كيف اصبح ممثلاً

2 إجابتان

ليس التمثيل بالعمل السهل كما يظنّ البعض؛ إذ يمضي الممثل الكثير من وقته في التدرب على دوره، والعمل مع المخرجين والمنتجين، والاجتماع مع المدراء والوكلاء، وقراءة النصوص، وحضور الاجتماعات، أو تلبية الاحتياجات في وراء الكواليس. بالإضافة إلى القيام بالجولات الترويجية، أو تقديم العروض في العديد من المدن المختلفة، أو السفر حول العالم للتصوير في أماكن مختلفة. كما يمكن وصف هذا النوع من العمل بأنه غير مستقر، إذ يؤدي العديد من الممثلين عشرات الشخصيات خلال حياتهم المهنية. لكن في حال أردت أن تصبح ممثلًا، يمكنك القيام بمجموعة من الخطوات التي تساعدك على تحقيق حلمك مثل:

  • التسجيل في الفصول الدراسية في التمثيل، أو الحصول على دروسًا في التمثيل: في الواقع، يمكن أن يبدأ مسار مهنة الممثل انطلاقًا من التمثيل في العروض المسرحية والتمثيلية والمسرحيات الموسيقية في المدرسة الثانوية. إذ يمكن أن تعزز هذه الدروس والفصول أداء الطلاب وتصقل مواهبهم، وتساعدهم على فهم الأساليب المختلفة والمدارس الفكرية في التمثيل، كما قد تتيح لهم كتابة مواضيعهم الخاصة، بالإضافة إلى تصميم الديكور والأزياء. بالتالي تسمح هذه التجارب بتطوير مهارات الطلاب وتجربة الأداء أمام الجمهور، كما يمكن اعتبارها خطوة مهمة في إعداد الطالب للاختبارات الحتمية التي لا مفر منها عند الدخول في عالم التمثيل.
  • التدريب في المسارح: يمكنك البحث في المسارح الموجودة في المنطقة المحلية عن فرص لتقديم تجارب الأداء واختبار أدوار مختلفة، وحتى لو لم تكن فرصة كبيرة لكنها تبقى مهمة في صقل مهارات التمثيل واكتساب الخبرة.
  • صقل المهارات التمثيلية: وذلك من خلال التدريب على أداء أنواع التمثيل المختلفة؛ فالتمثيل المسرحي يختلف عن التمثيل السينمائي. وعلى سبيل المثال، ينبغي في التمثيل السينمائي حفظ الحوار بشكل جيد والتدرب على تقمص الشخصية، بحيث يبدو الحوار أمام الكاميرا بشكل طبيعي غير متصنع، كما عليك الحرص على التحكم بحركات وتعبيرات جسدك ووجهك، ومحاولة تجاهل الكاميرا والتركيز على المخرج والممثلين. ومن الأمور المهمة أيضًا، التحلي بالصبر والتحمل، لأنّ التصوير عملية متعبة، فقد يستغرق تصوير لقطة ما القيام بالعديد والعديد من المحاولات.
  • الحصول على مرشد أو موّجه: إنّ الحصول على ممثل مخضرم ذو خبرة سابقة يعتبر أمرًا في غاية الأهمية، حيث سيقوم بإرشادك إلى الطريق الصحيح، عن طريق تقديمك إلى العاملين في هذه المهنة مثلًا، أو دلّك إلى الأماكن التي قد تجد فيها فرصةً مناسبةً للتمثيل، بالإضافة إلى الاستفادة من ملاحظاته ونصائحه وخبرته لتطوير مهاراتك وقدرتك.
  • دراسة التمثيل أكاديميًا: إنّ التخصص في هذه العمل من خلال الالتحاق بالمعاهد أو الكليات التي تدرّس التمثيل أو الدراما أو المسرح، سيساعدك على الحصول على وظيفة دائمة في هذا المجال. إذ أنّ التعلم على أيدي المختصين سيصقل موهبتك، ويعلّمك طريقة تقمص الشخصيات، ويتيح لك وقتًا طويلًا للقيام بالتمارين وأداء الأدوار، بالإضافة إلى أنه يتيح الفرصة للتعرف على العاملين في الوسط الفني وتكوين علاقات أساسية معهم.
  • تكوين الصداقات: أحيانًا لا تكون الموهبة وحدها كافيةً للحصول على فرصة عمل، بل قد يتطلب الأمر تكوين علاقات وصداقات مع العاملين في هذا المجال. لذا أكثر من زيارة مواقع العمل، وزيارة مواقع تجارب الأداء والمناسبات والحفلات، وكن نشيطًا أيضًا على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الحصول على وكيل أعمال: يساعدك الوكيل في العثور على فرص العمل والحصول عليها.
  • تقدم لتجارب الأداء المختلفة: تعتبر هذه الخطوة رغم صعوبتها أمرًا أساسيًا للحصول على فرصة عمل. ولا ينبغي أن تتحفظ تجاه الادوار الصغيرة، بل عليك أن تتقدم لجميع الادوار المتاحة حتى الصغيرة منها، فهذا الدور قد يكون باب عبورك إلى عالم التمثيل الواسع.

