كيف تشكلت المافيا ؟ وأين هي مراكزها ؟

المافيا هم منظّمات خفيّة تنشأ وتعمل بعيدًا عن الأنظار، ولكن كيف تنشأ وكيف تتشكل المافيا؟

3 إجابات

المافيا إحدى أقدم المنظمات الإجرامية في العالم، تعتمد على أساليب الابتزاز والإرهاب لتحقيق مكاسب شخصية تعود بالنفع عليها، وتعتبر إيطاليا المنشأ الرئيسي لها.

تم تصنيفها حسب وكالة الفكر الإجرامي الأوروبي إلى أربعة أنواع، وهي:

  1. المافيا الصقلية (كوزا نوسترا): وهي أخطر المنظمات الإجرامية على الإطلاق، وانطلقت من جزيرة صقلية في إيطاليا.
  2. منظمة ندرانجيتا: انطلقت من إقليم كالابريا في إيطاليا، ويمكن وصفها بأنها المنظمة الأخطر العابرة للحدود. وتعتبر عملية الاختطاف والتجارة بالمخدرات المصدر الرئيسي لدخلها.
  3. مافيا كامورا: ارتكزت أعمال هذه المافيا على المخدرات، وانتشرت بشكل أساسي في نابولي.

  4. الجريمة المنظمة البوليانية: أحد أصغر عصابات المافيا الإرهابية، وتتمركز في مدينة بوليا. وتعتمد في أعمالها على أعمال الخطف وتهريب السلاح والمخدرات.

وتختلف المراتب في جماعات المافيا حيث يترأس الجماعة شخص يطلق عليه لقب “السيد أو المدير“، ويملك هذا الشخص صلاحيات مطلقة. كما يتبعه في السلطة شخص يلقب بـ “نائب الرئيس” وله أيضًا تأثير وسلطة كبيرين.

أما “المساعدون” فهم صلة الوصل بين الأعضاء الأدنى مستوى والرئيس نفسه، ويعملون على حمايته من الارتباط المباشر بالأعمال الغير شرعية. يشرف المساعدون على “فريق من الجنود” وغالبًا ما يتحمل أولئك أحد أعمال العائلة الشرعية وغير الشرعية.

باختصار شديد، تتحكم المافيا بكل شيء غير شرعي وقد جسدتها الأفلام والمسلسلات، وحاول المسؤولون مطاردتها بالقوة.

أكمل القراءة

اثنان من خبراء المافيا Diego Gambetta و Federico Varese، ركزا في عملهما على مؤسسات الجريمة المنظمة التي ثبتت أقدامها مع نهاية القرن التاسع عشر في إيطاليا، واليابان، وأميركا وغيرها من الدول. تقدم الرأسمالية السريع الذي رعته الأنظمة الناشئة في تلك الدول أدى لانتشار عدم الانتظام والفوضى؛ في صقلية على سبيل المثال انتشرت عمليات السطو، وسرقة الماشية، والخطف بعد توحيد إيطاليا عام 1860، حيث قامت الدولة الجديدة بفرض التجنيد العسكري والضرائب على الأملاك الإقطاعية والكنسية.

من ناحية أخرى فإن الاختلاط بين الديموغرافيات المختلفة بنتيجة التهجير وحركات الهجرة شكل وسطاً ملائماً لنمو الجريمة؛ والعديد من الأعمال التجارية الناشئة في القطاعات الاقتصادية المختلفة واجهت ضغوطاً عديدة. في هذا الوسط المتقلب: المافيوزي (Mafiosi) (المافيا المحلية) ظهرت بمظهر البطل وحلّال المشاكل تجمع المال مقابل حماية الأعمال وملاكي الأراضي، بالإضافة إلى أعمال التهريب وتجارة الممنوعات.

الدول التي صعدت ضمنها المافيا وصفها الباحثان بكونها غارقة بالفوضى، تغيب فيها السلطة، أو مشغولة بحل مشاكل أخرى؛ إلا أن فرضية أخرى يطرحها Richard Samuel في كتابه يفترض أنه ومع محاولة الدولة والقطاع الصناعي ملاحقة دولٍ مثل بريطانيا وفرنسا، خصوصاً في إيطاليا واليابان، فإن المافيا شكلت حليفاً استراتيجياً لهما: حيث أن المافيا، وقرينتها الياكوزا، كانتا قادرتين على ضبط الشارع ومساعدة ملاكي الأرض وأصحاب الأعمال المضغوطين، وقادرتين على حشد الشباب وتجنيدهم ضمن هيكلية منضبطة، ومحاربة القوى الشعبية المعارضة للرأسمالية؛ الجهات الحاكمة في كلٍ من إيطاليا واليابان كانت متوجسةً من شبح الشيوعية قبل الحرب العالمية الأولى، ورحبت بالمافيا كحليف في مواجهة تفشيه. 

