كيف تتكون الصخور النارية السطحية

تعتبر المعادن والمينيرالات الوحدات البنائية الاساسية في تكوين الصخور، فما الذي يميز الصخور النارية السطحية في تكوينها عن غيرها؟

4 إجابات

تتشكّل الصخور النارية السطحية من تبلور وتصلّب اللافا عند خروجها من البراكين أو الشقوق الأرضيّة، فتكون على تلامسٍ مباشرٍ مع الظّروف الجويّة التي تؤدي إلى تبلورها السّريع، ممّا ينتج عنه بلّورات صغيرة الحجم ودقيقة لا يمكن رؤيتها إلا بالميكروسكوب، بسبّب قصر الوقت الذي تكونّت خلاله.

تبدأ الماغما المنصهرة في باطن الأرض بالارتفاع نتيجة انخفاض كثافتها مقارنةً بالصّخور الصّلبة المحيطة فيها؛ وبسبب الضّغط العالي الذي تتعرّض له خلال صعودها، تتحوّل الغازات المنحلّة إلى الطّور الغازيّ، مُشكّلةً فقاعاتٍ غازيّةٍ تزداد بالحجم والتّوسع بزيادة الضّغط؛ في حال كانت الماغما ذات لزوجةٍ منخفضةٍ، تتوسّع الفقاعات بالحجم بشكلٍ سهلٍ، وتنفجر عند وصولها للسّطح مسبّبةً حدوث ثورانٍ بركانيٍّ لا انفجاري.

تتدفّق اللافا على سطح الأرض، وتتعرّض للتّبريد السّريع عند تعرّضها للهواء مشكّلة بلّوراتٍ دقيقة الحجم، وينتج عن ذلك تشكّل صخورٍ زجاجيّةٍ مثل صخر السبج وهو حجرٌ بركانيٌّ زجاجيٌّ أسود، وصخر (شعر بيلي) وهو أليافٌ من الزّجاج البركانيّ.

في حين كانت الماغما المنصهرة مرتفعة اللّزوجة، ستتعرّض الفقاعات الغازيّة للمُمانعة، ممّا يعيق توسّعها محتفظةً بضغطٍ كبيرٍ داخلها، يتحرّر عند وصولها لسطح الأرض، مسببّة حدوث ثورانٍ بركانيٍّ انفجاري.

تتعرّض اللافا للتبريد والتبلور السّريع، ويتكون نوعٌ من الصّخور البركانيّة الخفيفة يدعى الخفاف، وهو صخرٌ مليءٌ بالفقاعات الغازيّة الدقيقة، ذو لونٍ فاتحٍ نتيجة المحتوى العالي من السيليكا، وانخفاض محتواه من الحديد والمغنزيوم.

أكمل القراءة

تكون الصخور النارية السطحية

تصنيف رئيسي من تصنيفات الصخور في القشرة الأرضية التي تشكّل نسبة 95% منها، حيث اكتُشف أكثر من 700 نوع، وهي صخور قوية نسبياً ناتجة عن تجمّد وتصلّب المواد المنصهرة (الحمم البركانية) المسمّاة بالماغما ضمن القشرة الأرضية واللافا عند خروجها للسطح، وتتميّز بوجودها على شكل كتل كبيرة وخلوّها من الأحافير (بقايا الكائنات الحيّة) والفراغات ما يمنحها القدرة على مقاومة العوامل المناخيّة الطبيعية (الرّياح والحرارة والأمطار…)، هذه هي الصخور النارية (الماغميتيّة) التي تُصنّف حسب مكان تشكّلها إلى:

  • صخور نارية سطحية.
  • صخور نارية جوفية.

سنتطرّق في جوابنا هذا على السّطحي منها فقط:

تتكون الصخور النارية السطحية نتيجة تبلور الحمم البركانية (اللافا) على سطح الأرض نتيجة تسربها عبر الشقوق الأضية وتلامسها المباشر مع ظروف الغلاف الجوي ذو الحرارة الباردة نسبياً، ليجعل منها بلورات صغيرة ودقيقة جداً، ويعود ذلك لتبرّدها في زمن قصير جداً.

ومن أهم أنواعها:

