كيف اتعلم هندسة الديكور

2 إجابتان

تعدُّ مهنة هندسة الديكور (أو التصميم الداخلي) مهنةً جديدة نسبيًا، وهي تحظى بشعبية أكبر من أي وقت مضى بين الراغبين ببدء الدراسة الجامعي فهي تفتح الباب أمام صناعةٍ قويةٍ. هناك مجالٌ واسعٌ في هذ التخصص، يختار المزيد من مدراء الشركات توظيف مصممي الديكور الداخلي لتزيين المساحات والقصور والمباني الحكومية والمنازل، أو المكاتب، بالإضافة للمدارس، أو الأماكن العامة مثل مراكز التسوق وحتى المواقع التراثية.

وبالتالي يتساءل البعض من هو بالضبط المصمم الداخلي، إن أبسط توضيحٍ هو أن المصممين الداخليين يقومون بتصميم المباني من الناحية الداخلية (بمعنى آخر كيف سيظهر المبنى من الداخل)، وبالتالي يعكس التصميم الداخلي الذي يتم إنشاؤه مزاجًا معينًا مرتبطًا بالمصمم ومن مهمة المصمم أن يعمل جنبًا إلى جنب مع الزبون لإنشاء تصميمٍ جيدٍ يناسب ذوقه.

أما بالنسبة لتعلم التصميم الداخلي في حال رغبت بتصميم ديكور غرفتك أو منزلك فيمكنك تطوير مهارتك وصقلها مع مرور الوقت. لتحقيق ذلك لابد من تعلم أساسيات تزيين المنزل، بما في ذلك المبادئ الأساسية للتصميم، وأنواع الديكور والأهم من هذا كله فهم عناصر الديكور. لفهم هذا الأمر بشكل أفضل يمكن تقسيم خطوات تصميم الديكور إلى:

  • النمط: أول خطوة يجب أن تكون تحديد نمط ديكور معين لمحتوى منزلك الداخلي. هذا سيعزز مبدأ التصميم والتفكير في المنزل بأكمله ككتلةٍ واحدة.
  • التوازن: وهو مبدأٌ آخرٌ يضمن توزيع الوزن البصري (توزيع العناصر بشكل متوازن) في الغرفة. يمكنك تحقيق ذلك بشكلٍ متناظرٍ، كما هو شائعٌ في التصاميم الداخلية التقليدية، أو أحيانًا مع التوازن غير المتناظر كما هو الحال في التصاميم الداخلية غير الرسمية. لابدّ أن تحوي كل غرفةٍ على نقطةٍ محورية. مثلًا في غرفة المعيشة، يمكن أن تكون النقطة المحورية هي الموقد أو قطعةً فنيةً مزخرفة. بالطبع أيًا تكن النقطة يجب أن تميّز نفسها شكليًا ولونيًا أو حتى بالملمس.
  • اللون: يعد اختيار طبيعة الألوان أحد أساسيات التصميم الداخلي. أغلب الناس يميلون لإعطاء ميزةٍ لونيةٍ خاصةً لكل غرفة، إلّا أنه غالبًا في النهاية ستتبرز الرغبة في ربط المسكن بأكمله بألوانٍ متحدةٍ معًا. وذلك باستخدام الألوان المناسبة للغرفة الصغيرة بالإضافة إلى الألوان والنقوش المناسبة لغرفةٍ كبيرةٍ.
  • النماذج: يعدُّ خلط النماذج في ديكور المنزل الداخلي أحد أكثر المراحل تقدمًا في التصميم الداخلي. بالتأكيد لا يجب أن تتطابق الأنماط مع بعضها، لكنها بنفس الوقت تحتاج إلى تحقيق التكامل والتناسق مع بعضها. يتحقق ذلك من خلال النظر بتمعن في الألوان والحجم والقياس الخاص بكل جزء. لابد من العمل على التوازي مع الميزانية المتوقعة لتحقيق التصميم العام ومراعاة الكلفة لتحقيق أكبر قدرٍ ممكنٍ من التوازن بين النتيجة المطلوبة والإمكانيات المتاحة.

 

تعلم هندسة الديكور

أخيرًا، هناك أمرٌ هامٌّ يجب الانتباه له عند الحديث عن التصميم الداخلي وهو عدم الخلط بينه وبين الديكور الداخلي. فالتصميم الداخلي هو مهنة تتطلب تعليمًا محددًا، بما في ذلك تخطيط المساحة وتصميم الأثاث والاستعانة بالهندسة المعمارية. في الجهة المقابلة لا يمتلك مصمم الديكور الداخلي هذا النوع من التدريب ويركز على المظاهر والجماليات. وبالتالي يعتمد خيار الشركات في توظيف مهندسي الديكور على حاجتهم في التصميم وطبيعة الديكور المطلوب.

