تتشعب فروع هندسة نظم المعلومات لتضم مجموعةً هائلةً من مجالات الدراسة سواء كانت في الشبكات أو البرمجيات أو أمن المعلومات وغيرها من الاختصاصات. من أهم هذه الفروع تبرز هندسة البرمجيات. تعنى هذه الهندسة بالجزء البرمجي من أنظمة الحاسوب وتتشعب هي الأخرى إلى فروعٍ أخرى أكثر تخصصًا. من المهم معرفته أن هندسة البرمجيات هي مهنة متغيرةٌ بشكلٍ دائمٍ. تبعًا لذلك، يجب على المرء أن يبقى متابعًا لأهم التطورات والتقنيات الجديدة. نظرًا لطبيعة التخصص المتغيرة، هناك العديد من اختصاصات الدراسة المختلفة للوصول إلى مهنة تكنولوجيا المعلومات. بالرغم من ذلك لا توجد طريقةٌ واحدةٌ لتحقيق ذلك الهدف.

فيما يلي بعض الخطوات لاحتراف هندسة البرمجيات:

أولًا: كن واضحًا بشأن هدفك المنشود من دراسة هذا التخصص. كما هو معروفٌ فإن بدء مهنةٍ جديدةٍ ليس بالأمر السهل. وبالتالي عندما يكون لديك هدفٌ واضحٌ في ذهنك، فإن ذلك يساعد على تجاوز العقبات التي تعترض طريقك. بمعنى آخر يجب أن يكون لديك هدفٌ واضحٌ مثل:

  • الايمان برغبتك بامتهان هندسة البرمجيات.
  • العمل كمهندس برمجياتٍ في شركات تكنولوجيا المعلومات الكبرى.
  • العمل في فريقٍ والحصول على راتبٍ جيدٍ مقابل ذلك.

ثانيًا: حدد لغة البرمجة التي ستتعلمها. الأمر الجيّد هو أن هندسة البرمجيات لا تركز حصرًا على كتابة الأكواد. مع ذلك يجب عليك أن تعرف لغَتَي برمجةٍ على الأقل، وفهم مبدأ عمل كل منهما بشكلٍ جيد. حتى الآن يختلف المبرمجون على تحديد لغة البرمجة للبدء بتعلمها إلّا أن هناك قائمةٌ بأهمّ لغات البرمجة التي يمكن الاختيار فيما بينها وهي: python، جافا سكريبت JavaScript، #C، C ++، روبي Ruby، جافا Java. تتلخص مراحل تعلم لغة البرمجة بتعلم الخوارزميات ومن ثم فهم تعليمات اللغة الأساسية وبعد ذلك البدء بكتابة الأكواد البرمجية وتجريبها على الحاسب.

ثالثًا: الحصول على درجةٍ علميةٍ أكاديميةٍ في علوم الكمبيوتر أو المجالات ذات الصلة: سيوفّر لك تخصص علوم الكمبيوتر الخلفية الأكثر ملائمة لتصميم البرامج.

رابعًا: استكمل دراستك بطرقٍ أخرى. هذا يتضمن المشاركة في النقاشات المتعلقة بكتابة البرامج والاستفادة من خبرات الآخرين عبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بهندسة البرمجيات مثل: Stack Overflow (هو موقعٌ يضم آلاف الأسئلة والأجوبة الأكثر موثوقيةً من قبل للمطورين). كما تقدم مواقعٌ مثل CodinGame و CodeWars الآلاف من الحلول البرمجية التي تساعدك على اختبار مهاراتك.

خامسًا: قراءة التعليمات البرمجية المكتوبة من قبل المطورين ذوي الخبرة والاستفادة منها في كتابة برامجك الخاصة.

سادسًا: بناء المشاريع الخاصة بك. بالطبع لا شيء يقدم الفائدة المثلى كالخبرة العملية. وبالتالي أنت بحاجة إلى البدء في بناء المشاريع باستخدام اللغة التي تناسبك. الخطوات التالية تتعلق بمسالة حصولك على عملٍ في مجال هندسة البرمجيات:

سابعًا: إتقان المهارات اللازمة ما قبل مقابلة العمل. هنا تحتاج إلى التركيز على سيرتك الذاتية والتي تلعب دورًا حاسمًا في حصولك على العمل. بالإضافة إلى تحضيرك لخطاب تغطية مناسب يلخص حياتك المهنية.

في النهاية يمكن تلخيص مواصفات مهندس البرمجيات:

  • امتلاك معرفة جيدة بهياكل البيانات data structures والخوارزميات algorithms.
  • إجادة أكثر من لغة برمجة واحدة.
  • أن يملك مهارات تحليلٍ واستنتاجٍ عاليةٍ كالقدرة على تعريف المشكلة وتقييمها وتحليلها وتطوير الحلول المناسبة لها.

