كيف اعرف ان الحبل السري ملتف على الجنين

كيف يمكن اكتشاف التفاف الحبل السري حول الجنين؟ والتي تعتبر إحدى المشاكل التي يتعرض لها اثناء وجوده في الرحم، وتتطلب معالجتها من قبل الطبيب أثناء الولادة؟ وما هي الخطوات التي يتعامل من خلالها الطبيب مع هذه الحالة؟ والمخاطر التي قد تسببها للجنين؟

3 إجابات

يصل الحبل السري بين المشيمة وبطن الجنين، ويقوم بإمداده بالأوكسجين والدم والمغذيات. وغالبًا ما تخشى الأمهات التفاف الحبل السري حول عنق الجنين مع تقدم الحمل وحدوث مشاكل أثناء الولادة أو ولادة طفل ميت. لكن لا داعي للقلق فهي حالة شائعة ومن غير المحتمل أن تسبب مشاكل أثناء الحمل أو الولادة.

الأسباب:قد يحدث التفاف الحبل السري نتيجة عدّة أسباب مثل:

  • حركة الجنين العشوائية.

  • زيادة طول الحبل السري بشكل كبير.

  • الحمل متعدد الأجنة.

  • وزن الجنين المرتفع.

  • زيادة كمية السائل الأمنيوسي. 

التشخيص: غالبًا ما يتم اكتشاف الحالة أثناء الولادة، ولكن يمكن أحيانًا رؤيتها عند التصوير بالأمواج فوق الصوتية خلال الحمل، ومن غير الممكن منع حدوثها أو فك الالتفاف في الرحم، وإنما يتم فكه أثناء الولادة.

المخاطر: إذا كان الحبل يلتف حول العنق أو أي جزء آخر، فقد ينخفض تدفق الدم عبر الحبل الملتف، بالتالي يؤدي إلى نقص الإمداد بالدم والأوكسجين والمغذيات، ويسبب تباطؤ نمو الجنين، وانخفاض معدل ضربات قلبه أثناء المخاض، أما في حال انقطع تدفق الدم بشكل كلي قبل الولادة، فقد يحدث الإملاص (ولادة جنين ميت).

نظرًا لأنه في أغلب الحالات لا يمكن التنبؤ فيما إذا كان الحبل السري ملتفًا حول عنق الجنين، لذا يقوم الطبيب بشكل روتيني بفحص عنق الجنين عند حدوث الولادة الطبيعية، وفي حال كان ملتفًا فغالبًا ما يكون فضفاضًا وينزلق بسهولة عن الرأس، لكن في حال كان محكم الالتفاف سيقوم الطبيب بتثبيت الرأس وقص الحبل قبل خروج الكتفين، وهذا يمنع الحبل من التمزق عن المشيمة عندما يتم خروج بقية جسم الطفل. أما في حال تمّ تشخيص الحالة عبر التصوير بالأمواج الصوتية قبل الولادة، فيتم مراقبة نبض الطفل عند اقتراب موعد الولادة، وفي حال انخفض النبض بشكل كبير عند المخاض يتم التوليد عن طريق عملية قيصرية

أكمل القراءة

يعتبر كلٌّ من الحمل التوأمي، والحجم الكبير للجنين، وزيادة كميّة السائل الأمينوسي في الرّحم من الأسباب التي تزيد من احتمال التفاف الحبل السري حول رقبة الجنين. وتقتصر تأثيرات هذا الإلتفاف في المرحلة الجنينيّة على تباطؤ في نمو الجنين بسبب نقص الإمدادات الغذائيّة القادمة عبر الحبل السرّي الملتف، وأحيانًا لا يواجه الجنين أيّة مشاكل على الإطلاق.

يعتبر التفاف الحبل السرّي من مشكلات الحمل الشّائعة خصوصًا مع اقتراب تمام الحمل، ومعظم الحالات سليمة فلا داعي للقلق في حال شخّص الطّبيب التفاف الحبل السرّي حول جنينك خصوصًا خلال هذه المراحل الأخيرة؛ من جهة لأنّ الحالة يمكن أن تكون عرضيّة وتتراجع بشكل تلقائي، ولأن تقنيّات توليد هذه الحالات قد تطوّرت بشكل كبير ونسبة المخاطر النّاجمة عنها تراجعت بشكل كبير في وقتنا هذا من جهة أخرى.