أكمل القراءة

يُطلق على هندسة الديكور اسم التصميم الداخلي، وهي مهنةٌ حديثةٌ نسبياً وشائعة جداً في الوقت الحالي، وتُعرف بالتصميم الداخلي أو البيئي لأنها تُعنى بتصميم وتزيين البيئة الخارجية بشكلٍ جميلٍ وجذّاب مثل تصميم المنازل، والمتاجر، والمكاتب، والمدارس.

تعلم هندسة الديكور

ولمهنة التصميم الداخلي ميّزات عدّة فهي تجعل المصمم يتمتّع بروح المنافسة على نطاق محلي وعالمي، وتعزّز لديه مهارات التواصل الاجتماعي مع الآخرين، بالإضافة إلى تكوين قاعدة معلومات في مجالات الألوان والرسم، ومعايير الإضاءة والتصميم الداخلي، عدا عن كونها مهنة ممتعة غير نمطية تعتمد على ابتكار الفرد وإبداعه.

وبشكل عام لكي تتعلم هندسة الديكور وتكون مهندس ديكور أو مصمم داخلي فأنتَ بحاجة إلى درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة أو الهندسة المعمارية، ولكن إن كنت تمتلك الحس الفني والذوق الرفيع يمكنك تعلّمها بشكل ذاتي، فهناك العديد من الدورات التدريبية المخصّصة لهذا المجال ومُتاحة عن طريق الإنترنت، بالإضافة إلى توافر مقالات ومدوّنات تقدّم معلومات تعليميّة للراغبين في تعلّم هندسة الديكور.

فإذا كنت ترغب في أن تكون مصمم داخلي وتتعلم هندسة الديكور فلا يقتصر الأمر على الدراسة الأكاديمية في مجال الهندسة المعمارية أو الفنون الجميلة، بل يتطلب التمتع بموهبة حقيقية تؤهلك للعمل في هذا المجال، فهندسة الديكور تقتضي تضافر الجانب الأكاديمي (أي الحصول على شهادة رسمية) مع امتلاك الموهبة، وعلى الرغم من أنّ مهنة التصميم الداخلي مهنة مرحة وممتعة نظراً لاعتمادها على الألوان والأثاث ولكن هناك مهام ومسؤوليات كثيرة يجب على المصمم القيام بها، حيث تتسع دائرة العمل لتشمل بالإضافة إلى مالكي المنازل: عمّال، ومهندسين، وجهات رسمية.

ومن المهم أيضاً التواصل مع أشخاص محترفين في مجال هندسة الديكور الأمر الذي يساعدك على التقدّم وتطوير موهبتك وما تمتلكه من معارف، بالإضافة إلى الاطلاع على أحدث اتجاهات وأنماط التصميم لمواكبة كل ما هو جديد، كما أن الاحتفاظ بالسجلات وبالتصاميم ضمن البورتفوليو (ملف يتضمن المعلومات أو الأعمال المنجزة خلال السنة) الخاصة بك تمكّنك من المقارنة بين مشاريعك القديمة والحديثة لتتمكّن في ضوء ذلك من تحديد نقاط القوّة والضعف وتحسينها باستمرار، ومن الضروري أن يكون المصمم الداخلي مستمع جيد ومرن عند تلقي أفكار العملاء، ليقوم بتجسيد هذه الأفكار في صورة حقيقة قدر المستطاع.

وهناك العديد من المبادئ التي يتوجب على المصمم الداخلي الإلمام بها للحصول على تصميم جذّاب ورائع وهي:

  • الوحدة أو الانسجام: ويُقصد بالوحدة التفكير بالمكان المُراد إنشاء تصميم لهُ ككل واحد، وبالتالي يجب توافر نمط معين، وتوافر ألوان متكاملة مع بعضها البعض.
  • التوازن: هناك عدّة أنواع للتوازن، ففي التصميمات التقليدية يتم توزيع الأشياء بطريقة متوازنة (أي نفس العناصر في المواضع نفسها)، والتوازن غير المتكافئ (التوازن غير المتناظر).
  • التكرار: من الممكن استخدام نفس العنصر مثل اللون أو الخطوط مرات عدّة، هذا يؤدي إلى الشعور بالحركة في المكان.
  • الألوان: تعد الألوان من أهم مبادئ التصميم الداخلي، فلها تأثير كبير على الجو السائد ضمن المكان، بالإضافة إلى مبادئ أخرى لابد من اطلاع المصمم الداخلي عليها.

إنّ هندسة الديكور (التصميم الداخلي) تنطوي على المنافسة، فهي عمل تنافسي، ومن طُرق نجاحك في هذا المجال امتلاك بورتفوليو مميزّة خلال سنوات العمل بالإضافة إلى التعليم وتطوير المعارف النظرية باستمرار.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم هندسة الديكور"؟