أكمل القراءة

إن جميع صفحات الويب والتطبيقات الإلكترونية التي نستخدمها هي خلاصة عمل وجهد مهندس البرمجيات، وهو شخص متخصص في علوم الكمبيوتر يستخدم المبادئ الهندسية مع لغات البرمجة لينتج برامج وتطبيقات ويطورها.

تعلم هندسة البرمجيات

هندسة البرمجيات: هي دراسة تفصيلية للهندسة التي ترتبط بتطوير البرامج وصيانتها، باستخدام مبادئ وأساليب علمية محددة، مما ينتج برامج موثوقة. تم التعامل بهندسة البرمجيات مؤخراً بشكل واسع لمعالجة مشاكل التطبيقات والبرامج، ولتلبية معدل التغيير الكبير في متطلبات المستخدم والبيئة التي يعمل فيها التطبيق، مما يضمن عمله باستمرار وبشكل صحيح وفق الميزانية والوقت المحددين.

تعلم هندسة البرمجيات

تعتبر مهنة البرمجة من المهارات التي تحقق لك الأمان المالي في حياتك، ومن الممكن أن تتقنها طالما أنك على استعداد ورغبة للتعلم، فهي ليست محصورة في مدرجات الكليات الهندسية فقط إنما أمر في متناول الأيدي.

من المهم بدايةً تحديد الهدف من هذا العمل والوجهة النهائية التي تقصدها، في حال كنت تسعى من أجل تعلم هندسة الصوت لتكون مبرمج محترف:

  • الخطوة الأولى تكون باختيار لغة برمجية لتتعلمها، و لديك بحر واسع أساسه الفهم والتركيز، يمكنك الإطلاع على اللغات المختلفة لتحدد الخيار الذي يناسبك،  بالنسبة للكثيرين تعتبر لغة روبي خطوة ممتاز للبدء لسهولتها ومرونتها.
  • الخطوة الثانية تكون بالتدرب على تطوير البرمجيات، لأن التعلم عن طريق الممارسة هو أكثر الطرق فعالية وإفادة، لذا خصص وقتاً للتعلم، ولا تتوقع إتمام العملية خلال 10 ساعات، فقد تحتاج إلى 10000 ساعة لتصبح محترفاً.
  • سيكون عليك الآن استخدام بعض الرموز الخاصة بالمبرمجين، ويعتبر خيار الموارد المجانية مثل codecademy جيداً ويفيدك لتعود نفسك على الترميز وتوثيق تلك المفاهيم في عقلك الباطني، كما توجد بعض البرامج والدورات التعليمية عبر الإنترنت.
  • إن الإطلاع على تعليمات مهندسي البرمجة يعدّ جانباً مهماً لتعلم كيفية قراءة أكواد الآخرين وشيفراتهم، وهذه الخطوة مهمة جداً لتصحيح الأخطاء، فمن خلال التعمق بالرموز والتفاصيل يمكن إجراء هندسة عكسية للبرامج وهذا مفيد لإنشاء برنامج خاص بك.
  • حاول أن تطور شبكة التكنولوجيا المهنية من حولك، وبينما أنت تتعلم كيفية البرمجة وإنشاء المشاريع يجب أن تعمل ببطء وبثبات و تتواصل مع المبرمجين الخبراء، حتى تتمكن من الحصول على وظيفة رائعة.

أهمية تعلم هندسة البرمجيات :

  • تقلل هندسة البرمجيات من التعقيدات، حيث تقسم مشاكل البرامج الكبيرة والمعقدة إلى قضايا صغيرة ومتنوعة، وتحل كل المشاكل الصغيرة بشكل مستقل.
  • كما أنها تخفض تكلفة البرامج، لأن أغلب البرامج تحتاج إلى الكثير من العمل الهندسي، ومهندسو البرمجيات يتقاضون رواتب عالية، لذا يطلب الكثير من الخبرات في الرموز، لتصبح تكلفة البرنامج أقل مقارنة بأي برنامج لا يستخدم هندسة البرمجيات.
  • تحافظ هندسة البرمجيات على الوقت، لأن أي شيء لا يصنع ضمن مشروع منظم فإنه يضيع الوقت، وبما أن أغلب البرمجيات تحتاج إلى وقت و أكواد حتى تعمل، فاستخدام هندسة البرمجيات يعتبر خياراً جيّداً لتوفير الوقت.
  • عند اللجوء إلى هندسة البرمجيات فإن البرامج ستكون آمنة وموثوقة لأنها تخضع لاختبار الصيانة فلا داعي للقلق من موثوقيتها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم هندسة البرمجيات"؟