كيف تزيد الثقة بنفسك؟ شاركني نصائحك

تلعب قوة الشخصية دورًا هامً في حياة الشخص، والتي تتعلق بشكلٍ مباشر بمدى الثقة بالنفس والايمان بالقدرة على تحقيق ما يرغب، وهل من خطوات ونصائح لزيادة الثقة بالنفس؟ وما هي العوامل التي تدمرها وتجعل من الشخص ضعيفًا؟ وهل هناك بعض العلاجات المساعدة؟

3 إجابات

تنطوي ثقة النفس على إيمانك الدائم بنفسك وذاتك على ما هي عليه، والشعور بالرضا الداخلي تجاه تصرفاتك، وتقبّل أخطاؤك والاعتراف بها، ولزيادة ثقتك بنفسك، إليك بعض النصائح:

  • خلّص نفسك من الأفكار السلبية دائمًا: واستبدلها بالأفكار الإيجابية، حاول أن ألا تستسلم عندما تعترض طريقك بعض المشاكل، حتّى مشاكلك حوّلها لشيء إيجابي.
  • حاول أن تعزز صداقتك بالأشحاص الإيجابيين: فالأشخاص الإيجابيين غالبًا ما يكونون ليّنين وواثقين بأنفسهم، سيمنحونك  شعور الطمأنينة وستزيد ثقتك بنفسك.

  • اعترف بمواهبك وحاول تنميتها: لا يهمّ أن تعجب ميولاتك ومواهبك جميع الناس، فقط يكفي أنك تشعر بالسعادة عند تنفيذها، فحاول تنميتها لتكسب المزيد من رضاك عن نفسك.

  • خطّط وفكّر واستعدّ لخطواتك القادمة: دائمًا حاول أن تجهّز نفسك قبل الخطوة المهمّة القادمة في حياتك، فمثلًا إذا كان لديك مقابلة عمل، حاول التفكير بكل ما يمكن أن يواجهك، أسئلة وعقبات وغيرها، انت بذلك تتحضّر لأي مشكلة تواجهك، ستزيد ثقتك بنفسك حتمًا.

  • حاول مواجهة مخاوفك وليس الهرب منها: عندما تكسر حاجز الخوف من شيء ما، فأنت جاهز لتخطيه والقفز إلى ما بعده، لا تترك مخاوفك جانبًا بل اجلس مع نفسك وواجهها.

  • عزّز شعورك بالامتنان لنفسك وتقديرها: من خلال مساعدة الأخرين دائمًا، فهذا يعطي جرعة عالية من الدوبامين في النفس، وستشعر بالرضا وخاصةً عندما ترى السعادة في وجه من ساعدته.

ومن بعض التصرّفات اليومية التي تساعد في زيادة الثقة بالنفس:

  • حافظ على أناقتك ونظافتك الشخصية.

  • مارس التمارين الرياضية واليوغا.

  • احصل على قدرٍ كافٍ من النوم.

  • كن لطيفًا مع جميع من حولك.

 

أكمل القراءة

لدى كلّ منّا أحلامٌ وأهدافٌ يطمح للوصول إليها، كما أنّ لكلّ منّا مخاوفَ وشكوك حول قدرته على تحقيق هذه الأحلام، وتنتابنا لحظات من الشّعور بالضّعف وقلّة الثقة بالنفس. تعتبر هذه المشاعر والمخاوف طبيعيّة جدًّا رغم سلبيّتها، ويواجهها حتّى أكثر النّاس ثقةً بأنفسهم، ويبقى الفرق بين النّاس بطريقةِ تعاملهم مع هذه المخاوف والأفكار.