أكمل القراءة

إن الدخول لعالم الفن غالبًا ما يكون عن طريق المعارف أو العمل في الإعلانات أو الصدف، لهذا السبب فإن الخطوات اللازمة لتصبح ممثلاً ليست واضحة بالمقارنة مع المهن الأخرى، ولكن يوجد عدة خطوات يمكن اتَّباعها للدخول إلى عالم الفن والتمثيل.

كيف اصبح ممثلاً

  • الانضمام إلى مسرح المدرسة: يمكن أن تكون أولى خطوات عالم التمثيل في المدرسة، وذلك من خلال المسرحيات والمسرحيات الموسيقية في المدرسة، فصفوف الدراما هذه تساعد الطلاب في التعرُّف على عالم الفن، والاطِّلاع على الأساليب ومدارس التمثيل، إلى جانب تصميم المسرح والأزياء، كما تتيح فصول هذه الفصول مجال تطوير وتنمية المواهب في حال وجودها، حيث تعد اختبار أولي لهذا المجال، لاسيما تجربة ما يشبه الأداء أمام جمهور كبير، بالإضافة لاختبارات لا حصر لها والتي تنتظرهم بمجرد مغامرتهم في عالم التمثيل.
  • الحصول على الخبرة خارج المدرسة: إن الاعتماد على مسرح المدرسة غير كافي، فمن الضروري البحث عن دور في المسارح الصغيرة في المنطقة المحلية واختبار أداء الأدوار المختلفة، حتى لو كان دور صغير، او تجربة خلف الستار، فما يهم هو استمرار صقل و تعزيز مهارات التمثيل.
  • التعليم المنهجي: إن التعليم الجامعي ليس من الضرورات للنجاح كممثل أو ممثلة محترفة، إلا أنها خطوة مهمة حيث تفيد الكلية في صقل المهارات وتساعد الممثلين الطموحين على فهم ما يحدث خلف الكواليس مثل العقود والمعاملات التجارية، كما تغني ثقافة الممصل بفصول من تاريخ المسرح والإنتاج المسرحي والرقص والموسيقى وما شابه، والأهم أنها توفر فرصة للطلاب لكي يراهم الوكلاء والمنتجين الذين قد يبحثون عن مواهب جديدة واعدة.
  • الممارسة: إن طريق العمل في مجال التمثيل طويل، لذا من الضروري التحلي بالصبر والمداومة والاستمرار والعمل قدر الإمكان في عالم التمثيل، وذلك من خلال ورش التمثيل وفرق مسرحية والمسارح الصغيرة، حيث يُتاح توفير بيئة يمكنهم فيها ممارسة ابداعهم حرفتهم بحرية، كما أنها توفر واحدة من أكثر فرص التواصل فعالية المتاحة، قد يستغرق الأمر سنوات للحصول على الفرصة الكبرى، ولكن من الممكن لبعض الممثلين أن يجدوا فرصتهم باكرًا.
  • إنشاء سيرة ذاتية: كلما كانت السيرة الذاتية مليئة بالأعمال كلما دعمت خطوات المبتدئ، لذا يجب العمل قدر الإمكان في أكبر عدد ممكن من الأدوار، لأنشاء سيرة ذاتية مليئة بمجموعة متنوعة من العروض، بما في ذلك الإنتاج المسرحي والإعلانات التجارية والعمل كمقاطع فيديو إضافية ومقاطع فيديو وأي شيء آخر يساعد على تسليط الأضواء.
  • الاستعانة بوكيل: ستساعد التجربة التي يُنشئها في إقناع وكيل التمثيل والحصول على دور، حيث يمكن للوكيل أن يساعد الممثلين على النجاح من خلال تقديمهم لعدد كبير من شركات الإنتاج، ومساعدتهم على تجنب أخطاء المبتدئين والحصول على أعمال تناسبهم، ليس من الضروري أن يكون الوكيل موجود لكن في حال وجوده فهو مهم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اصبح ممثلاً"؟