كيف تتعرف على الاحجار الكريمة الخام

هل تعلم ما هي الاحجار الكريمة الموجودة في القشرة الأرضية إضافةً للمعادن ومختلف الثروات الباطنية ذات القيمة المادية الكبيرة؟ وما هي خصائصها؟ وكيف يمكن تمييز تلك الأحجار عن بقية الأحجار العادية؟

3 إجابات

تعج القشرة الأرضية بالكثير من الكنوز والأحجار، بعضها احجار كريمة وأغلبها عادي بدون أي قيمة، يتطلب التمييز بين تلك الأحجار نظرة شخصٍ خبيرٍ بعدسته المكبرة، وتحديده لذلك بناءً على العوامل التالية:

  • القطع: وهو عبارة عن زويا وأوجه الحجر المحددة بتلك الزوايا، وأوجهه المتناظرة التي كلما انتظمت زادت من بريق وتألق وقيمة الحجر.
  • اللون: وهو المعيار الرئيسي في تحديد قيمة الحجر الكريم، إلا الإلماس يشذ عن القاعدة فكلما كان أصفى وأنقى تزداد قيمته.
  • الصفاوة أو الشفافية: تعتبر جميع الأحجار الكريمة شفافة، وكلما ازدادت الصبغة اللونية فيها ازدات قيمتها، إلا الألماس كما ورد سابقًا.
  • القيراط: وهو واحدة قياس وزن الحجر، كل غرام يساوي خمسة قيراطات، وكلما ازداد وزن الحجر كلما زادت قيمته.

تملك الأحجار الكريمة العديد من الخصائص المميزة، منها:

  • وزن الحجر النوعي: يختلف من حجر لأخر، وهو عبارة عن وزن الوحدة.
  • القساوة: تقاس بمقياس خاص يسمى مقياس موهز، وهي مدى مقاومة الحجر الكريم للخدش، يعتبر الألماس أقسى المعادن ومن بعده الياقوت والكوارتز.
  • المتانة: وهي مدى مقاومة الحجر الكريم للتآكل، عند تعرضه للعوامل الطبيعية –كأشعة الشمس- أو المواد الكيميائية.
  • إمكانية الكسر: بالرغم من الصلابة العالية للكثير من الأحجار الكريمة إلا أن بعضها يمكن أن يحوي بعض نقاط الضعف مما يجعله قابل للكسر.
  • التوأمة: أحد الخصائص المميزة للأحجار الكريمة، وهو عبارة عن التغييرات في مسار تشكل البلورات ضمن الحجر.
  • تنظيم كريستالات الحجر: وهو عبارة عن الطريقة التي تتموضع بها بلورات الحجر.

أكمل القراءة

عندما يتم الحديث عن الثروات المعدنية لبلدٍ ما، لا يقصد بها فقط النفط والغاز الطبيعي، وإنما أيضًا الأحجار الكريمة النادرة كالألماس أو المعادن الخام الباهظة الثمن كالذهب.
يختلف توزع الاحجار الكريمة في شتى مناطق العالم، وتعمل على استخراجها والتنقيب عنها فِرَقٌ كبيرة حول العالم، ويتم تمييزها بالكثير من الخصائص التي تختلف من حجر لآخر، مثل:

  • الصلابة أو قابلية الخدش، وتقاس هذه الصفة على مقياس موس لقياس الصلابة، والألماس يأتي في المقدمة بعشر درجات على المقياس و الكوارتز 7.
  • المتانة وتعني قدرة الحجر على مقاومة العوامل الخارجية كالاهتراء والتآكل وأشعة الشمس، وتختلف من عنصر لآخر.
  • التوأمة وهو حدوث تغيير في اتجاه نمو بلورات الحجر بحيث يبدو كحجرين متصلين أو متداخلين مع بعضهما، وهي خاصية مهمة لتمييز الأحجار الكريمة.
  • التشظي أو إمكانية تقسيم الحجر باستغلال بعض الشقوق البسيطة التي تكون موجودة فيه.
  • الوزن النوعي، يختلف بين جميع المواد الموجودة في الطبيعة وكذلك الأحجار الكريمة، ويمكن حسابه من قبل المختصين للأحجار باستخدام قوانين الكيمياء.
  • التنظيم الكريستالي ويعني طريقة توضع البلورات في الحجر.

وعندما يقوم الخبراء بفحص القطع المستخرجة فإنهم يبحثون باستخدام العدسة المكبرة عن بعض الخصائص التي تبين جودة وقيمة العينة التي أمامهم، ويتم تقييمها على هذا الأساس، وأهم هذه الخصائص:

  1. الشفافية، وتعبر عن نقاوة العينة وقدرتها على مرور الضوء خلالها وتستخدم بشكل أساسي في تقييم الألماس.
  2. اللون، وهو العامل الأهم في تقييم جميع الأحجار الكريمة باستثناء الألماس وكلما ازداد تركيز الصباغ في العينة كانت جودتها أعلى.
  3. القطع وهو طريقة توزع الأسطح في العينة والزوايا بينها، وكلما كانت منتظمة ومتناظرة كانت العينة أفضل، وهو العامل الأساسي في تقييم الألماس.
  4. القيراط.

من المهم أن نعرف أن الحجر الكريم لا يوجد بشكله الجميل وألوانه البراقة في الطبيعة، وإنما يعتمد خبراء التنقيب على كسر الحجر، فداخله هو الذي يعطينا المظهر الحقيقي.

أكمل القراءة

تمتاز الأحجار الكريمة بندرتها وبهاء حلتها، كما أنك لن تجد زمردة بين الحصى التي ترصف بها الطرقات، كما لن تعثر على ياقوتةٍ بحفرك في التراب في مكانٍ ما. ندرتها، وصعوبة العثور عليها (نظراً لندرة الظروف الطبيعية التي تؤدي إلى تشكلها) هي التي أعطت هذه الأحجار قيمتها العالية، فهي بالطبع ليست مجرد زجاج. 

للأحجار الكريمة العديد من الأنواع: من الزمرد، والياقوت، والألماس إلى العقيق، والمرجان، تختلف هذه الأحجار فيما بينها من حيث المنشأ (بركاني، ومائي حراري، واستحالي، ورسوبي)، ومن ناحية التركيب الكيميائي، ومن ناحية البنية الجزيئية.

يتم تمييز الأحجار الكريمة فيما بينها وبين الأحجار المشابهة لها بمواصفاتها الفيزيائية: ففيما عدا اللون والشفافية، تختلف هذه الأحجار عن بعضها بخواص أخرى مثل دليل الانكسار، والوزن النوعي، والصلابة. يمكن أيضاً إجراء تحليل الطيف الضوئي، ودراسة التغير اللوني، والانكسار المزدوج، وتأثير الأشعة فوق البنفسجة عليها للتفريق بينها. قد يبدو هذا معقداً لكنه كذلك بالفعل، حيث أن الأحجار الكريمة قد تتشابه بشكلٍ كبير، وقد يستلزم الأمر اللجوء إلى مختصين لتحديد نوعيتها بالإضافة إلى صعوبة إجراء التجارب عليها نظراً بالتأكيد لقيمتها المرتفعة وندرتها. 

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تتعرف على الاحجار الكريمة الخام"؟