كيف اصبح طيارا

2 إجابتان

اختيار مهنة المستقبل هو المستقبل بحد ذاته. كل عام ينهي طلاب المدارس دراستهم المدرسية ويستعدون للدخول الى الجامعات لدراسة الاختصاصات التي لطالما حلموا بها فهناك من يختار الاختصاص بناء على رغبةٍ وحبٍ يمتد إلى أيام الطفولة وبالمقابل هناك من يختار الاختصاص بناءً على الراتب الذي يمكن أن يصل إليه لدى إيجاده عملًا مناسب ومن أكثر المهن العالية الرواتب لدينا “الطيران”.

يملك الطيارون معدلات رواتبٍ أعلى بكثيرٍ من المتوسط للرواتب العامة، ويمكنهم الاستفادة من الامتيازات الخاصة بهذا العمل مثل التخفيضات على تذاكر الطيران والفنادق التي يقصدونها لقضاء أيام العطل. تقع على عاتق الطيار مهامٌ كثيرةٌ تتطلب كفاءةً عاليةً حيث يقوم الطيار بتشغيل محركات الطائرة وضبطها قبل الاقلاع. كما يقوم أيضًا بفحص الأنظمة الهيدروليكية وأنظمة المحرك للتأكد من سلامتها قبل الطيران ومراقبة استهلاك الوقود وأنظمة الطائرة أثناء الطيران.

يجب على الطيارين الراغبين في العمل في كبرى الشركات تحقيق عدد محدد من ساعات الطيران وأن يكونوا في صحة بدنية وعقلية جيدةٍ ولابدّ للطيارين من التعامل مع المخاطر المحتملة، مثل اضطراب الرحلات الجوية الطويلة والتعب والظروف الجوية غير المواتية، لكن في المقابل يحصلون على فرصةٍ السفر في جميع أنحاء العالم. هناك الكثيرين ممن يتساءلون عن الجوانب اللازم معرفتها قبل التفكير في امتهان الطيران.

أول هذه الجوانب لتصبح طيارًا هي الحصول على درجة البكالوريوس في هندسة الطيران أو مجالٍ ذي صلة. بالإضافة إلى ذلك، سوف تكمل ما يصل إلى شهرين من التدريب الأرضي وتحتاج إلى أكثر من 1500 ساعةٍ من تجارب الطيران. المهارات التي ستحتاجها لهذه المهنة تشمل مهارات التواصل العالية، ومهارة حل المشكلات ودقة الملاحظة، وردّ الفعل الصائب، والقدرة على التعامل مع أنظمة الكمبيوتر وأنظمة الملاحة في الطائرات. أخيرًا، ستتم مطالبتك بالحصول على رخصة طيارٍ تجاريّ وقد تحتاج إلى شهادة طيار النقل الجوي.

هناك قدرٌ كبيرٌ من المصطلحات التي على الطيار معرفتها: ATPL (ترخيص النقل الجوي) وFrozen ATPL (الشخص الذي جاوز امتحانات الطيران ال 14 لكنه لا يملك عدد ساعات الطيران المطلوبة) وPPL (رخصة القيادة الخاصة) والتعليم الأرضي وساعات الطيران وما إلى ذلك. وبالتالي لتصبح طيارًا فإن ذلك متعلق بالحصول على رخصة طيار النقل الجوي (ATPL)، والتي تتضمن جانبين رئيسيين:

  • اجتياز الامتحانات النظرية (البالغ عددها 14 امتحانًا).
  • اكتساب القدر المناسب من الخبرة وساعات الطيران.

عند الانتهاء من التدريب الخاص بك، سيتم منحك شهادة Frozen ATPL، والتي تسمح لك بالحصول على وظيفةٍ في شركة طيران كمسؤولٍ أول / مساعد طيار يعمل تحت قيادة نقيب. فقط عندما تكون قد اكتسبت 1500 ساعة من تجربة الطيران واستيفاء شروط معينة أخرى ستصبح ATPL رسمي وستكون قادرًا على التقدم للوظائف كقائد للطائرة. من المهم جدا أن ذكر نفسك بالسبب وراء رغبتك في أن تكون طيارًا من خلال مراجعة 14 موضوعًا من اختبارات المعرفة النظرية أدناه:

  • قانون الجو.
  • المعرفة العامة بالطائرة: هيكل الطائرة والأنظمة.
  • المعرفة العامة بالطائرة: الأجهزة.
  • الكتلة والتوازن.
  • الأداء.
  • تخطيط ومراقبة الرحلة.
  • الأداء البشري.
  • علم الأرصاد الجوية.
  • التنقل العام.
  • الملاحة الراديوية.
  • الإجراءات التشغيلية.
  • مبادئ الطيران.
  • اتصالات قواعد الطيران البصري (VFR).

