والجهد المتواصل، ومن الأفضل لك تخصيص فترة من حياتك، حتى لو كانت لمدة أسبوعين فقط، بدلًا من دورة تمتد عدة أشهر أو سنوات.
  • الدروس ضمن صف مزعجة، ومضيعة للوقت والمال: يجب أخذ كل الأمور بعين الاعتبار، وتلقي دروس اللغة في الصف سيضيع وقتك وجهدك، أولًا، لأن الدرس يسير بسرعة أبطأ طالب، وثانيًا: لأن تعلم اللغة عملية ذاتية بكل معنى الكلمة.
  • البدء بأشهر 100 كلمة: ثم تشكيل جمل منها مرة بعد أخرى، وتعلّم أبسط القواعد التي تمكنك من فعل ذلك، واستمر في تشكيل الجمل حتى تشعر بارتياح جيد عند تأدية الأمر.
  • حمل معجم جيب بشكل دائم: أو تطبيق على الهاتف المحمول، فهو يصنع فروقًا أكثر من المتوقع، ولا يتطلب الأمر أكثر من ثانيتين حتى تعثر على كلمة تساعدك في منتصف محادثة.
  • مواصلة التدريب في عقلك: في حال عدم إجراء محادثات مع الآخرين، تحدى نفسك بالتفكير في اللغة الجديدة، فغالبًا ما نتحدث مع أنفسنا باستخدام اللهجة الأصلية، لكن هنا عليك أن تستمر بالتدريب وبناء جمل ومحادثات وهمية في رأسك باللغة الجديدة. وفي الحقيقة، هذا النوع من الخيال يقود إلى محادثات أكثر سهولة عند إجراءها في الواقع، مثلًا: يمكنك القيام بمحادثة حول موضوع تحب أن تتكلم عنه قبل أن تتكلم عنه، كوصف عملك، وشرح سبب وجودك في بلد أجنبي باللغة الجديدة.
  • تقبّل فكرة أنك ستقول الكثير من الأشياء الغبية قبل أن تتعلم اللغة الجديدة بشكل جيد.
  • استعمال الكورسات المباشرة والتسجيلات الصوتية من أجل تعلم الـ 100 كلمة الأولى والقواعد الرئيسية، ثم احرص على أن تكون متحدثًا بعد تعلم الـ 100 كلمة الأولى، فقد أظهرت الدراسات أن الكلمات المئة الأكثر شيوعُا في أي لغة تشكل 50% من التواصل الشفهي. وتشكل الكلمات الألف الأشهر نحو 80ِ% من التواصل، بينما تشكل الثلاثة آلاف كلمة الأشهر حوالي 99%.
  • المدرس الخاص هو الاستثمار الأفضل والأكثر فعالية للوقت: صحيح أنها طريقة مكلفة، حلكنها الأسرع لتعلم لغة جديدة، تبعًا للغة والبلد، لذلك إذا كنت تملك المال، اعثر على معلم جيد واجلس معه لعدة ساعات يوميًا.
  • مواعدة شخص يتكلم اللغة الجديدة وليس لغتك الأصلية، وستتحدث بطلاقة خلال شهر واحد، في حال عدم القدرة على إيجاد هذا الرفيق، ابحث عنه عبر الانترنت، حيث يتوفر عدد من المواقع للأجانب الراغبين بتعلم اللغة الجديدة. بالإضافة إلى ما وفرته التقنيات الحديثة مثل الدردشة عبر فيسبوك واستخدام ترجمة غوغل، وغيرها، ما يفيدك بشكل كبير في هذا المجال.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم لغة جديدة"؟