كيف اتعلم نظم الشعر

2 إجابتان

إن الشعر أهم وأجمل فنون الأدب، فمنذ القديم وحتى الآن كان وسيلة لإظهار ما في النفس الداخلية من فرح أو حزن أو ألم وغيرها من الأحاسيس التي تظهر بصدق وشفافية من خلال الشعر، فالشعر هو كلام موزون يحوي على صور رمزية وتشبيهية بطريقة خلّابة، له قافية محددة وتفعيلة معينة، وتاريخيًّا كان الشاعر العربي يصف كل مكنوناته من احاسيس الفخر والبطولة والحب، وقد كان يصف ثقافة المجتمع وتاريخه والوضع السياسي والاجتماعي وكافة الأوضاع التي يعيشها الناس في ذلك الزمن، وأتت قوة الشعر كوسيلة للتعبير وأحيانا للحرب بسبب احتوائه كلمات ومعاني بليغة وعميقة.

ويعتبر شعر التفعيلة الموزون أهم أنواع الشعر العربي، فقد كانت النهاية المقفّاة التي تستمر على كل القصيدة من أجذب وأقوى القصائد التي كُتِبت.

علم العَروض في الشعر

عندما نقول العروض الشعري فنعني بها الميزان في الشعر، وتجدر الإشارة إلى أن مؤسس علم العَروض والميزان الشعري هو الخليل بن أحمد الفراهيدي، فالعَروض هو أساس الشعر الموزون الذي يحدد قافية البيت الشعري ووزنه، ويستند علم العَروض على بحور الشعر الستة عشر المعتمدة بدورها على تقطيع الأبيات وكتابة العَروض بقواعدها الخاصة والمحددة، ولذلك فأنت تحتاج إلى إلمام كامل بالكتابة العروضية وعلم العروض والبحور الشعرية كافة إذا كنت تريد تعلم نظم الشعر.

البحور الشعرية

البحر الكامل، البحر الوافر، البحر البسيط، البحر المديد، البحر الطويل، البحر اسريع، البحر الرَّمَل، البحر الرجَز، البحر الهرج، البحر الخفيفْ، البحر المضارع، البحر المنسرح، البحر المتقارب، البخر المُجتثّ، البحر المُقتضَب.

كتابة قصيدة موزونة ليس بالأمر السهل، فقبل البدء بالتفكير في المباشرة بهذا الطريق عليك أن تعرف العديد من الأمور الهامة، وذلك لأن القصيدة الأدبية يجب أن تحوي على مكونات يجب توفرها من أجل أن يُسمى النص الذي تكتبه “قصيدة موزونة”، فالشاعر يجب أن يكون إنسان بسيط شفاف وصادق مع نفسه، حيث يُعتبر التكلّف والتصنّع في الكلام والرموز الشعرية من أبرز عوامل فشل القصيدة الشعرية، فالكلمات والألفاظ الطبيعية والتي يعرفها ويتقنها الشاعر تعطيه الثقة الكاملة والجاذبية عند الإلقاء.

والقصيدة هي أبيات شعرية مكونة من كلمات وحروف ساكنة ومتحركة، فعند التقطيع والكتابة العروضية سنرمز للحرف الساكن بِسُكون (o) وللحرف المتحرك بفتحة (/)، فليكن لدينا البيت التالي كمثال:

ملأتني بالغياب حدَّ الجنون      سكبْتَ الدمع بالقلب والعيون

لنبدأ بالشطر الأول: ملأتني بالغياب حد الجنون

كلمة ملأتني (م ل أ ت ن ي):

  • حرف الميم متحرك بفتحة فنكتب /
  • حرف اللام متحرك بفتحة فنكتب /
  • الهمزة ساكنة غير متحركة فنكتب o
  • حرف التاء متحرك فنكتب /
  • حرف النون متحرك بالكسرة فنكتب /
  • حرف الياء ساكن فنكتب o

فتصبح الكلمة الأولى //o//o ونكمل باقي الأحرف كالسابق، لكن هناك ملاحظة في الكلمات المشدودة مثل كلمة (حدَّ)، في هذه الحالة يتحول التشديد إلى حرفين أحدهما متحرك أو كلاهما فتصبح (حددَ) أي (///)، وبعد الانتهاء من تقطيع البيت الأول نبدأ بالبيت الثاني الذي يجب أن يكون بنفس التقطيع تمامًا أي مطابق للبيت الأول.

