كيف اصبح رائد أعمال

2 إجابتان

رائد الأعمال (Entrepreneur): هو كل شخص يقوم بتأسيس و تطوير وإدارة  مشروع جديد و مبتكر بدءًا من توفير رأس المال (سواء باستثمار مدخراته الخاصة أو بالحصول على تمويل خارجي)، واليد العاملة وغيرها ممن المقومات اللازمة…، مع تحمّل المخاطرة التي قد تنجم عن تقلبات الأسواق، تراجع طلب المستهلكين أو المستفيدين من الخدمات، عواقب بعض القرارات الخاطئة، قلة المصادر المالية، فهو يعد المسؤول الأول عن نجاح المشروع أو فشله،يجب أن يؤمن رائد الأعمال بفكرته وبنجاح المشروع الذي يقدمه وأن يكون صاحب شخصية قيادية، ومهارات إدارية عالية، لديه القدرة على بناء فريق، ذو أفق واسع بالتفكير والتخطيط، يحفز موظفيه باستمرار حتى يضمن النجاح مستقبلًا.

ساهمت ريادة الأعمال في طرح العديد من المنتجات والأفكار الخلاقة في مجالات متنوعة كالتكنولوجيا والفنون … في الأسواق، ونشوء نشاطات اقتصادية متنوعة مع توفير المزيد من فرص العمل، وبالتالي تحقيق المكاسب للشركات وللاقتصاد الوطني

فيما يلي بعض الخطوات الواجب اتخاذها حتى تغدو ريادي الأعمال:

  • نقطة البداية من مجال العمل الذي ترغب الخوض فيه، الشغف والحب لهذا العمل هو ما يساعد على مواجهة التحديات والصعوبات لتأسيسه والانطلاق به، لابد من العثور على فكرة ملهمة وفريدة وأن تكون على درجة عالية من الأهمية وذات جدوى اقتصادية بحيث يمكن ضمان الحصول على تمويل ملائم لها.
  • قد يلزم الحصول على خبرة أو تعليم في مجال معين، كتقنيات صناعة محددة
  • التخطيط المرحلة الأولى لأي مشروع، حيث يتم وضع الأهداف والخطط التنفيذية اللازمة لتحقيقها، وتحديد مصادر التمويل والمستثمرين، ولاحقًا تساعد الخطط في تقييم الأداء ومدى تحقيق الأهداف.
  • تحديد الفئة المستهدفة من النشاط الاقتصادي والتي تتباين حسب الفئة العمرية والدخل والجنس ومستوى التعليم والثقافة كلها عوامل ذات تأثير كبير على مركز نشاطك، فقد يكون البيع عبر التطبيقات الالكترونية أكثر ملاءمة للفئات الشابة منها للكبيرة، ولابد من تكريس الجهود لجذب هذه الفئة.
  • بناء شبكة من العلاقات، باستخدام مهارات التواصل التي عادة ما يتقنها رواد الأعمال، تتنوع شبكة العلاقات المطلوبة بين أصحاب المهارات والخبرات الفنية المفيدة للعمل أو مستثمرين وممولين، أو عملاء جدد.
  • من الضروري إتمام إجراءات تسجيل المشروع  وفق القانون المعمول به في بلدك، وتنظيم الأمور المالية والمحاسبية للمشروع.
  • اختبار المشروع بصورة عملية للتأكد من إمكانية نجاحه و قدرته على جذب العملاء ذلك من خلال طرح نماذج تجريبية ومجانية في الأسواق.
  • التسويق نشاط يرافق المشروع في كل مراحله، ولضمان فعالية أكبر، قد يكون التركيز على الفئة المستهدفة أكثر جدوى، فالإعلان عبر الانترنت أكثر وصولًا للفئات الشابة منه على شاشة التلفزيون.
  • كسب ثقة العملاء الأوائل ليتحولوا مع الوقت إلى عملاء دائمين ومخلصين يسهمون بثقتهم وتوصيتهم بمنتجات الشركات الناشئة للآخرين في الترويج لها، فهم بمثابة الإعلانات التجارية إلا أنها أرخص ثمنًا وأكثر إفادةً.
  • عادةً ما يكون رائد الأعمال طموحًا، تحقيق الأهداف، على مستوى معين هو بداية لتوسع جديد والبحث في تمويل خارجي بهدف توسيع نطاق العمل ودخول أسواق جديدة، وزيادة النمو .