ولأنّ العلاج الفعّال للحالة خلال الحمل غير ممكن كما لم تظهر أيّة إجراءات يمكن أن تساعد في الوقاية من حدوثها؛ فإنّ هذه الحالات تحتاج إلى مراقبة دقيقة أثناء المخاض والولادة لضمان سلامة الجنين. أهمّ ما يجب معرفته عن كيفيّة التعامل مع هذه الحالات: 

  • لا يوجد أيّة تحضيرات أو إجراءات خاصّة على المريضة القيام بها قبل الموعد المحدد للولادة.

  • تتم مراقبة ضربات قلب الجّنين بدقّة قُبَيل الولادة وأثناء المخاض؛ ففي حال وجود أيّ دليل على شدّة جنينية (تسارع ضربات القلب وانخفاض معدّل الأكسجة، وهي حالات نادرة) يمكن أن يلجأ الطّبيب إلى الولادة القيصريّة. أمّا باستثناء هذه الحالة فيمكن إجراء الولادة بالطّريق المهبلي بشكل فعّال وآمن.

  • عند بدء المخاض وبعد اتخاذ قرار الولادة الطّبيعيّة؛ لا يحاول المولّدون في هذه المرحلة إزالة الإلتفاف، حتّى أن بعض الدّراسات أظهرت أنّ هذا الإجراء -ولأسباب غير واضحة تمامًا- يمكن أن يعود بالضرر أكثر من الفائدة على الجنين.

  • بعد ولادة الطّفل كاملًا يزال التفاف الحبل السرّي وتستمر مراقبة ضربات قلبه مدّة زمنيّة قصيرة، غالبًا لن يكون هناك ما يدعو للقلق ولن يكون هناك من داعٍ لأي إجراءات خاصّة بعد الخروج من غرفة التوليد.

أكمل القراءة

إن إمكانية معرفتك بالتفاف الحبل السري حول الجنين من تلقاء نفسك هو أمرٌ مستحيل، حيث لا توجد أعراض واضحة أو تغيرات في جسم المرأة تشير إلى ذلك، وهو أمر شائعٌ جدّا يحدث لكل طفل من أصل ثلاثة أطفال.

وبذلك، فإن الطريقة الوحيدة لمعرفة تعرض الجنين لهذه المشكلة هي تشخيص الطبيب لها عبر إجرائه لصورة أمواجٍ فوق صوتية، ومع هذا توجد بعض الصعوبة في تحديد هذه المشكلة، فالأمواج فوق الصوتية قد تشخّص وجود التفافٍ للحبل السري، لكنها لا تُمكّن الطبيب من تحديد ما إذا كان الحبل السري الملتف يشكل خطرًا حقيقيًا على الجنين.

لكن هل يجب أن نصاب بالهلع إذا حدث هذا؟ الجواب هو لا، فالمخاطر والتعقيدات الصحية التي يسببها ذلك نادرةٌ، لذا يجب الاحتفاظ بأعصابٍ هادئة ومتابعة الأمر مع الأخصائي، والأمر الجيد هو إمكانية أن ينفك الحبل السري من تلقاء نفسه قبل الولادة، ولكن عدم حدوث ذلك لا يعني أن الطفل لن يأتي بحالة صحية جيدة، وسيؤمّن الطبيب في حال وجود هكذا مشكلة عنايةً مضاعفةً لمراقبة الطفل في حال تطوره لأي تعقيداتٍ صحية يمكن أن تظهر أثناء المخاض.

يمكن أن يضيق الحبل حول الجنين أثناء انقباضات الولادة فيقلل كمية الدم الواصل إلى الطفل، وبالتالي ينخفض معدل نبضات قلبه، وغالبًا يستطيع الأطباء تجاوز هذه المشكلة؛ أما إذا استمر نبض الطفل بالانخفاض أثناء المخاض فيمكن أن يجري الطبيب عملية قيصرية مستعجلة، وفي حالات نادرة يمكن أن يسبب التفاف الحبل انخفاض حركة الجنين أو ضعف تطوره إذا حدث في مراحل الحمل الأولى أو عملية ولادة أصعب.

أما بالنسبة للإجراءات الطبية، فيجب أن تعرف أنه لا يمكن اتخاذ أي إجراء قبل الولادة، وأن الطبيب لن يطلب القيام بعملية إسعافية لإنجاب الطفل مبكرًا، وكل ما يمكن إجراءه هو انتظار ولادة الطفل، ومحاولة فك التفاف الحبل بلطف وهدوء لتجنب إحكامه على رقبة الطفل عندما يبدأ بالتنفس.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اعرف ان الحبل السري ملتف على الجنين"؟