كيف تتم عملية الفتق السري

عند حدوث الفتق السري لدى الكبار، يجب إجراء عملٍ جراحيٍّ له بسرعةٍ، لكن كيف تتم عملية الفتق السري؟

3 إجابات
طالب
الطب البشري, جامعة تشرين (سوريا)

الفتق السرّي شائع جدًا خاصًة عند الأطفال حديثي الولادة، وذلك بسبب خروج الحبل السري من بين العضلات خلال فترة الحمل، مما يُهيئ لحدوث الفتق، وانبثاق الأحشاء البطنية من خلاله، وعادًة لا يتم إجراء العمل الجراحي لعلاج الفتق إلا في الحالات التالية:

  • إذا لم  يُغلق الفتق قبل عمر السنتين أو الثلاث سنوات.
  • إذا كان أكبر من نصف بوصة.
  • إذا كان مُختنق؛ أي لا يسمح بمرور الدم للأحشاء المنبثقة، أو يسبب ألمًا شديدًا.

كما يمكن أن يصيب البالغين في عدة حالات، مثل الحمل، والسمنة، وإجراء عملية سابقة في منطقة البطن، ومن الأفضل معالجتها بالجراحة بأقرب وقت ممكن.

جراحة الفتق السري هي عملية صغيرة، هدفها إعادة الأحشاء المنفتقة إلى مكانها الطبيعي، وتقوية جدار البطن، ويتم استخدام الجراحة التقليدية المفتوحة، أو الجراحة التنظيرية، تتضمن الجراحة إجراء شق صغير يبلغ حوالي 2 إلى 3 سم في قاعدة السرة، ومن ثم يقوم الجرّاح بدفع الكتلة الشحمية أو الأمعاء وإعادتها إلى مكانها، وفي حال:

  • الجراحة المفتوحة: يفتح الجراح البطن، ويصل إلى منطقة الشق، ومن ثم يقوم بخياطة العضلات معًا، وإذا كان الفتق كبير، يتم استخدام رقعة أو شبكة لمنع العضلات من الانفتاق مرة اخرى.
  • الجراحة التنظيرية: حيث يتم إدخال المنظار إلى جوف البطن من خلال ثقبة صغيرة، وتتم خياطة العضلات أو وضع الرقع من خلالها.

ومن ثم يتم إغلاق الجرح على سطح الجلد باستخدام الخيوط القابلة للامتصاص، أو باستخدام الغراء الجراحي، وبعدها يوضع الضماد لمدة أربعة إلى خمسة أيام، وغالبًا ما تبدأ بالشفاء خلال الأسبوعين الأولي بعد الجراحة، حيث يصبح المريض قادر على العودة إلى حياته الطبيعة خلال بضعة أسابيع.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0
كاتب مقالات
جامعة دمشق (سوريا)

إن مبدأ الفتوق بشكل عام هو خروج شيء من جدار كان يحتويه بالسابق، أي أن الجدار لم يعد قادراً على احتوائه فانفتق وخرج، بالنسبة للأطفال تحدث بشكل شائع وتُشفى غالبية الفتوق عفوياً، بانغلاق الحلقة السرية ونكتفي بالمراقبة حتى عمر السنتين، بينما يعد العلاج الجراحي شائع للكبار.

بالنسبة للعلاج الجراحي فيتم التدبير الجراحي بتسليخ كيس الفتق ورده إلى داخل البطن ثم إغلاق الفوهة بقطب متفرقة غير ممتصة، ويتم عبر آليتين:

  • الجراحة المفتوحة: وتتم عبر إحداث شق في جدار البطن أسفل الفتق بطول يتراوح بين 5-10 سم، ومن ثم رد المحتويات للداخل وبعدها تقطيب الجرح بقطب معدنية، من أجل الحفاظ على متانة جدار البطن لمنع النكس، وتتم للفتوق كبيرة الحجم.
  • طريقة keyhole: وهو إجراء جراحي تنظيري، يتم من خلال الدخول إلى البطن والقيام بالعمل الجراحي عبر شقين أو ثلاث لا يتجاوز طول كل واحد منهم 1-2 سم، ويستطب هذا الإجراء للفتوق الصغيرة، أو التي تنكس بشدة.

تصنف عمليّة الفتق السري من العمليات الآمنة نسبيًّا ومخاطرها قليلة، إلا أنها تشتمل على بعض المُضاعفات  المُحتملة، مثل:

  • صدمة تحسسية شديدة تجاه مواد التخدير.
  • جلطة دموية.
  • الإصابة بإنتان في المنطقة التي تم بها العمل الجراحي، والذي من الممكن أن تتحول لإنتان دم مهدد للحياة.
  • أذية البنى المعوية أو أي أعضاء أخر ضمن التجويف.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0
مهندسة زراعية
علوم أغذية, جامعة تشرين

كثيرًا ما نرى أطفالًا يحملون نتوءًا صغيرًا في منطقة السرّة، هذا ما يطلق عليه بالفتق السريّ، وهيَّ حالةٌ قابلةٌ للشفاء الذاتيّ عند الأطفال مادون الأربع سنوات، أمّا للكبار فقد تترافق بآلامٍ شديدةٍ ومضاعفاتٍ خطيرةٍ تستدعي التدّخل السريع، و إجراء عملٍ جراحيٍّ إسعافيّ.

ولأسير معك في مراحل العمل الجراحيّ، لابدَّ من أن أوضح لك بدايةّ؛ ما هوّ الفتق السرّي، وما هيّ مضاعفاته؛ فالفتق السرّي هو منطقة ضعفٍ في العضلات الأماميّة لجدار البطن، ينتج عنه خروج جزءٍ من الأمعاء المحشورة ضمن عضلات البطن في منطقة الفتق، لتتغطى بالجلد فقط (انفتاق الأمعاء)، وتظهر على شكل نتوءٍ كرويّ.

من المضاعفات التي تتطلب إجراءًا جراحيًا إسعافيًا:

  • انسداد الفتق: يحدث بسبب تجمّع الغذاء المهضوم في جزء الأمعاء المحشور في النتوء، ممّا ينتج عنه شعورٌ بالغثيان والإقياء والألم الشديد.
  • اختناق الفتق: قد تتعرض الأمعاء المحشورة في الفتق لضغطٍ شديد، فتنقطع عنها التروية الدمويّة، وتتهدّد بالموت، فلابدَّ من تحرير الأنسجة المحاصرة.

مراحل العمل الجراحي: هناك نوعان من العمليات، الأول هو الجراحة المفتوحة، تعتمد على إجراء شقٍ تحت الفتق، بطول 5-10 سم، وإعادة الأمعاء إلى مكانها الصحيح، وتقطيب الجرح بقطبٍ معدنيّة داعمةٍ لجدار البطن لمنع تكرار الفتق، الثاني keyhole  (التنظير)، ويعتمد على إجراء عدّة شقوقٍ بطول 1-2 سم حول الفتق لإعادة الأمعاء إلى مكانها، ثم تقطيب الجرح.

قد يطلب منك الطبيب إيقاف تناول الطعام قبل العمل الجراحيّ لما يشكّله الطعام من خطورةٍ أثناء العمليّة، وفي حال كنت تستخدم أدويةً مميّعةً للدم مثل الأسبرين فلابدّ من إيقافها قبل عدة أيامٍ من العمل الجراحيّ.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "كيف تتم عملية الفتق السري"؟