كيف اعالج التهاب المسالك البولية نهائيا

أيّ حالة التهابٍ يمكن أن تصيب أي عضو من أعضاء الجهاز البولي للإنسان هو التهاب المسالك البولية، فكيف تتم معالجته؟

3 إجابات
كاتب
هنسة الحاسبات والتحكم الآلي, جامعة تشرين

التهاب المسالك البولية يصيب الأعضاء البولية المتمثلة بالكليتين والحالب والمثانة، وتشير الإحصائيات إلى أن احتمالية إصابة النساء بالتهاب المسالك البولية أكبر من احتمالية إصابة الرجال، وفي غالب الأحيان تكون المضادات الحيوية هي الحل الأول لعلاج التهابات المسالك البولية، وتختلف أنواع هذ المضادات باختلاف الحالة الصحية للمصاب وباختلاف نوع البكتيريا الموجودة في البول، إضافة إلى إختلاف نوع الإلتهاب في حال كان بسيط أو غير معقد أو متكرر وحاد، وسوف أشرح لك كيفية علاج المسالك البولية بمختلف حالاته:

الالتهابات البسيطة، تتضمّن الأدوية الموصوفة للمعالجة:

  • فوسفوميسين.
  • سيفلاكسين.
  • أوجمنتين.
  • ماكرودانتين.
  • سيفترياكسون.

وغالباً ما تزول أعراض الالتهاب في غضون بعض الأيام القليلة من أخذ هذه المضادات وقد تحتاج أحياناً أكثر من أسبوع للشفاء.

الالتهابات غير المعقدة: غالباً ما يتطلب هذا النوع من الالتهاب علاج لمدة أقصر وبمضادات بسيطة، مثل أخذ حبوب المضادات الحيوية التي يصفها لك الطبيب كل ثلاث أيام أو مسكنات الألم التي تخدر وتخفف الإحساس بالحرقة البولية، ويخف الشعور بالألم وبالالتهابات بعد فترة قصيرة من العلاج.

الالتهابات المتكررة، وتضمل خطّة المعالجة:

  • أخذ جرعة مضادات حيوية بعد الجماع الجنسي في حال كانت الالتهابات منقولة عن طريق الجنس.
  • العلاج بالاستروجين المهبلي في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.

الالتهابات الحادة: هذا النوع من الالتهابات من الصعب علاجه بالمضادات والأدوية، فقد تحتاج إلى العلاج الوريدي في المستشفى، فعليك الذهاب إلى الطبيب المختص لتحديد حالتك وتشخيصها من ثم علاجها.

ويمكنك الاستفادة من هذه النصائح للوقاية من الإصابة بالتهابات المسالك البولية أو تخفيف آلامها:

  • شرب كميات كبيرة من الماء كون الماء يساعد على تخفيف نسبة البول في المثانة ويطرد البيكتريا.
  • تجنب المشروبات الضارة والتي قد تهيج المثانة مثل الكحول والمشروبات الغازية.
  • وضع الوسائد الدافئة على البطن كونها تساعد على تخفيف الضغط على المثانة والشعور بالارتياح.

أكمل القراءة

0
طالب
الحقوق, جامعة تشرين سوريا

التهاب المسالك البولية هو تهيج الطبقة الداخلية لإحدى أجزاء الجهاز البولي، ما يؤدي إلى رغبة متواصلة في التبول والشعور بالألم أثناء التبول مع رائحة كريحة وتغيير في لونه الى الأحمر نتيجة تسرب كريات الدم الناتج عن الالتهاب، يمكن أن يصيب الالتهاب المثانة أو  الكلية أو الاحليل، والسبب الرئيسي لذلك دخول البكتيريا عن طريق المثانة والمرور من الحالب إلى الكلية، ما يسبب ألمًا شديدًا.

يمكن علاج التهاب المسالك البولية البسيطة عن طريق أخذ المضادات الحيوية كالسولفاميتوكسازول أو الأموكسيسلين أو امبيتسلين أو الليفوفلوكساسين بعد إجراء تحليل مخبري للتأكد من وجود الجراثيم، وتعتبر المضادات الحيوية العلاج الأنجح والأكثر فاعلية وتختفي الأعراض عادة بعد بضعة أيام من تلقي العلاج.

وفي حال كان الالتهاب شديدًا يلجأ الطبيب إلى نقل المريض إلى المستشفى وحقنه بجرعات من المضاد الحيوي في الوريد.

كما يمكنك علاج الالتهاب المتكرر عن طريق استخدام البروبيوتيك وهي جراثيم مفيدة للجسم والتي تساعد على إيقاف الالتهاب المتكرر.

ويمكنك عزيزي أن تتبع بعض الخطوات للوقاية من الالتهاب:

  • الإكثار من شرب السوائل خاصة الماء.
  • الحفاظ على أعضاء الجهاز البولي الخارجي نظيفة.
  • تفريغ المثانة بعد الجماع لتنظيف المجرى البولي.

أكمل القراءة

0
مهندسة مدنية
الهندسة المدنية, جامعة تشرين

التهاب المسالك البولية هو التهاب أي جزء من الجهاز البولي كالمثانة أو الكليتين أو الحالب أو الإحليل، ويعود سبب ذلك إلى وصول البكتيريا إلى المثانة من فتحة التبول قادمةً من المهبل أو المستقيم أو على الجلد، وفي حال استقرارها بالمثانة فإنها تسبب التهاب المثانة، أما في حال تابعت طريقها إلى الحالب أو الكليتين فستسبب التهابات في العضو الذي تستقر فيه.

أفضل طريقة لعلاج التهاب المسالك البولية وتخفيف أعراضها هي بأخذ المضادات الحيوية، حيث سيأخذ طبيبك أولًا عينة من البول لمعرفة نوع الجراثيم والبكتيريا الموجودة، ومن ثم سيصف لك أحد أنواع المضادات الحيوية التالية:

  •  أموكسيسيلين (Amoxicillin) أو أوجمنتين (augmentin).
  • سيفترياكسون (Ceftriaxone).
  • سيفلاكسين (Cephalexin ).
  • سيبروفلوكساسين(Ciprofloxacin).
  • فوسفوميسين (Fosfomycin).
  • ليفوفلوكساسين (Levofloxacin).

وتختلف الجرعة والمدة بحسب نوع الالتهاب إذا كان معقدًا أم لا، ففي حال كانت العدوى غير معقدة ستأخذ المضادات الحيوية لمدة 2-3 أيام، وقد يضطر البعض إلى تناول هذه الأدوية لمدة تصل من 7-10 أيام. أما في حال كانت العدوى معقدة فقد تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية لمدة 14 يومًا أو أكثر، وفي حال أظهر اختبار البول أنك لا تزال مصابًا بالعدوى فسوف تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية لفترة أطول، وفي حال كان الالتهاب معقدًا بشكل كبير قد تضطر إلى أخذ حقن من المضادات الحيوية في الوريد قبل أن تبدأ بالمضادات الحيوية الفموية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف اعالج التهاب المسالك البولية نهائيا"؟