كيف تتعلم التنويم المغناطيسي، هل من طريقة؟

يُقال أن التنويم المغناطيسي يتعلق بالأعصاب و العقل الباطن ويُستخدم في عدة نواحي، فهل يوجد أنواعٌ له؟ وكيف يمكن أن أتعلم القيام بالتنويم المغناطيسي؟ وماهي استخداماته؟

3 إجابات

يصنف التنويم المغناطيسي كإحدى سبل العلاج في الطب النفسي، ويقصد به تلك الحالة الشبيهةٌ بالغيبوبةٍ والتي يصل إليها الشخص نتيجة التركيز الزائد والشعور بالهدوء والاسترخاء، وبمساعدة من خبيرٍ أو معالجٍ مختص يقوم بعرض الصور الذهنية أو التكرار لبعض الكلمات، إما بهدف التخلص من مشاكل الأرق والقلق عند الشخص أو للسيطرة على التصرفات السلوكية غير المرغوب بها.

يستخدم التنويم المغناطيسي في علاج العديد من المشكلات الصحية ومنها:

  • التوتر والاكتئاب:عبر حالة الاسترخاء العميق التي يولدها التنويم المغناطيسي فإنه يساعد المرضى في الحصول على نمط حياة صحيٍ أكثر، بالإضافة إلى تحسين قدراتهم الذهنية في تذكر الجوانب الإيجابية في حياتهم.
  • الأرق وصعوبة النوم: يؤمن التنويم المغناطيسي الحالة الأنسب التي تساعد المريض في النوم، كونه يسبب حالة تشبه الغيبوبة، فيصبح من السهل جدًا أن يغفو الشخص خلال العملية، كما أنه حل مناسبٍ للأشخاص الذين يواجهون مشكلة المشي أثناء نومها.
  • القلق والرهاب: تؤدي التقنيات المتبعة في التنويم إلى تخفيف حالات القلق اللحظي الناتج عن القلقِ من بعض الأمراض الصحية الخطيرة مثل السرطان، بالإضافة إلى كونه علاجًا لبعض أنواع الوسواس والخوف أو الرهاب (الفوبيا) تجاه أمرٍ محدد، مثل الخوف من المرتفعات، أو بعض أنواع الحيوانات أو الحشرات، وغيرها.

وفيما يلي بعض الإرشادات لتعلّم كيفية إجراء التنويم المغناطيسي:

  • تلقى تدريبًا حيًا في التنويم المغناطيسي: لطالما كانت الطريقة المثلى في تعلم الأمور العلاجية هي التطبيق العملي لها عبر متابعة مدربٍ أو مختصٍ في ذلك الأمر، فابحث عن المراكز التي تقدم التدريب، قم بالتجربة على نفسك أولًا وطبق على غيرك بإشراف المختصين.
  • تعلّم عبر الفيديوهات التعليمية: عبر استماعك إلى الدروس والفيديوهات وتكرارها تستطيع تعلم التقنيات المتبعة في التنويم المغناطيسي، لكن ذلك لا يغني أبدًا عن الالتحاق بالمراكز المختصة، وإن لم تستطع فكتفي بهذه الطريقة وابحث عن مختصٍ تستطيع استشارته.
  • ابحث عن كتابٍ في هذا التخصص: هناك العديد من الكتب الغنية بالمعلومات التي تصب في هذا المجال، ولكنها ليست بالطريقة المثلى للتعلم، نظرًا لأن كل شخص سيُفسر المعلومات الموجودة بحسب فهمه، ولذلك ليست الطريقة الأفضل في تعلم التنويم المغناطيسي.

أكمل القراءة

التنويم المغناطيسي ويُعرف أيضًا بالتنويم الإيحائي، يمكن وصفه على أنه حالة تشبه الغيبوبة، يرتفع فيها تركيز الشخص ويصبح أكثر استجابة للمدخلات المحيطة التي تهدف إلى السيطرة على اللاوعي أو العقل الباطن. يقوم بالتنويم المغناطيسي معالج مختص يعتمد على تكرار بعض الكلمات على مسمع الفرد المُراد تنويمه مغناطيسيًا للسيطرة على سلوك غير مرغوب أو للتخلص من الأرق والقلق والأفكار السلبية.

وتختلف أنواع التنويم المغناطيسي، وتقسم إلى:

  1. التنويم المغناطيسي التقليدي: يستخدم فيه المُعالج ملفات صوتية للتأثير على سلوك المريض، كما أنه أبسط أنواع التنويم وأكثرها شيوعًا.
  2. التنويم المغناطيسي إريكسون: وهو طريقة غير مباشرة للتنويم تعتمد على الخيال والاستعارات عوضًا عن الكلام المباشر.
  3. التنويم المغناطيسي NLP: يُستخدم هذا النوع لتعزيز الثقة بالنفس وتقدير الذات، ويعتمد على البرمجة اللغوية العصبية للتخلُّص من الخوف والقلق.
  4. التنويم المغناطيسي الذاتي: وفيه يعمل المريض على تنويم نفسه، بالاستعانة بالطرق السابقة.

