استخدام لوح التجارب

تعتبر الالواح الالكترونية من أهم القطع لتعليم تركيب الدارات الإلكترونية بدلاً من عمليات فك وتركيب الاسلاك العديدة والمتشعبة جداً، تسمح هذه اللوحات للمتدرب بوصل عدة اسلاك مع بعضها وفق تنسيق معين ومرتب، ويمكن تفريع عدة اسلاك من سلك واحد أو سلكين ، يمكن استخدامها كمفرع الكتروني لوصل عدة دارات على التفرع مع منبع تيار كهربائي، لا تتحمل الجهود العالية، ولا تحتاج لعمليات اللحام، وتستخدم لاختبار النماذج الأولية الإلكترونية المؤقتة لتطوير النماذج الأخرى ونسخها للدارات البسيطة والمعقدة، وهي أفضل خيار لمبتدئي تصميم الدارات الالكترونية.

من الاستخدامات الشائعة لها وصل الدارات المتكاملة (Integrated circuits)، واختبار نجاح عملها، وتوصيلها مع اختلاف الدارات دون تعقيدات في عمليات الفك والتركيب، ولحل المشكلات الدارات.

ولمعرفة آلية عملها يمكن فكها ومعرفة ما بداخلها من خلال إزالة الداعمة اللاصقة لتجد الكثير من الصفوف الأفقية للشرائط الناقلة في الجزء السفلي من اللوحة، وتتباعد صفوف الأسطر عن بعضها مسافة 2.5 مليمتر، تحوي فتحات بلاستيكية تستخدم كمقابس للتوصيل، تسمح بوصل الاسلاك وتثبتها جيداً، وبالإضافة للصفوف الأفقية فهي تحوي صفوف عمودية طويلة تدعى خطوط الطاقة تستخدم عادة لتغذية الخطوط بالطاقة، وهي تشبه الصفوف الافقية ولكنها أطول، وتتميز تلك الخطوط عادةً بإشارة “+” وإشارة “-” أو تكون ملونة بالأحمر أو الأزرق أو الاسود لتميز الجانب الموجب والجانب السالب ويجب التأكد من عدم وصل الخطوط العمودية مع بعضها، وهذه ليست قاعدة دائمة إذ يمكن وصل استخدام منافذ الطاقة في عمليات الوصل لأجزاء الدارة.

عادة ما يتم تصنيع لوحات الاختبار بحيث يمكن وضع الدارات المتكاملة في ثقوب اللوحة بسهولة وتحوي عادة اللوحة على حز رئيسي (DIP)يفصل بين طرفي اللوحة، ويساعد على وضع الدارات على اللوحة، ولتقليل الحيز الذي يشغلوه.

تستخدم لوح التجارب

تحوي اللوحة عادة أرقام واحرف لتمييز صفوف وأعمدة مختلفة لإرشادك عند بناء دارتك حيثُ إن خطا في أحد الثقوب يجعل كامل خطوط الدارة لا يعمل أبداً. ويمكن الاستغناء عن التوصيلات بين الدارات الصغيرة، حيث تكون ثقوب اللوحة قادرة على استقبال أرجل الدارات الالكترونية دون اسلاك يتم وصل كل رجل إلى صف معزول عن الآخر.

تحوي بعض اللوحات على فتحات في الجانبين لتوصيلها مع لوحات أخرى وذلك عند الحاجة لعدد كبير من التوصيلات للدارات المعقدة. وتتميز بعضها بوجود لاصق في اسفلها لتثبيتها بإحكام على الاسطح ليكون التوصيل متين وخاصة إذا كانت الدارة متحركة. ويوجود صفوف أفقية وعمودية معزولة عن بعضها تساعد في توصيل أكثر من جهد مختلف على كل خط معزول بما يناسب حاجة مجموعة دارات موصولة، ولكن يجب الانتباه على توحيد القطب السالب للجهود المختلفة لتعمل الدارة الكلية بالشكل السليم.

يمكن تزويد هذه اللوحات بالطاقة من مصادر مختلفة مثلاً من شريحة الأردوينو التي تحصل على الطاقة من منفذ USB أو من وصل المدخرات لها، يمكن وصل أحد مخارج الشريحة 5v و 3v على أسطر مختلفة من اللوحة، أو يمكن وصل المدخرات مباشرة على أسطر مختلفة من اللوحة ويمكن تثبيتها من خلال قواعد تثبيت خاصة للمدخرات، أو يمكن وضع دارة usb على اللوحة مباشرة لتغذية اللوحة بجهد 5v.