يمكن من ذلك القول أن عدم الاستقرار السياسي (خصوصاً في إيطاليا)، عدم الاستقرار الاقتصادي (في أميركا بعيد الحرب العالمية الأولى والركود العظيم) وعدم الاستقرار الاجتماعي كانت العوامل الرئيسية التي زرعت بذرة الجريمة المنظمة في هذه الدول. مع الأخذ بعين الاعتبار أن الهيكلية الحالية للمافيا لم تأخذ شكلها إلا بعد قرون من الفوضى. ويمكن أيضاً القول أن المافيا باختلاف مكان نشاطها تأخذ شكلاً إدارياً مشابهاً لتلك التي ظهرت في صقلية الذي يعد الهيكل الأساس الذي تم وفقه بناء منظمات المجتمع الإجرامي الأخرى.

أكمل القراءة

المافيا هي شبكة من مجموعات الجريمة المنظمة تتمركز في كل من إيطاليا (أبرزها المافية الصقلية) وأمريكا، ويُعد نموذج نشوء وتشكل المافيا الإيطالية والأمريكية مثالًا ينتطبق عليه تشكل بقية المافيات حول العالم.

المافيا الصقلية: تطوّرت على مر القرون في صقلية، الجزيرة التي تناوب على حكمها حتى منتصف القرن التاسع عشر سلاسل من الغزاة الأجانب، فتجمّع الصقليون في مجموعات لحماية أنفسهم وتحقيق العدالة، في البداية لم يكن لمصطلح عضو المافيا أي دلالات إجرامية، بحلول القرن التاسع عشر، ظهرت بعض هذه الجماعات كجيوش خاصة، أو “مافيا” واكتسبت قوة كبيرة، قامت بابتزاز أموال الحماية من الاقطاعيين.

 

عام ١٩٠٠ شكّلت عائلات ومجموعات المافيا اتّحادٍ حرٍّ وسيطرت على معظم الأنشطة الاقتصادية في مواقعها، كان نظام موسوليني على وشك القضاء على المافيا إثر حكمه على الآلاف من أعضائها بالسجن لفتراتٍ طويلةٍ، إلا أن إفراج الاحتلال الأمريكي إبان الحرب العالمية الثانية عن العديد منهم حال دون ذلك.

عملت المافيا في باليرمو بالصناعة والتجارة والبناء مع أعمال التهريب والابتزاز التقليدية، وفي ١٩٧٠ تورّطت بتكرير الهيرويين وشحنه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، واندلع صراع بين فصائلها على الأرباح الضخمة، وارتفع عدد القتلى مما دفع الحكومة عام ١٩٨٧ لاعتقال ٣٣٨ عضوًا منها.

المافيا الأمريكية، صعدت إلى السلطة في عشرينيات القرن العشرين، هي كيان منفصل عن المافيا في إيطاليا، ولكنّها تشترك في تقاليد أوميترا (omerta)، أو ما يُعرف بمدونة السلوك والولاء.

سيطر المجرمون الإيطاليون المنظمون في الولايات المتحدة الأمريكية على النشاطاتٍ غير القانونية، وعام ١٩٣١ تنظموا في تحالفٍ حرّ، وبعد إلغاء الحظر عن صناعة وبيع ونقل المشروبات الكحولية عام ١٩٣٣، تخلت المافيا الأمريكية عن التهريب، ونشطت في القمار، والابتزاز، وفوائد القروض المرتفعة وتوزيع المخدرات والدعارة، وقد نمت لتصبح أقوى وأكبر منظمات الجريمة الجماعية في الولايات المتحدة الأمريكية، واستثمرت الأموال التي حصّلتها من الجريمة في أعمالٍ شرعيةٍ كالفنادق ومشاريع الترفيه، وتراجع دورها في نهاية القرن العشرين، مع إدانة موظفين في مناصبَ كبيرةٍ، والصراعات الداخلية واندماج المجتمعات الصقلية بالمجتمع الأمريكي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تشكلت المافيا ؟ وأين هي مراكزها ؟"؟