وإن كنت ترغب في تعلُّم التنويم المغناطيسي فيجب عليك اللجوء إلى الطرق التالية:

  • ابحث عن مدرب أو مركز مختص: حاول على قدر المُستطاع أن تذهب إلى مركز أو مدرسة لتتعلم التنويم المغناطيسي على أرض الواقع، حيث يوجهك مُدرِّب مُعتمَد، وهي أفضل طريقة لتعلُّم التنويم المغناطيسي، كما أنصحك بالالتحاق بالمجموعات المهتمة بالأمر على شبكات التواصل الاجتماعي والسؤال عن المختصين في هذا المجال لتتلقى النصائح والاستشارات عن أفضل وجهة يمكنك زيارتها.
  • تعلّم التنويم المغناطيسي من خلال الفيديوهات: وتعد هذه الطريقة هي ثاني أفضل طريقة بعد الاعتماد على مختص لتعلُّم التنويم المغناطيسي، ويمكنك الاستماع إلى الفيديوهات بجانب حضور الدروس والتردد على المراكز لتتقن الأمر بصورة أفضل ووقت أقصر، أمّا في حال عدم تمكّنك من الالتحاق بمدرسة أو مركز؛ فعليك بالاكتفاء بهذه الطريقة فقط، وهي أفضل على كل حال من الكتب أو الصفحات الإلكترونية، فمهما كان الكتاب أو ما تقرأه قيّم المحتوى دقيق الوصف إلّا أنه لن يُعادل الفائدة المكتسبة من التدريب الواقعي.
  • تعلَّم التنويم المغناطيسي على الإنترنت: في عصرنا الرقمي أصبح تعلُّم التنويم المغناطيسي أسهل بكثير مما سبق، فباستطاعتك اتقان كل تقنيات وطرق التنويم فقط عن طريق فتح الحاسوب وتصفُّح الإنترنت للبحث عن أفضل المواقع التي تساعدك.
  • استعن بكتاب في هذا المجال: لا أحبّذ تلك الطريقة كثيرًا ولكنها قد تفيدك بجانب أي وسيلة من الوسائل السابقة، فقد كان يُعتمد عليها قديمًا، وهناك مئات الكتب المُختصَّة في كيفية تعلّم التنويم المغناطيسي.

أكمل القراءة

حتى يغدو الشخص تحت تأثير التنويم المغناطيسي (Hypnosis)، يستخدم المعالج المختص تقنيات مختلفة للاسترخاء ، وبينما لايزال الفرد واعيًا ومدركًا، يصبح الجسم أكثر استرخاء، والعقل أشد استجابةً لاقتراحات المعالج والتي تعتمد على الحالة أو السلوك الذي يحاول التخلص منه، يُساعد العلاج بالتنويم المغناطيسي على استهداف العادات غير المرغوبة و استبدالها بسلوكياتٍ أفضل.

أهم استخدامات التنويم المغناطيسي:

  • يساعد التنويم المغناطيسي في السيطرة على الشعور بالألم، بسبب الحروق والسرطان والمعالجات السنيّة والصداع.
  • تغيير السلوك: لاقى استخدام التنويم المغناطيسي نجاحًا في علاج الأرق، النهم، والإقلاع عن التدخين.
  • الآثار الجانبية لعلاج السرطان: استخدام التنويم المغناطيسي لتخفيف الآثار الجانبية المتعلقة بالعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • الصحة النفسية: قد يساعد التنويم المغناطيسي في علاج أعراض القلق، والرُهاب، واضطراب ما بعد الصدمة.
  • يُعد العلاج بالتنويم المغناطيسي طريقة فعّالة للتعامل مع التوتر والقلق، خاصةً قبل بعض الإجراءات الطبيّة المقلقة مثل خزعات الأورام.

وحول استفسارك عن طريقة تعلّم القيام بالتنويم المغناطيسي:

فيمكن لأي شخص القراءة عن التنويم المغناطيسي ومعرفة كيفية عمله، فهناك العديد من الكتب حول التنويم المغناطيسي، وأنصحك بقراءة الكثير منها إذا كنت مهتمًا بتوسيع نطاق إدراكك لهذا الموضوع. أما إذا كنت تريد أن تصبح خبيرًا فلا بد أن تلتحق بإحدى البرامج الجامعية للعلوم الصحيّة، وحضور ورشات عمل عملية مع خبراء مؤهلين يعلمونك تطبيق هذه التقنيات بطريقةٍ صحيحةٍ خاضعة للإشراف.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تتعلم التنويم المغناطيسي، هل من طريقة؟"؟