كيف تعالج الحمام من مرض السالمونيلا

عندما يصاب الحمام بمرض السالمونيلا لابد من علاجه، فكيف يتم ذلك؟

3 إجابات
مهندسة تقنية
أتمتة صناعية, كلية الهندسة التقنية

تُصاب أنواع الطيور المختلفة ببكتريا السالمونيلا، وغالبًا ما تكون الطيور البرية الأصلية بمثابة خزان ناقل للبكتريا، ويمكن أن تنقل الطيور هذا المرض للبشر والعكس بالعكس، خاصة عندما تكون مناعة الجسم أو الطائر ضعيفة. بكتيريا السالمونيلا مقسّمة إلى خمس مجموعات فرعية تضم في مجموعها 2000 نوع، يؤثر نوع البكتريا من المجموعة الأولى والثالثة على الطيور بشكلٍ خاص.

نظرًا لتنوّع أنواع بكتيريا السالمونيلا، فمن المهم تحديد العامل البكتيري الرئيسي المسبب للمرض عند طائرك لعلاجه من السالمونيلا بشكل نهائي، ويتطلب ذلك عدة إجراءات بعد أخذه إلى الطبيب البيطري:

  1. يجري الطبيب عدة اختبارات قد تستغرق يومًا أو يومين، في هذه الفترة؛ يكتفي الطبيب بإعطاء الحمامة مضاد حيوي واسع الطيف، وهناك العديد من المضادات الحيوية المتاحة للعلاج، سيحدد الطبيب المناسب منها.

  2.  بعد تحديد نوع البكتريا، سيعطي الطبيب الطائر مضاد حيوي خاص بذلك النوع وأكثر فعالية.

  3. يجب عليك رعاية طائرك أيضًا، ذلك عن طريق:

    1. تقديم المياه النظيفة والطعام النظيف المحبب له، ذلك جزء من العلاج.

    2. علاج الأعراض الأخرى كالإسهال، وذلك بتقديم دواء يحتوي الكاولين، ولا تقلق لن يؤثر هذا الدواء على فعالية المضاد الحيوي.

أكمل القراءة

1,936 مشاهدة

0
مهندس الكترون
الهندسة الكهربية, حلب

إن السالمونيلا هي نوع من أنواع الجراثيم البكتيرية التي تصيب الجهاز المعوي للإنسان والحيوانات على حد سواء. وغالبًا ما تأتي العدوى بها عن طريق الأطعمة والمشروبات الملوثة بتلك البكتريا، أو عن طريق تناول الأطعمة غير المطهية بشكل جيد. وتعد من الأمراض الشائعة حيث تسجل الولايات المتحدة وحدها 200000 حالة سنويًا. وغالبًا ما تنتشر بين الأشخاص ضعيفي المناعة والأطفال وكبار السن. وتُشخص مخبريًا.

وتتلخص أهم أعراضها بالتالي:

  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • الحرارة: قد تؤدي الإصابة بالسالمونيلا إلى حدوث حمى تيفية.
  • الإسهال الذي قد يؤدي إلى حدوث تجفاف بسبب نقص الماء في الجسم.
  • آلام شديدة في البطن وإقياء.
  • فقدان الشهية.
  • صداع.
  • وهن العام.

وتعتمد الأعراض السابقة على نوع بكتيريا السالمونيلا التي يصاب بها المريض.

وبالعودة إلى الحديث عن السالمونيلا عند الحمام، يعد براز الطيور أشيع مصدر لانتقال العدوى بين الطيور، حيث تحدث نتيجة التماس المباشر بين الطيور مع بعضها أو بسبب تشاركها أدوات الطعام والشراب الملوثة بالبكتريا.

وللعلم، فإن بعض أنواع السالمونيلا قد تعيش في التربة لفترات طويلة تصل إلى 9 أشهر، وكذلك يمكنها العيش في المياه الراكدة.
وتلعب مجموعة من العوامل دورًا في شدة الأعراض الظاهرة على الحمام، منها عمر الطير وبُنيتُه ونوعُه،حيث تبدو الأعراض أكثر شدة على الطيور الصغيرة منها على المسنة.

وتتمايز الأعراض بأن يصبح ريش الطائر رثًا، يترافق ذلك وجود إسهال، وتصاب الطيور بالخمول والكسل والضعف وتسرع التنفس.

أما عن العلاج فيمكننا القول لا علاج للطيور من السالمونيلا؛ لأن الدواء سيتضمن المضادات الحيوية التي ستعمل على إخفاء الأعراض ظاهريًا فقط، مما سيؤدي لانتشار السالمونيلا بشكل أكبر.

ما يمكننا فعليًا القيام به هو محاولة كسر سلسلة العدوى بين الطيور، وذلك باتباع الأمور التالية:

  • الحفاظ على أدوات الطعام الخاصة بالطيور نظيفة بغسلها بشكل منتظم بالماء والصابون وإضافة مبيّض بنسبة 10% من كمية الماء.
  • وضع أدوات الطعام على مسافات بين بعضها لمنع تزاحم الطيور.
  • إزالة فضلات الطيور وبواقي الطعام من على الأرض.
  • حفظ طعام الطيور في أكياس مغلفة جيدًا لا تصلها الطيور والقوارض لأنها مصدر العدوى الرئيسي.

أكمل القراءة

1,936 مشاهدة

0
كاتبة صحفية
الإعلام, جامعة القاهرة

علاج الحمام من السالمونيلا يكون ببعض المضادات الحيوية القوية أو أدوية القضاء على الإسهال مثل الأنتينال، ولكنها في النهاية لن تؤدي إلا إلى زوال الأعراض لدى الحمامة المصابة وتمنع نفوقها، ولكنها ستظل حاملة للمرض ويمكنها أن تنقله لغيرها من الطيور أو للإنسان.

ومن أكثر المضادات الحيوية المستخدمة في علاج الحمام من السالمونيلا:

  • Salmosan – T ويتم حقن 0.5 مل منه في رقبة الحمام مرتفع الثمن 3 مرات يوميًا.
  • إضافة كيس من Amplcilln-T إلى لتر ماء لمدة 5 أيام يوميًا، ويشرب منه الحمام المصاب، وحتى السليم للوقاية من العدوى قدر الإمكان.
  • بعد انتهاء الخمس أيام يتم التوقف لمدة يومين لإراحة جسم الحمامة، ومن ثم إضافة كيس Multivitamin-EB12 إلى لتر من الماء.
  • وبعد هذا تتم مراقبة الحمام بدقة شديدة ومحاولة التخلص، مما تبدو عليه الأعراض: مثل الإسهال، وعدم القدرة على الطيران، وتغير لون العينين إلى الأزرق، ويمكن إضافة كيس من Furazolidon Plus إلى لترين من الماء، ليشرب منه الحمام.

ونؤكد أن كل تلك العلاجات لن تمنع الحمامة المصابة من نقل العدوى، لذا من الأفضل هو اتباع طرق الوقاية من البداية من خلال تنظيف المساقي والمعالف من الحشرات بشكل يومي وتهوية المكان، وعدم إطلاق الحمام الجديد مع القديم إلا بعد مراقبته جيدا للتأكد من خلوه من أي مرض ويمكن للأعراض أن تظهر بعد أسبوع من الإصابة.

أكمل القراءة

1,720 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "كيف تعالج الحمام من مرض السالمونيلا"؟