أكمل القراءة

كيف اصبح رائد أعمال

رائد الأعمال هو شخص اخطبوطي المهام، يعمل على أكثر من جبهة في وقتٍ واحد وينجح، ولا يقتصر النجاح على البداية فقط وإنما النجاح الحقيقي هو في الاستمرارية. وللحصول على لقب رائد أعمال يجب التقيد بالعديد من الأمور، مثل:

  • التحلي بالشجاعة: يخاف معظم المُقدمين على عمل خاص من الفشل على الرغم من أن أرباحه غالبًا ما تجني أضعاف راتب الوظيفة، لذلك ينصح رواد الأعمال الناجحين بالشجاعة، فالخوف هو أحد أسباب الفشل ولا سيما في الأعمال الحرة، فإن أول اختبار يجب تجاوزه لتحقيق النجاح هو القدرة على كبت مشاعر الخوف. قد يتعرض العمل الخاص لعقبات كثيرة لن ينجو منها رجل الأعمال ويحقق نجاحات مضاعفة إلا إذا كان شجاعًا.
  • إدارة العمليات المالية: لا يمكن البدء بأي مشروع خاص دون المال (وليس شرطًا أن يكون مبلغًا كبيرًا) لكن لن يتوقف الأمر هنا، فلا يضمن التمويل نجاح العمل بل إدارة المشروع المالية، ومعرفة كيفية ومكان وزمان وضع هذه الأموال، ومضاعفة الأرباح تحدد نجاح العمل وتفوق رائد العمل.
  • اكتساب صفة القائد: بمجرد تحقيق الشجاعة وإدارة العمليات المالية تكون قد بدأت السير في طريق القيادة. يتحتم على القائد الناجح الكثير من المهام مثل تحفيز الآخرين وخلق شغفهم بالمشروع، كما يجب أن يتمتع القائد بالكاريزما الحقيقية والوقار والقدرة على إقناع الآخرين برسالته، لكن هذا كله لا يعني أن كل من امتلك تلك الصفات يجب أن يكون مديرًا أو مسؤولًا، كما إن القيادة ليست بالقيادة فقط وإنما بإدارة المشروع على أتم وجه. والقائد الحقيقي هو من يعرف مكانه الصحيح؛ فالمصمم المميز قد يكون مندوب مبيعات فاشل.
  • استخدام الرافعة المالية: أي تحلي رائد الأعمال بالتفكير المبدع، وقدرته على الاستفادة من كل فرصة تظهر أمامه، وخلق الفرص إن لم تظهر. وهو ما يسمى بالتفكير خارج الصندوق في التعامل مع كل ظرف جديد للحصول على مكسبٍ ما في ذلك. يقول المثل ( عندما تعطيك الحياة ليمون، اصنع عصير ليمون) وهو مثال رائع على استخدام الرافعة المالية لتطوير عملك، فالشخص العادي يقوم بشرب عصير الليمون بنفسه، أما رجل الأعمال الناجح يقوم ببيع العصير وشراء المزيد من الليمون أو تحويل الأرباح لمشروعٍ آخر.
  • اكتساب شركاء: هذا العنصر مهم جدًا ومرتبط إلى حدٍ كبير بالقائد، كما ذكرت سابقًا أن القائد الناجح هو من يحرك خيوط اللعبة في مشروعه بنجاح. فخلق فريق كبير من الشركاء ذو كفاءة عالية له دور مهم في أي مشروع ناجح. ولا يقتصر اكتساب الشركاء على الموظفين فحسب، وإنما يشمل من يجب أن يكون هناك علاقات عمل معهم وكيفية إنشاء شراكات استراتيجية.
  • العمل بذكاء وليس بجهد: غالبًا ما يظن الناس أن رجل الأعمال يُمضي كل وقته منغمسًا في العمل، قد يتطلب الأمر أحيانًا ضغطًا في العمل لكن ليس دائمًا، فالاستمرارية في ذلك تؤدي إلى الإرهاق والفشل لاحقًا. طبعًا يتطلب النجاح الجد لكن ليس الإرهاق، فالنجاح مرتبط بالعمل الذكي وليس العمل الشاق.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اصبح رائد أعمال"؟