  • الريوليت: صخور بركانية نفّاذة  ناتجة عن ثوران عنيف لبركان ما، شبيهة بالغرانيت ذو بلورات دقيقة التّبلور وغنيّة بالسيليكا وبالعديد من المعادن (الكوارتز والهورنبلند والمايكا والفلسبار).
  • الأنديزيت: صخور بركانية سطحيّة ميكرولوتية ناتجة عن لافا مسامية غنية بالسيليكا.
  • البازلت: من الصّخور النّارية السّطحيّة والجوفية الثقيلة والخشنة وسوداء اللّون مكوّن من الأوليفين والبيروكسين والبلاجيوكليز والفلسبار وكما يحتوي نسبة عالية نسبياً من السيليكا.
  • اللّاتيت: صخور ناريّة مكوّنة البلاجيوكليز الصّودي والفلسبار القلوي.
  • السكوريا: صخور تتميز بخفتها نتيجة وجود فقاعات غازيّة ضمنها أثناء تكوّنها، ولونها الغامق ونسبة السيليكا القليلة فيها.
  • البيرلايت: صخور هامة جداً وتستخدم بالصّناعة لغناها بالسيليكا والماء.
  • التّف: تُعرف تقنياً بالصخور الرسوبية ويتشكّل من اللافا الغنية بالسيليكا.
  • الدّاسيت: صخور ذات لون أحمر وحجم حبيبات غير ظاهر ويتكوّن من عدة معادن (البلاجيوكليز والبيروكسين والهورنبلند الكوارتز).
  • الأوبسيديان: يتميّز باللون الأخضر الدّاكن المائل للأسود ويُكسر بشكل مخروطي، وحتى يتشكّل يحتاج لسرعة تبرد عالية جداً.
  • الكوماتايت: صخور نادرة وقديمة وتحتوي على كمية كبيرة من الأوليفين.
  • الخفاف: يُصنّف من الصخور الهشة لوجود الفقاعات الغازية أثناء عملية تبرّد وتصلّب اللافا.

أكمل القراءة

الصخور النارية أو الصخور البركانية من خلال اسمها تستطيع معرفة أنها ناتجة عن البراكين والحمم البركانية المنصهرة التي تخرج من باطن الأرض إلى سطحها، ومن ثم تتعرض هذه الصهارة لتغيرات بالضغط ودرجات الحرارة، إذ إن باطن الأرض درجة حرارته مرتفعة جدًا وهذا سبب وجود هذه الصهارة (الماغما) فيه بشكلها السائل، والتي عند خروجها على سطح الأرض، فإنها تتبرد وتتبلور، وتتحول إلى صخور نارية تشكل حوالي 90-95% من الصخور الموجودة على عمق 16 كيلومتر، ولها نوعين رئيسيين هما:

  • الصخور النارية السطحية: ناتجة عن التبريد السريع للصهارة على سطح الأرض، وتتميز بأن بلوراتها صغيرة إذ لم تملك الوقت الكافي للتبلور.
  • الصخور النارية الجوفية: ناتجة عن التبريد البطيء للصهارة بجوف الأرض، وتكون بلوراتها كبيرة ومرئية ومن أشهر أنواعها الغرانيت.

نظرًا لتكونها من الحمم القادمة من باطن الأرض فإن هذه الصخور النارية لها أهمية كبيرة، إذ إن دراسة تركيبها الكيميائي والمعدني يساعد في معرفة درجة الحرارة والضغط في باطن الأرض، بالإضافة إلى الوصول إلى معلومات عن الصفائح التكتونية والعمليات التي تحدث داخل الأرض، ومعرفة تاريخ الأرض الجيولوجي؛ فمثلًا كشفت صخور البازلت (إحدى أنواع الصخور النارية) العديد من الألغاز حول الانقراض الترياسي.

أكمل القراءة

تتكون الصخور النارية السطحية، عندما تصعد الصهارة أو الحمم البركانية المنصهرة الموجودة تحت الأرض، إلى السطح فتتعرض لتغيرات في درجات الحرارة والضغط، فتتبلور وتتصلب مكونة الصخور النارية، ويُعرف هذا النوع بالسطحي، نظرًا لتبلوره على سطح الأرض.
والمعادن هي الوحدات الأساسية لبناء الصخور، وتعتبر السبب في تغير كل من؛ شكل وملمس الصخور، كما أنها أيضًا تحدد نوعها، إذ أن الصخور النارية تضم ما يقرب من ٧٠٠ نوع مختلف في تكوينه المعدني والكميائي، وتلك التكوينات المعدنية تنتج من نوع الحمم البركانية المكونة لتلك الصخور، والتي يحتوي أغلبها على معادن السيليكات، والحديد والماغنسيوم بنسب مختلفة.

وأهم انواع الصخور النارية:

  • الصخور الفلسية: وبه نسبة قليلة من العناصر المعدنية الثقيلة، ويعتمد في تكوينه على السيلكا والأكسجين والالمنيوم، مثلما يظهر في تركيب الكوارتز، والمسكوڤيت الذي يتميز باللون الأبيض الشفاف، والذي يحتوي على السيليكا والبوتاسيوم، وأيضًا مثل صخور الجرانيت والتي تعتبر من أشهر أنواع الصخور الفلسية.
  • الصخور المافية: والتي تحتوي على نسبة كبيرة من العناصر المعدنية الثقيلة كالحديد والماغنسيوم، ومن أمثلتها الأولڤين (الزبرجد الزيتوني)؛ والغني بالحديد والماغنسيوم، والأمڤيبول؛ ذو اللون الأسود فهو سلاسل رباعية من السيليكا مرتبطة بأيونات من الحديد والماغنسيوم،  لذا فهي تظهر بألوان داكنة، كالبازلت.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تتكون الصخور النارية السطحية"؟