أكمل القراءة

أنواع الشعر غير متشابهة، فالشعراء عبر التاريخ بنوا إرثهم الشعري وفق ضوابط خاصّة استجابة لمتطلّبات وتوقعات اجتماعيّة ملقاة على عاتقهم، فظهرت بنى شعريّة عديدة الهدف منها تحديد تقاليد وأنماط وتيّارات شعريّة تتيح لك مجالًا واسعًا لما يُمكن اعتباره شعرًا، كما لعبت شخصيّات الشعراء الروّاد وقدراتهم الأدبيّة والتصويريّة والتشبيهيّة وبالطبع سرعة البديه والدهاء دورًا كبيرًا في بلورة هذا الفن الأدبي وصولًا لشكله الحالي في أيّ لغةٍ كان.

ليس من الصعب أن تكون شاعرًا فحتى تتعلم نظم الشعر بشكلٍ جيد، عليك فقط معرف أساسيات هذا الفن. وفي البداية يُفضّل أن تقوم بتحديد شكل الشعر “الهيكل المادي” الذي قد تكون له متطلّبات ومعطيات محدّدة كالقافية أو عدد الأسطر وغيرها، ولديك من أشكال الشعر:

  • السونيت Sonnet: أشهر أشكال القصائد الكلاسيكيّة والتي ظهرت منذ القرن الثالث عشر، لها أربعة أنواع؛ نوعها الأول هو “السونات الإيطاليّة” التي ابتكر تنسيقها الشاعر جياكومو دا لينتيني، قام بعدها الشعراء الإنكليز بتكييف التنسيق الأول ليظهر نوعها الثاني “السونات الإنكليزيّة” الذي يُعرف بـ”سونات شيكسبير” الشاعر الشهير، بنية السونات الشيكسبيرية مكوّنة من 14 سطرًا مقسمة بدورها لأربعة مقاطع، تشتمل المقاطع الثلاث الأول أربعة أسطر لكلٍ منها وتسمى “رباعيّات” تعتمد على قافية متناوبة لكل سطر في كل مقطع؛ بشكل أوضح تكون القافية: ABAB CDCD EFEF، بالتالي يتبقى للمقطع الأخير سطران متناغمان بقافية موحدة أي GG.
  • هايكو Haiku: هو شعر يابانيّ الأصل عالمي الانتشار، بنيته الأساسية مكوّنة من 3 أسطر فقط، السطران الأول والثالث يتألفان من 5 مقاطع لكل منهما، أمّا السطر الثاني فمن 7 مقاطع، وهي بنية تقليديّة لشعراء الهايكو في جميع اللغات كالإنكليزية والإسبانية مثلًا.
  • ليمريك Limerick: شعرٌ فكاهي غالبًا، بذيء بعض الأحيان، يستخدم للسخرية أو الوصف بهدف الإمتاع، ظهر أولًا في إنجلترا، بنيته صارمة من مقطع واحد يتكون من 5 أسطر مقفاة كالتالي: AABBA، أي توجد القافية نفسها في السطر الأول والثاني والخامس، وقافية أخرى في السطرين الثاني والثالث، لكنها بنية قصيرة لذا فهي شكل شائع للشعر بين الهواة والمحترفين.
  • أكروستيك Acrostic: أكثر أشكال الشعر انتشارًا في القرون الوسطى، يعتمد على الحرف الأول في كل سطرٍ شعريّ، وقد يكون مقسمًا لمقاطع ولا يتطلّب قافية فهو يحمل رسالته بمجموع الأحرف الأولى لكلّ سطرٍ منه ليعطي كلمة أو جملة أو رسالة سريّة، حيث تقرأ الأحرف الأولى من كل سطرٍ شعريٍ بشكل عامودي مع مراعاة الفواصل بينها والمتمثلة بتقسيمها إلى مقاطع لكشفها، بالتالي قد تكون هذه القصائد طويلة جدًا وجافّة في المعنى بعض الشيء.
  • الشعر الحر: أكثر أشكال الشعر شعبي في العصر الحديث؛ ذلك أنّه لا يعتمد أي قواعد، فإذا أردّت مدلًا سهلًا لتعلّم الشعر هذا النوع هو ما تبحث عنه، فباستخدام الشكل الحر يمكنك التحدّث عن أي موضوعٍ تختاره بشكل القصيدة الذي تحدد أنت من عدد المقاطع ووجود قافي أو عدمها، بل يمكنك أيضًا تغيير قصائد موجود مسبقًا بطريقتك الفريدة.

