كيف تسرع عملية نمو الشعر

1 إجابة واحدة
طبيب جراح
tishreen university (Syria

الشعر (Hair) عبارة عن بنية بروتينية تتكون بشكل رئيسي من بروتين يدعى بالكراتين (Keratin)، ينمو هذا الشعر من بصيلات الشعر (Hair follicle) التي تكون متوضعة في الأدمة (Dermis) وهي طبقة من طبقات الجلد تتوضع تحت البشرة مباشرةً، حيث يوجد في بصيلة الشعر خلايا تنقسم بشكل متكرر ومستمر وتنمو لتبني وتشكل الشعرة التي تبرز فوق سطح الجلد.

تتوزع بصيلات الشعر في جميع أنحاء الجسم وبشكل رئيسي في الرأس، ومع التقدم بالعمر ووجود مشاكل واضطرابات معينة تبدأ العديد من بصيلات الشعر بالتوقف عن عملها في انتاج وتجديد الشعر، حيث يقل ويضعف معدل انقسام الخلايا في بصيلات الشعر وهذا ما يجعل الشعر خفيف الكثافة ويبدأ الصلع بالظهور، وتعتمد سرعة نمو الشعر على عدة عوامل أهمها:

  • العمر.
  • نوعية ونمط الشعر.
  • الحالة الصحية العامة للجسم
  • وجود أمراض أو حالات مرضية أخرى.

يخضع الشعر خلال نموه لدورة منتظمة مكونة من ثلاث مراحل، هذه المراحل هي:

  • مرحلة النمو (Anagen): وهي المرحلة التي ينمو فيها الشعر ويزداد طوله وتستمر من 2-8 سنوات.
  • مرحلة انتقالية (Catagen): يتوقف الشعر في هذه المرحلة عن النمو ويحافظ على طوله، ومدتها من 4-6 أسابيع.
  • مرحلة الراحة (Telogen): وهي المرحلة التي يتساقط فيها الشعر.

تختلف المرحلة الزمنية وحالة النمو من شعرة إلى أخرى فهناك بصيلات تكون في طور النمو وأخرى في مرحلة التساقط وهكذا، ولكن كنسبة مئوية فإن (90-95) % من بصيلات الشعر تكون في طور النمو.

ولذلك يكون الهدف في الحالات التي يضعف ويتراجع فيها نمو الشعر ويفقد كثافته هو إعادة تفعيل وتنشيط بصيلات الشعر، من خلال تحريض وتسريع دخول البصيلات في مرحلة النمو، ويتم هذا الأمر من خلال العديد من الخطوات والنصائح التي تنعكس إيجاباً على صحة البصيلات وتسرع من نمو الشعر، وأبرز هذه الخطوات هي:

  • الحصول على القدر الكافي من الفيتامينات والمغذيات: تتطلب عملية نمو الشعر الطاقة والعديد من المغذيات والفيتامينات والمعادن، بالتالي عند وجود خلل أو عوز غذائي لأحد العناصر سينعكس ذلك سلباً على الشعر ونموه، ولذلك يجب دائماً الحرص على تناول الكميات المناسبة والحاجة اليومية المخصصة من هذه المواد لتسريع نمو الشعر. وأهم الفيتامينات والمعادن هي: الزنك، الحديد، فيتامين (c، d) والأوميجا 3، الكراتين.
  • تطبيق بعض الزيوت العطرية المستخلصة من النباتات: حيث بينت بعض الدراسات أن زيت بذور اليقطين يمكن أن تخفف تساقط الشعر عند الرجال بنسبة قد تصل إلى 40 %. أيضاً الزيوت المستخرجة من نبات اكليل الجبل (Rosemary)، والنعنع قد تساعد في عملية تسريع نمو الشعر. ويجب تجنب وضع الزيوت بشكل مباشر على الشعر لأنها تكون مركزة وقد تخرب الشعر، الأفضل أن يتم تمديدها بزيوت تدعى بالزيوت الحاملة أو الناقلة كزيت جوز الهند على سبيل المثال.
  • استخدام بعض المراهم والمحاليل الموضعية: قد تفيد بعض الأدوية التي يتم تطبيقها موضعياً على الشعر في تحسين الحالة العامة للشعر، زيادة الكثافة وتسريع النمو. وتأتي هذه الأدوية على شكل مرهم أو كريم أو محلول يتم تطبيقه على الشعر بشكل مباشر، هذه المراهم متوفرة للجميع ولا تحتاج لوصفة طبية عادةً، وأبرز هذه الأدوية هي الميلاتونين الموضعي (Melatonin)، والمينوكسيديل (Minoxidil).
  • تناول كميات كافية من البروتين: يساعد البروتين الشعر على النمو بشكل أساسي وأيضاً يحافظ على صحته ويحميه من الضرر الناجم عن المواد الكيميائية وتغيرات البيئة المحيطة بالشعر كتعرضه للحرارة مثلاً. لذلك يعتبر الحصول على كميات كافية من البروتين من خلال الطعام أحد العوامل المساعدة على تسريع نمو الشعر.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف تسرع عملية نمو الشعر"؟