أكمل القراءة

كثيرًا ما حملنا طائرة في طفولتنا وحلقّنا بها عاليًا وكأننا نحن قوادها، ومعظمنا بقي هذا الحلم يرافقه وكبر معه. سنقرأ هنا بعض المعلومات عن الطيّار ومهنته وكيفية الوصول إليها.

كيف اصبح طيارا

كثيرًا ما نشاهد في الأفلام مشهد لطيار مُحاط بلوحات كبيرة من الأزرار والمفاتيح والشاشات، هذه اللوحات وحدها كفيلة لإعطائنا صورةً واضحةً عن مدى صعوبة وتعقيد عمل الطيار. فلا يقتصر عمله على الإقلاع بالطائرات وقيادتها والهبوط بها فقط، بل عليه أيضًا:

  • تفقّد أجزاء الطائرة ومكوناتها وتقييم قابليتها للعمل.
  • تفقّد خزانات الوقود.
  • مراقبة الظروف الجوّية والتواصل مع المراقبين المعنيين بذلك.
  • القدرة على الاستمرار بالقيادة في الصعوبات الجوية المفاجئة.
  • القدرة على معالجة أي عطل في آلات الطائرة.

لتصبح طيارا يجب أن تحقق مجموعة من المعايير وهي:

  • بلوغ عمر 23 عامًا أو أكثر.
  • الحصول على شهادة طيران تجارية.
  • بلوغ 1500 ساعة طيران كطيار.
  • تحقيق 50 ساعة في طائرة متعددة المحركات.
  • تجاوز جميع الاختبارات العملية والمعرفة. 
  • تحقيق مستوى متقدم من الخبرة، يتضمّن: عدد الطائرات وأنواعها ومدى صعوبة الرحلات التي قادها الطيار (مثلًا قيادته طائرة أو مروحية، في الليل أو النهار، رحلة داخلية أم خارج الحدود، استخدام الأدوات المساعدة على الرؤية أم الطيران دونها).
  • مواقع العمل التي شغلها في الطاقم.
  • التعليم، فمن المهم الحصول على شهادة ثانوية كحدٍّ أدنى، حيث أنّه من المهم التركيز على المواد العملية خاصة مادة الرياضيات. فيجب أن يتمتع الطيّار بالتفوّق الحسابي ليمتلك القدرة على حساب المسافات والقياسات أثناء الطيران.

صفات الطيار المتمرس

يجب أن يتمتّع الطيّار بالعديد من الصفات التي تجعله قادرًا على تأدية عمله الصعب بكل دقّة وإتقان، فهذه المهمة لا تناسب أي شخص، فيجب أن يتمتع صاحبها بصفات مهمة مثل:

  • الشجاعة والثقة العالية وسرعة البديهة، للقدرة على تجاوز أي حدث طارئ أو صعوبة أثناء القيادة.
  • مهارات الخطابة والتواصل، والقدرة على جعل الركاب والمضيفات يلتزمون بتوجيهات الطيّار.
  • مهارات في اللغة الأجنبية.

هناك العديد من المهام والمراحل يجب القيام بها كي تصبح طيارا، مثل:

  • المدارس التجريبية: أول ما يجب فعله هو السعي والبحث المتواصل عن مدارس تدريب جيدة واختيار أنسبها لتحقيق أفضل النتائج المناسبة لأهداف الطيّار.
  • اجتياز رحلة تدريبية تمهيدية: التدريب من خلال القيام برحلة بشكلٍ جيدٍ كتمهيد للتسجيل، من شأنها أن تساعد في التعود على الطائرة واكتساب التعليمات المُقدَّمة من المدرسة.
  • الحصول على شهادة طبية: تتطلب قيادة الطائرة معايير طبية معينة تؤكد قدرة الطيار على اجتياز مهامه بالشكل المطلوب، كالحصول على شهادة طبية من مكتب الطيران.
  • الحصول على شهادة طيران: يتطلب الطيران بشكل إفرادي وجود شهادة من مكتب الطيران متضمنة شرح مفصّل وترتيب للطيار.
  • التدريب على الطيران: يحتاج الطيار المتمرس دروسًا كثيرة وتدريبًا مطوّل لتحقيق غايته، كما يجب عليه الإلمام بكل معلومةٍ تخصّ مجال الطيران.
  • النجاح باختبار المعرفة التعليمية: هناك اختبار معرفة خاص بالكمبيوتر يجب تجاوزه بجدارة وتحت إشراف مدرب الطيران المشرف على التدريب
  • النجاح بالاختبار العملي: آخر مرحلة لاكتساب شهادة الطيران هي إجراء اختبار عملي تحت إشراف المدرب التجريبي، يتكون هذا الاختبار من جزء شفهي و قيادة رحلة جوّية، ما إن تتجاوزه تصبح طيارًا خاصًّا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اصبح طيارا"؟