كيف تعالج ضربة الشمس بسرعة ودون مضاعفات

تحدث ضربة الشمس عند الأشخاص الذين لديهم قدرةً منخفضةً على تنظيم درجة حرارة الجسم، لكن كيف تعالج ضربة الشمس؟

3 إجابات
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

ضربة الشمس مشكلة شائعة في الصيف حيث يؤدي التعرض إلى الجفاف ويميل الجسم إلى ارتفاع حرارته وعدم توازن كمية السوائل الموجودة فيه. وذلك بسبب التعرض لفترات طويلة لدرجة حرارة عالية وأشعة شمس حارقة فتصبح درجة حرارة الجسم أعلى من درحة الحرارة الطبيعية ممايؤدي إلى إتلاف أعضاء الجسم الحيوية.هناك العديد من الخطوات الممكن اتباعها لعلاج ضربة الشمس :

  • اغمر نفسك بالماء البارد فهي طريقة فعالة لخفض درجة الحرارة بسرعة.
  • استخدم تقنيات التبريد والتبخر: إذا لم يكن غمر الماء البارد متاحاً يمكن خفض حرارة الجسم باستخدام طريقة التبخر، حيث يتم رش الماء البارد على الجسم أثناء تبريد الهواء الدافئ ممايؤدي لتبخر الماء وتبريد البشرة.
  • قم بلف بطانيات مثلجة وباردة: إن لف بطانيات تبريد خاصة ووضع أكياس ثلج على الفخذ والعنق والظهر والإبطين طريقة فعالة لخفض درجة الحرارة.
  • تناول الأدوية المخصصة لوقف الارتعاش: إن كانت العلاقات المستمرة لخفض الحرارة ستجعل الجسم يرتعش يجب تناول مرخيات عضلية مثل البنزوديازيبين لكن بوصفة طبيب مختص وإشراف.
  • هناك بعض العلاجات الطبيعية المتوفرة يمكن استخدامها مثل: عصير البصل، ومشروب التمر الهندي، والخوخ، وزبدة الحليب وماء جوز الهند، وعصير الكزبرة وأوراق النعناع، وعصير الكزبرة وأوراق النعناع، وبذور تولسي وبذور الشمر، وخل حمض التفاح، وعصير الألوفيرا

جزء من هذه العلاجات يُطبق موضعياً على مناطق محددة من الجسم لامتصاص الحرارة وخفضها، وبعضها الآخر يجب تناوله لتعويض السوائل والمساهمة في خفض الحرارة.

أكمل القراءة

0
كاتبة
الهندسة الزراعية, جامعة البعث (سوريا)

العرض الرئيسي لضربة الشمس هو الارتفاع الكبير في درجة الحرارة، وقد يكون الإغماء العلامة الأولى، وهناك أعراض أخرى مثل:

  • صداع ودوخة.
  • قلّة التعرّق على الرغم من ارتفاع الحرارة.
  • استفراغ وغثيان.
  • احمرار البشرة وجفافها.
  • فقدان الوعي.
  • تبدل سرعة ضربات القلب.
  • تغيرات سلوكية وسرعة في التنفّس.

في حال كنت تشكّ بإصابة شخص ما بضربة الشمس، استعجل في طلب الإسعاف، وقم بنقل الشخص إلى غرفة باردة أو مظلّلة، وانزع ملابسه الزائدة، وحاول أن تقيس درجة حرارة الجسم الأساسية واعمل على تخفيضها باتباع الأساليب التالية:

  • رطَّب جلد المصاب بالماء، وحاول أن تمرر تيّار من الهواء فوقه.
  • ضع كمادات ثلجية على الإبطين، والرقبة، والفخذ، والظهر وذلك لغنى هذه المناطق بالأوعية الدموية القريبة من الجلد، فقد يساعد تبريدها في تقليل درجة حرارة الجسم.
  • اغمر المريض في الماء البارد.
  • في حال كان المصاب شابَّا وصحيًّا  وتعرّض لضربة شمس أثناء ممارسته التمارين يمكنك أن تطبّق عليه حمام ثلجي، وانتبه أنه لايمكن تطبيق ذلك على المسنين، والأطفال الصغار، والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة، فذلك من شأنه أن يعرّضهم للخطر.

تؤثر ضربة الشمس بنسبة أكبر على الأشخاص المسنين الذين يعيشون في بيوت تفتقر إلى تهوية جيّدة، وأيضًا على الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، والأشخاص الذين لا يشربون كميات كافية من الماء، والأشخاص الذين يتناولون الكحول بشكل مفرط.

أكمل القراءة

0
طبيبة
Tartous university (Syria)

تهدف معالجة ضربة الشمس بشكل أساسي إلى الوصول بدرجة حرارة الشّخص لأقل من 39 درجة (إذ تصل في حال ضربة الشمس إلى ما يزيد عن الـ40 درجة مئويّة)، ذلك عبر تبريده بأسرع وقت ممكن (الأفضل خلال أول ساعة من بدء ظهور الأعراض) للوقاية من حدوث الضرر في الدّماغ وأعضاء الجسم الداخليّة بشكل عام، وذلك من خلال:

  • تطبيق الماء البارد على كامل جسم المريض أو تغطيته بورق مبلّل بالماء.

  • استخدام مروحة بالإضافة إلى الماء لزيادة سرعة التبريد.

  • وضع عبوات ثلج على الرأس، العنق والإبطين في الحالات التي تتطلّب تبريد إضافي.

  • تعطى البنزوديازيبينات بالإضافة للإجراءات السابقة لمنع حدوث الإختلاج.

  • تسريب السوائل الوريدية لعلاج التجفاف  (أو الوقاية منه).

  • نحتاج في بعض الحالات لدعم التنفس، وعلاج انخفاض ضغط الدم بشكل إسعافي.

من الجدير بالذّكر أنّ احتمال التعرّض لضربة الشّمس أعلى لدى الرجال المسنين الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة والشباب الرياضيين. ولعلّ الوقاية عند هؤلاء (وغيرهم) هي حجر الأساس في منع حدوث الأذيّة وأهم طرق الوقاية هي:

  • شرب الماء على مدار اليوم بكميات كبيرة، وتجنّب المشروبات الكحوليّة والمشروبات عالية الكافيين في الحر لأنّها مشروبات مدرّة للبول وتجعل الجسم يفقد السوائل وبالتالي تساعد على حدوث التجفاف.
  • تجنب مغادرة المنزل في أجواء الحر الشديد، والبقاء في الغرف المكيّفة بهواء معتدل.
  • ارتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة حتى لا تمتص أشعة الشّمس بشكل زائد، بالإضافة لاختيار قماشها من النّوع الخفيف الذي يسمح بتهوية الجلد.
  • تجنب الجهد البدني الشديد خلال فترات النهار الحارّة (بين الساعة 10 صباحًا حتى 4 مساءً)، وإذا دعت الضرورة لذلك ينصح باتخاذ فترات راحة متكررة، وضع قبعة على الرأس وتجنب ارتداء البدلات والمعدات الثقيلة.
  • ينصح عند ظهور أيّ من أعراض ضربة الشّمس (تعب شديد، دوّار، صداع، تشوّش الوعي)، الخروج من الجو الحار مباشرة قبل أن تتفاقم الحالة وشرب كميّة كبيرة من الماء البارد بالإضافة إلى اتخاذ حمّام من الماء البارد إذا توفّر الإمكانيّة لذلك.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف تعالج ضربة الشمس بسرعة ودون مضاعفات"؟