كيف تعمل مضادات الاكتئاب وكيف تؤثر على الجملة العصبية

يلجأ بعض الأطباء إلى اعتماد مضادات الاكتئاب كعلاج لبعض الحالات النفسية، فكيف تعمل هذه الأدوية؟

3 إجابات

مضادات الاكتئاب لا تعالج فقط الاكتئاب، بل وأيضًا اضطرابات القلق الاجتماعي، والاضطرابات العاطفية الموسمية، واضطرابات ما بعد الصدمات، وحتى الوسواس القهري، ولمضادات الاكتئاب عدة أنواع، جميعها تعمل على موازنة المواد الكيميائية في دماغك (أي النواقل العصبية)، وبذلك تعمل على تحسين مزاجك، ولكل نوع منها طريقة مختلفة في التأثير على جسمك:

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs): تمنع هذه المثبطات من إعادة امتصاص السيروتونين  من قبل الخلايا العصبية قبل المشبكية، وبذلك يرتفع مستوى السيروتونين المتاح لتفعيل المزيد من الخلايا العصبية، وسُميت بالانتقائية لأنها تثبط امتصاص السيروتونين فقط لا غيره من النواقل العصبية، ويمكن استخدامها لعلاج الاكتئاب واضطرابات القلق.
  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورأدرينالين (SNRIs): تمتلك آلية عمل مشابهة لـ(SSRIs)، ولكن هذا النوع يثبط إعادة امتصاص السيروتونين والنورأدرينالين أيضًا، بالتالي زيادة تحفيز الأعصاب، وتستخدم لعلاج الوسواس القهري (OCD)، واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (AHDH).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة (TCAs): وهي تزيد من مستوى النورأدريناين في الدماغ بشكل رئيسي، وبشكل أقل ترفع مستوى السيروتونين، كما أنها تعمل كمضاد هيستامين، ومضاد كولين.
  • مثبطات المونو أمين أوكسيداز (MAOIs): يقوم إنزيم المونو أمين أوكسيداز بتحطيم السيروتونين والدوبامين والنورأدرينالين بالحالة الطبيعية، وهذا الدواء يقوم بتثبيط عمل هذا الإنزيم، وبالتالي ترتفع مستويات النواقل الكيميائية السابقة في الدماغ.
  • النورأدرينالين ومضادات الاكتئاب سيروتونية المفعول (NASSAs): تحوي على نواقل صنعية تشابه تركيب النواقل الطبيعية في الجسم، ولها نفس تأثيراتها.

أكمل القراءة

في العالم المعاصر المليء بالضغوط، يؤثر الاكتئاب على حياة الكثيرين، يتمثَّل بفقدان القدرة على الاستمتاع بالحياة اليومية والحزن، مما يؤثِّر سلبًا على مستوى الأداء في العمل والعلاقات الشخصية، يرتبط في كثير من الحالات بالقلق واضطراب النوم والشهية والرغبة الجنسية، ومن الممكن أن يصل المريض في الحالات الشديدة لإيذاء الذات والانتحار.

تشمل مضادات الاكتئاب الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب وهي مثبطات امتصاص السيروتُونين الانتقائيّة (SSRIs)، ومثبّطات امتصاص السيروتونين والنورأدرينالين (SNRIs)، ومضادات الاكتئاب غير النمطيّة ومضادات الاكتئاب ثلاثيّة الحلقات (TCAs)، ومثبطات أوكسيديز أحادي الأمين (MAOIs).

من المعتقد أن عمل مضادات الاكتئاب يكون عن طريق زيادة نشاط بعض الناقلات العصبية (مواد كيميائية التي تعمل في الدماغ على تمرير الإشارات بين الخلايا الدماغية)، وأكثرها مشاركة في الاكتئاب هي السيروتونين والنورادرينالين.

يرتبط الاكتئاب بعوامل عديدة كالتعرض لسوء معاملة في سن مبكرة، الإصابة ببعض الأمراض المزمنة متل السكري أو السرطان وغيرها، اختبار ظروف صعبة كخسارة عزيز أو الانفصال، إضافة لنقص هذه المواد الكيميائية في الدماغ، وبالتالي فإن مضادات الإكتئاب تساعد على تخفيف أعراضه عند حوالي 50 إلى 70 ٪ من المرضى الذين اختبروه.

تعتبر مضادات الاكتئاب فعّالة للاكتئاب المتوسط إلى الشديد، ولكنها ليست فعالة جدًا للاكتئاب الخفيف. العلاجات النفسية مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) والعلاج بالحديث يعملان بشكل أفضل للاكتئاب الخفيف. لتحسين أعراض الاكتئاب، يمكن تحسين فعالية مضادات الاكتئاب عند استخدامها مع العلاجات النفسية وتغيير نمط الحياة.

أكمل القراءة

تعتبر الأدوية المضادّة للاكتئاب من أشيع الأدوية النّفسية استخدامًا في أيّامنا هذه، والآلية الأساسيّة التي تقوم بها هذه الأدوية بتحسين مزاجنا هي من خلال زيادة تركيز النّواقل العصبيّة المسؤولة عن الشّعور بالسّعادة والنّشاط ضمن ما يعرف بالمشابك العصبيّة داخل الدّماغ (أهم هذه النّواقل هي السيروتونين والنورأدرينالين).

تحافظ مضادات الاكتئاب على ارتفاع تركيز النّواقل المذكورة بثلاث آليّات أساسيّة هي:

  • منع عودة امتصاص النّواقل العصبيّة من قبل الخلايا المفرزة لها وبالتالي بقاء هذه النّواقل مدّة أطول ضمن المشبك، يندرج تحت هذه الآليّة نوعان من مضادّات الإكتئاب هما:
    • مثبّطات عود امتصاص السيروتونين والنورأدرينالين معًا: أهمّها  الدولوكسيتين والفينلافاكسين والديسفينلافاكسين؛ تستخدم هذه الأدوية لعلاج الأشكال الشّديدة من الإكتئاب واضطرابات المزاج. 
    • مثبّطات عود امتصاص السيروتونين الإنتقائيّة: وسميت انتقائيّة لأنها تؤثّر بشكل حصري على نواقل السيروتونين مما يجعلها أقل تأثيرات جانبيّة من الأنواع الأخرى، وبالتالي الأشيع استخدامًا.
  • تثبيط الأنزيمات المسؤولة عن استقلاب النّواقل العصبيّة: المثال على هذا الصّنف هي مثبطات المونو أمين أوكسيداز؛ المونو أمين أوكسيداز هو الأنزيم المسؤول عن استقلاب السيروتونين، وبالتالي من خلال تثبيطه زيادة تركيز السيروتونين. قلّ استخدام هذه النوع بشكل كبير بسبب كثرة الآثار الجانبيّة والتداخلات مع الأدوية الأخرى.
  • تصنيع نواقل عصبيّة صنعيّة تشابه في عملها عمل النواقل الأساسيّة الموجودة: يستعمل هذا الصنف من مضادات الاكتئاب لعلاج اضطرابات القلق وبعض اضطرابات الشخصية والاكتئاب.
  • مضادّات الإكتئاب ثلاثيّة الحلقة: تستخدم بشكل شائع في تدبير الاكتئاب المرافق للأمراض المزمنة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف تعمل مضادات الاكتئاب وكيف تؤثر على الجملة العصبية"؟