تعلم نظم الشعر يتطلّب أيضًا اختيارك المناسب لعلامات الترقيم، إمّا وفق المتطلّبات اللغوية أي نحويًا أو أسلوبيًا وفق متطلّبات الإلقاء الشعري، أي كيف تريد للقارئ أن يقرأ القصيدة، كما يمكنك الخلط بين الطريقتين بما يخدم غاياتك الأدبيّة.

الصور والتشابيه هي ما عليك التركيز عليه ثالثًا؛ فكلما ازدادت الصور في القصيدة كلما ازداد ارتباطها بالقارئ، ويُفضّل أن تكون هذه الصور أكثر غموضًا ممّا هي عليه حقًا وأكثر دفقًا بالمشاعر لزيادة تأثيرها،

القوافي وصوت الكلمات رابعًا؛ وهي من الأمور الهامة التي قد يتجاهلها الشعراء الهواة، وتعدّ القوافي أبسط الأنماط الصوتية التي تضفي تناغمًا إضافيًا للشعر، لكن سوء استخدامها سيحدّ من اختيار الكلمات ويضيّق ساحتك الإبداعية بشدّة لذا لا تفرض القافية الدقيقة على شعرك أبدًا، عوضًا عن ذلك يمكنك إدخال أنماط صوتيّة أخرى كالجناس أي تكرار الحرف الساكن في بداية الكلمات، أو استخدام القوافي الداخلية، والطباق.

تعمل جميع العناصر التي سبق ذكرها في سبيل المعنى؛ فالبنية والصوت والصور التشبيهيّة ليس لها فائدة إن لم تحمل قصيدتك أيّ معنى قادر على إعطاء القارئ فرصة الإحساس بالكلمات والارتباط بعاطفة حقيقية معها، لذا ابتعد عن محاكاة أفكار أو مواضيع شائعة فقدت الجوهر تطّرق لها شخص آخر واكتب القصيدة التي لا يمكن لأحد كتابتها سواك نايعة من تجاربك الخاصة ومشاعرٍ عميق انتابتك خلالها.

ابتعد عن الاستفاضة بحيث تكون كل كلمة في الشعر الذي تقدّم أساسية يفقد السطر المعنى بدونها، وتجنّب العبارات المبتذلة والتجريد قدر الإمكان، وعلى الرغم أنّه من الضروري أن يكون لديك هدفٌ وجدول زمنيّ تتبعه لإنهاء قصيدك إلّا أن تنقيح القصيدة المستمر هو الذي يحدث الفرق الأكبر في العمل الأدبي، والذي قد يحتاج أسابيع أو أيام أو حتّى سنوات قبل أن ينتج عنها شعر مرموق، لذا لا تتعجّل في كتاب قصيدتك وخذ كل الوقت الذي تحتاجه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم نظم الشعر"؟