كيف تعالج الضعف الجنسي عند الرجال

تُعد مشكلة الضعف الجنسي أحد الأمور الُمزعجة والتي تسبب حرجًا اجتماعيًا كبيرًا عند الرجال، فكيف يُعالج الضعف الجنسي؟

3 إجابات

الضعف الجنسي عند الرجال، هو عجز الرجل عن انتصاب عضوه الذكريّ، أو المحافظة على استمرار الانتصاب لفترةٍ كافيةٍ في حال حدوثها، ممّا يسبّب ضغطًا نفسيًّا على المصابين فيه، ويلجأون لعلاجه بإحدى الطرق التالية:

  • مثبّطات الفوسفوداياستيرات PDE5: هي أدويةٌ فمويّةٌ تزيد من تدفّق الدم في القضيب، وتشمل: فياغرا- ليفيترا- سياليس-ستيندرا
  • علاج التستسترون: تستخدم إلى جانب PDE5 في الحالات التي يكون فيها سبب الضعف الجنسيّ هو انخفاض مستوى التستسترون في الدم.
  • جهاز الانتصاب بالإفراغ: جهازّ صغيرّ يعمل على الحفاظ على الدم لمدّة لا تقل عن ثلاثين دقيقة، يستعيد 75%  من الرجال قدراتهم على الانتصاب عند استخدام الجهاز.
  • الحقن في قاعدة القضيب أو في الإحليل: يُستخدَم دواء البروستاديل كبديلٍ للأدوية الفمويّة، على شكل حقنٍ في الإحليل أو القضيب، وتزداد فعاليّة هذه الحقن عند استخدامها مع أدوية PDE5 كمزيج ثنائي أو ثلاثي (تريمكس – بايميكس)، والذي أصبح علاجًا قياسيًّا للضعف الجنسيّ. بعد تعاطي المزيج يستمرّ الانتصاب لمدّة ثلاثين دقيقة، ومن الآثار الجانبية استمرار الانتصاب لفتراتٍ طويلةٍ، حتى بعد النشوة الجنسيّة.
  • العلاج داخل الإحليل: باستخدام تحاميل البروستاديل داخل الإحليل كبديلٍ عن الحقن، ولكنّها أقلّ فعاليّةً من استخدام مزيج البايمكس والتريمكس.
  • العلاج الجراحيّ: كزراعة القضيب، إذ يصنعون قضيبًا صلبًا (غالبًا من السيليكون) يتيح لك ممارسة الجنس بشكلٍ عاديٍّ.

وقد تكون بعض الحالات المرضيّة سببًا في الضعف الجنسيّ، لذلك يعتمد علاج مشاكل الانتصاب على علاجها، مثل:

  • تضيّق الأوعية الدمويّة للقضيب، وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول؛ يستخدم العقاقير المخفّضة لضغط الدم، والستاتينات للكوليسترول.
  • مشاكل هرمونيّة؛ يُستخدم بدائل عنها مثل بديل التستسترون.
  • آثار جانبيّة لبعض أنواع الأدوية؛ تستخدم بدائل لها بمشورة الطبيب المختص.
  • كما يفيد التغيير في نمط الحياة ليصبح أكثر صحةّ، كالرياضة والنظام الغذائيّ الصحيّ.

 

أكمل القراءة

يتم تشخيص الرجل بالضعف الجنسي إذا استمرت الحالة أكثر من بضع أسابيع أو أشهر، بالنسبة للعلاج فإنه وبسبب أن هناك العديد من المشاكل الأخرى التي من الممكن أن تسبب الضعف الجنسي، فإن أول شيء يقوم به طبيبك هو التأكد من حصولك على العلاج الصحيح وبالاعتماد على المسبب والظروف الصحية الأخرى، فإنك قد تحصل على خيارات علاجية متنوعة، فهناك الأدوية مثل:

  •  الفياجرا (السيلدينا فيل).
  • تادالافيل (سياليس).
  • فاردينا فيل (ليفيترا).
  • أفانافيل (ستيندرا).