فمع كلّ التقدّم الذي وصلت إليه مجتمعاتُنا، وكلّ ما رافق هذا التطوّر من تنافس في أدق مجالات الحياة والعمل؛ أصبحت الثّقة المنخفضة بالذّات أكبر عقبات التقدّم والنجاح الفرديّ في هذا العصر. وعلى عكس ما يشاع بأنّ الثّقة تولد مع الإنسان، فهذا غير صحيح! الثّقة مهارة، وكأيّ مهارةٍ أخرى تتطلّب تمرينًا لإتقانها وتجاوز العقبات التي تضعها أمام نجاحاتنا، ولعلّ أهمّ ما يمكننا اتبّاعه لإتقان هذه المهارة هو تغيير طريقة تفكيرنا وتعاملنا مع ذواتنا وتجنّب كل ما يشعرنا بأنّنا أدنى ممّا نستحق. إليك أهم النصائح التي أجمع عليها علماء الإجتماع والأطباء النفسيّين في سبيل حلّ هذه المشكلة:

  • ذكّر نفسك بأنّ لا أحد كامل الصّفات، فلا بأس أبدًا في أن تكون سيئًا في بعض المهام أو بعض جوانب الحياة لأنّك بالمقابل جيّد في الكثير من المهام الأخرى.
  • ركّز على نقاط قوّتك واعمل على تنميتها بدلًا من تركيزك الدائم على نقاط ضعفك و محاولاتك البائسة والمحبطة لإصلاحها.
  • رافق الواثقين وأصحاب القرار والمبادرة في حياتهم وتجنّب قدر الإمكان المتردّدين وضعاف الثّقة بأنفسهم، فالثقة معدية!
  • عوّد نفسك على مواجهة مخاوفك، وتعلّم كيف تستفيد من المشاعر السّلبيّة في تحسين نفسك وتحدّيها بدلًا من تركها تسيطر عليك وتقودك نحو الاستسلام والفشل.

وإنّ كنت قد جرّبت كلّ الطرق ولم تشعر بتحسّن، لا تردد أبدًا في استشارة الأخصّائي النفسيّ ليقدّم لك الحلول ويساعدك في تجاوز هذه المشكلة، فأنت قادر أكثر مما تتخيّل!

أكمل القراءة

إن كنت تشعر بضعف في الشخصية، فأنت نصائح تخبرك كيف تزيد الثقة بنفسك:

  • من المفيد جدًا قيامك باستخدام عبارات أو شعارات تحفيزيه وتكرارها ثلاثين مرة، وإعادة العملية ثلاث مرات يوميًا.
  • يجب أن تتجنب إحاطة نفسك بأشخاص سلبيين، واختيار الأشخاص الداعمين لك لتكوّن شخصًا أفضل.
  • اطلب الدعم من عائلتك وأصدقائك الذين تثق بهم، أو اعمل على سؤال المختصين في هذا المجال لمساعدتك.
  • قم بذكر أو كتابة الأشياء التي تشعر بالامتنان لها في نفسك عندما تشعر بالضعف، كالامتنان لأنّ عينيك يمكنها الرؤية، أو أنّ قدميك تستطيع المشي، أو أي نقطة إيجابية في شخصيتك.
  • حاول دائمًا التركيز على اللحظة الراهنة وتجنب التفكير في أخطاء الماضي أو القلق إزاء المستقبل وعش يومك على أنّه فرصة جديدة لتحقيق أفضل ما لديك.
  • حاول مساعدة أشخاص آخرين أو الانضمام إلى مؤسسات خيرية غير ربحية حيث يلعب ذلك دورًا مهمًا في زيادة تقديرك لذاتك.

بعض العلاجات المساعدة لزيادة الثقة بالنفس:

  • العلاج السلوكي المعرفي CBT: ويعتمد هذا العلاج على تفسير المواقف التي تحدث معنا بشكلٍ إيجابي، حيث يؤمن بأهمية الحديث الإيجابي مع الذات، ويعتمد على مجموعة من الأساليب لتحديد أفكار الشخص حول القضايا الحياتية، وإعادة صياغتها بشكلٍ إيجابي.
  • علاج القبول والالتزام ACT: ويعتمد على تقبل فكرة أنّ المعاناة جزءٌ لا يتجزّأ من الحياة، لذلك على الشخص أن يكتسب المهارات اللازمة التي تجعله يتعايش مع الأفكار السلبية التي تراوده، ويعتبرها أمرًا طبيعي الحدوث.
  • علاج التعريض: ويمكن تبسيط مفهومه من خلال تحديد أفكار الشخص، أو المواقف التي تثير خوفه ومحاولة تعريضه لها برفق وبشكل تدريجي، بحيث يعتاد على هذا الخوف، ويصبح قادرًا على التعامل معه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تزيد الثقة بنفسك؟ شاركني نصائحك"؟