أكمل القراءة

لوح التجارب عبارة عن لوح بلاستيكي مستطيل عليه مجموعة من الثقوب الصغيرة. تتيح لك إدخال المكونات الالكترونية بسلاسة في النموذج الأولي أي بناء نسخة مبكرة لدارة كهربائية.

من الجيد أن الأجزاء التي يتم توصيلها غير دائمة لذا من السهل إزالة أحد المكونات إذا ارتكبت خطأ أو للبدء من جديد والعمل على مشروع جديد، فهي أداة رائعة للمبتدئين في مجال الالكترونيات، وتستخدم للقيام بأنواع كثيرة من مشاريع الالكترونيات كالروبوتات ومجموعة الطبول الالكترونية أو كاشف المطر الالكتروني وغيرها.

استخدام لوح التجارب

لمعرفة كيفية استخدام لوح التجارب يجب معرفة أجزائه ومكوناته قبل البدء بأي خطوة:

  • لوح اختبار.
  • مزود طاثة مخصص لألواح الاختبار.
  • محول تيار كهربائي من متردظ إلى مستمر من أجل توصيل الكهرباء لنزود الطاقة.
  • مصباح ضوئي مساع.
  • مقاوم ذو قيمة 330 أو بقدرة 1/6 واط وهو ينتمي للتوع الذي يتم تثبيته.
  • مفتاح ضغط.
  • زردية من أجل تعرية الأسلاك.
  • سلك توصيل.
  • منافذ توصيل بلا لحام.

وعند استخدام لوح التجارب يجب في البداية بناء دارة بسيطة مؤلفة من المقاومة والمصباح ويمكن بناؤه بطريقتين مختلفتين:

  1. نقوم بتوصيل سكة التغذية مع الطرف الموجب أي المصعد للمصباح المساعد باستخدام السلك للموصل.
  2. نوصل الطرف السالب أي المهبط من المصباح مع المقاومة.
  3. نقوم بتوصيل المقاومة بالزر.
  4. عند ضغطنا للزر سيتم توصيل الدارة وتكتمل ويضيء المصباح.

استخدام لوح التجارب

أما عن التركيب الداخلي للوح الاختبار فهو لوح ذو أطراف محددة بقطعتين بارزتين مصنوعتين من البلاستيك وفي الطرف الآخر هناك مساحة مجوفة من أجل دمج ألواح الاختبار مع بعضها، كي نقوم بزيادة المساحة المناسبة لحجم الدارة المراد بناؤها. وتمتاز ألواح الاختبار الالكترونية بسهولة الاستخدام والتركيب، وحتى فك القطع التي تم تركيبها عليه، أي يمكن استخدام الألواح أكثر من مرة للحصول على أكثر من نموذج أولي الكتروني.

هناك نوعين رئيسيين من ألواح الاختبار :

هما ألواح الاختبار بلا لحام ومع اللحام.

  • لوح الاختبار مع اللحام: هي لوحات يجب لحام مكوناتها عليها، أي أن كل موصلاتها ملحومة باللوح نفسه، لكن لايمكن ملاحظة ذلك إلا إذا قمت بقلب اللوح.
  • أما لوح الاختبار بلا لحام: هي ماذكرناها سابقاً أي هي الألواح التي يتم تركيب المكونات عليها لكنها قابلة للإزالة وإعلدة تشكيل نموذج جديد، وهي أسهل استخداماً وأكثر انتشاراً، لأنها تعطي مساحة جيدة لتصحيح الخطأ. ويمكن أن تكون كبيرة وصغيرة وهذا ينطبق على النوعين.

من المحتمل أحياناً أن لا تعمل الدارة المركبة على اللوح ولهذه المشكلة أسباب واضحة وبديهيية يجب معرفتها للتعامل معها، قد يكون المصباح المساعد لايعمل ويجب تبديله فهو من الأجزاء التي يجب تفقدها باستمرار، يحب التأكد أيضاً من أن كل الوصلات في مكانها الصحيح، لأن أي تلاعب أو خطأ بطريقة توصيلها سيؤدي لتعطيل الدارة بالكامل، وهنا تأتي أهمية اللوح غير الملحوم التي تتيح تبديل الموصلات وتدارك الأخطاء.

كما يجب الانتباه للإتجاهات عند توصيل المصباح المساعد والتقيد بما ذكر حول الأقطاب، ويجب الانتباه لأن لا يتلامس السلكان الذي قد يؤدي ل ماس كهربائي، وبالتالي لن نحصل على مقاومة وسيكون الجهد حراً عند تدفق التيار، كما يمكن أن يتسبب بارتفاع درجة حرارة النموذج والتسبب بحريق أو انفجار ما.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تستخدم لوح التجارب"؟