جميع هذه الأدوية (مع ملاحظة أن فاردينا لا ينصح به، إذا كنت مريض قلب وأوعية دموية) تقوم بزيادة تأثير أكسيد النتريك وهو: مركب كيميائي طبيعي ينتجه الجسم يريح عضلات القضيب؛ والذي بدوره يزيد من تدفق الدم للقضيب، وبالتالي تحصل على انتصاب. ولكن لهذه الأدوية تأثيرات جانبية مثل احتقان الأنف، والصداع، واضطراب المعدة.

هناك أيضاً أدوية أخرى مثل:

  • حقن البروستاديل الذاتي: حيث بهذه الطريقة يتم حقن البروستاديل إلى قاعدة أو جانب القضيب، وكل حقنة تقوم بفعل انتصاب لا يدوم أكثر من ساعة.
  • التستوستيرون: لدى بعض الأشخاص ضعف جنسي يمكن أن يكون سببه هو انخفاض مستويات التستوستيرون، وفي هذه الحالة يتم وصفه.

ولكن، وبعيداً عن الأدوية، فإن التمارين مفيدة وقد تقلل من خطر الإصابة بالضعف الجنسي، وكذلك من الممكن أن يكون التوتر، أو القلق، أو الاكتئاب من مسبباته لذلك في هذه الحالة من الممكن أن ينصحك طبيبك بالذهاب مع شريكك لاستشارة أخصائي نفسي. وقد يكون العلاج في تغيير نمط حياتك فمثلًا أقلع عن التدخين، أدخل بعض التمارين في روتين يومك، احصل على علاج لمشاكل الكحول والمخدرات في حال وجودها.

أكمل القراءة

تختلف علاجات الضعف الجنسي عند الرجال باختلاف أسبابه، سواء كانت نفسيّة أم عضويّة، ومنها العلاجات الدوائية، ويندرج ضمنها عدد من العقاقير، وهي مثبطات إنزيم فوسفودايستريز من النوع (PDE5)، التي تعمل على تحسين النشاط الجنسي، وذلك بتحفيز تدفّق الدّم إلى القضيب، كما أنها من أكثر العلاجات شيوعًا واستخدامًا، ومنها البروستاديل، وأفانافيل، وفياغرا.

 كما يوصف هرمون التستوستيرون عند الرجال الذين يعانون من نقصه مع مثبطات PDE5، لأنها تعطي مفعولًا أكبر عند استخدامها معه. بالإضافة إلى أدوية خفض الكوليسترول وخفض ضغط الدم والتي تُستخدم لعلاج مشكلة تصلُّب الشرايين والتي تُعتبر من أكثر أسباب العجز الجنسي شيوعًا.

تُسهم المضخات الفراغية بزيادة تدفق الدم إلى القضيب، ونسبة نجاحها 90%. يتم اللُّجوء إلى العلاج الجراحي في حال فشل العلاج الدوائي، وذلك بوضع غرسات للقضيب تسمح بممارسة الجنس بشكلٍ طبيعيٍ.

لا شك أن اتباع نمط حياة صحي يعتمد على غذاء متوازن غنيّ بالفيتامينات والألياف ونسبة أقل من اللحوم الحمراء، ويترافق مع ممارسة الرياضة مثل المشي، تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض، إضافة إلى تجنُّب السُّمنة، من العوامل المساعدة للتمتع بنشاط جنسي أفضل وتجاوز مشكلة الضعف الجنسي.

يمكن أن يكون للمشاكل النفسية مثل القلق، والضغط، والاكتئاب، والعلاقة الزوجية، تأثيراً كبيراً على الوظيفة الجنسية، والتي لا يتم علاجها عادة بالأدوية، في هذه الحالات يمكنك مع طبيبك العثور على الأسباب والعلاج الملائم لإعادة صحتك الجنسية إلى وضعها الطبيعي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تعالج الضعف الجنسي عند الرجال"؟