كيف انقرضت الديناصورات وما العوامل التي أدت إلى هذا الانقراض

هي حيوانات زاحفة شديدة الضَّخامة عاشت على الأرض منذ عصورٍ سحيقة، وكانت من مجموعات الحيوانات الأكثر انتشارا على كوكبنا، كيف انقرضت الديناصورات؟

3 إجابات

أُطلق على انقراض الديناصورات الذي حصل منذ ما يقارب الـ 65 مليون سنة مصطلح انقراض العصر الطباشيري الثلاثي أو حدث K-T، وبقيت هذه الاأسباب حتى يومنا هذا موضوعًا يثير فضول الكثير من العلماء، ما دفعهم لطرح فرضيات عديدة حول سبب هذا الانقراض، ومن أبرزها فرضية اصطدام مذنب قادم من الفضاء بالأرض في تلك الفترة.

حيث اكتشف العالمان والتر ولويس ألفاريز في ثمانينات القرن الماضي طبقة من عنصر الإيريديوم موجودة ضمن السجل الجيولوجي في القشرة الأرضية، ولاحظا تطابق الموقع الزمني لهذه الطبقة في السجل مع حادثة انقراض الديناصورات قبل 65 مليون سنة، ما دفعهم للاعتقاد بأن مذنبًا أو كويكبًا قد كان السبب في الانقراض نتيجة اصطدامه بالأرض بعد أن عبر الغلاف الجوي للأرض.

تمكن العلماء في تسعينات القرن الماضي من تحديد حفرة في المكسيك يطلق عليها Chicxulub Crater يعتقد بأنها نشأتها تعود لتلك الحقبة الزمنية، ولربما تكون تلك الحفرة ناتجةً عن اصطدام ذاك الكويكب بالأرض.

بينما ساد الاعتقاد لسنوات عديدة بأن انقراض الديناصورات كان لأسباب مناخية، حيث ازدهرت الديناصورات على الأرض ضمن مناخٍ رطبٍ شبه استوائي، إلا أن الكوكب بدأ يصبح أكثر برودة في نهاية العصر الوسيط، وهي الفترة من الزمن التي حصلت فيها ظاهرة الانقراض، بدأ ظهور الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي في تلك الفترة نتيجةً لهذا الانخفاض، كما ان مياه البحار في تلك الفترة أصبحت أكثر برودةً، ما تسبب في انقراض الديناصورات كونها من الحيوانات ذات الدم البارد التي تستمد الحرارة من المؤثرات الخارجية كالشمس والماء ولا تنتجها داخليًا، ما قد يكون السبب في انقراضها.

أكمل القراءة

عاشت الديناصورات خلال العصر الوسيط (الترياسي ،الجوراسي و الطباشيري) التي تميزت بتقلبات كثيرة بالمناخ وظهور أنواع مختلفة من الحيوانات والنباتات، عصر الترياسي حيث الجفاف والصحاري الشاسعة، و عصر الجوراسي حيث انخفضت درجات الحرارة وهطول الأمطار أدى ذلك لانتشار أنواع مختلفة من النباتات والغابات الصنوبرية، و عصر الطباشيري حيث تطورت أنواع مختلفة من الديناصورات وظهرت مفترسات الديناصورات وانتهى العصر بانقراض أغلبها، وضع العلماء عدة نظريات حول انقراض الديناصورات أذكر لك منها:

  • اعتماد العديد من الثدييات الصغيرة على بيض الديناصورات في غذائها.
  • أدمغة الديناصورات الصغيرة غير قادرة على الانسجام مع تطور أجسامها والتحكم بوظائفها.
  • انتشار وباء الطاعون الذي قضى على أغلب الديناصورات والحيوانات التي تتغذى على جثثها.
  • نقص الغذاء بسبب عدم كفاية النباتات التي تتغذى عليها حتى أصبحت لا تجد ما تتغذى عليه.
  • تبدلات المناخ حيث انخفضت درجات الحرارة ببطيء وتشكل القطب الجنوبي والشمالي وزيادة برودة المحيطات.
  • فورة البراكين في الهند بغزارة مليون كيلومتر مكعب من الحمم قضت على كل المخلوقات من بينها الديناصورات.
  • اصطدام كويكب بكوكب الأرض أدى لتناثر كميات كبيرة من الواد في الغلاف الجوي قللت من وصول اشعة الشمس إلى الأرض أدت لدمار وخراب وموت جميع الديناصورات.

ولكن هذه النظريات غير مؤكدة لأن الديناصورات استطاعت التكيف والعيش في عدة أحقاب زمنية مختلفة المناخ والظروف البيئية لمدة 160 مليون عام.

أكمل القراءة

انتهى وجود الديناصورات على الكوكب قبل حوالي 66 مليون سنة، وسُمّي انقراضها بالانقراض الطباشيري الثلاثي. هناك عدة نظريات فسّرت انقراض الديناصورات، إليك أهمها:

  1. نظرية ارتطام الكويكب بالأرض: أو تُسمى نظرية ألفاريز نسبةً إلى عالم الفيزياء لويس ألفاريز الذي اكتشف هو وابنه والتر ألفاريز، عنصر الإريديوم في طبقة رقيقة من الطين خلال إجرائهما لبعض الأبحاث في إيطاليا، وكان عنصر الإرديوم عنصرًا نادر الوجود في الصخور والكويكبات الفضائية، إذ استنتجا أنَّ هذه الطبقة الغنية بذلك العنصر؛ ناتجة عن اصطدام كويكب كبير بسطح الأرض، ما نتج عنه دمار شامل أدى إلى موت الديناصورات وانقراضها عبر الزمن.

  2. نظرية البراكين: ثوران براكين ديكان في الهند، والتي ترافقت بتدفق أكثر من مليون كيلومتر مربع من الحمم والأنقاض المنصهرة وأثّرت على الديناصورات وأدت إلى موتها وانقراضها. تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون الثوران ناتج عن اصطدام الكويكب بالأرض كما في النظرية السابقة؛ مما يجعل دور الارتطام في انقراض الديناصورات أهم من دور ثوران البركان، والبعض الآخر يرجّح تضرر النُّظم البيئية وموت الديناصورات بسبب الثوران الحاصل.

  3.  تغيّر المناخ: عدم نجاة الديناصورات من التغيرات المناخية المتمثلة بانخفاض درجات الحرارة على سطح الأرض ببطء، وتكوّن الجليد فوق القطبين الشمالي والجنوبي، وازدياد برودة المحيطات والبحار، مما أدى إلى عدم تحمّل الديناصورات ذوات الدم البارد للبرودة، وموتها. أهم الأسباب المناهضة لهذه النظرية هي قدرة التماسيح (أيضًا ذوات الدم البارد) على التكيف والبقاء، كما أن تغيّر المناخ يستغرق وقتًا طويلًا، مما يعطي الوقت للديناصورات أن تتكيّف.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف انقرضت الديناصورات وما العوامل التي أدت إلى هذا الانقراض"؟