شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

استمرت الامبراطورية العثمانية من عام 1299 إلى عام 1923 كواحدة من أكبر الامبراطوريات وأطولها زمنًا في التاريخ، كانت عاصمتها القسطنطينية (اسطنبول الحالية)، وكانت مركز التواصل بين الحضارة الشرقية والغربية لمدة ستة قرون.

أقاليم الدولة العثمانية

شملت الامبراطورية العثمانية أجزاء من تركيا وروسيا وأوكرانيا واليونان وإيطاليا والمجر والعراق وإيران والمملكة العربية السعودية ومصر وليبيا والمغرب ورومانيا والأردن وغيرها الكثير. وفي ذروتها، خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، شملت الامبراطورية العثمانية 43 دولة في من جنوب شرق أوروبا وغرب آسيا وشمال إفريقيا.

كان العثمانيون مسلمين بأغلبية ساحقة، وكان السلطان يُعتبر الحاكم الأعلى، لكنه غالبًا ما فوض الكثير من سلطته إلى المسؤولين الأدنى. وعلى الرغم من أن السلطان كان الحاكم الوحيد، فإن قيادته لم تكن ملكية؛ فقد اعتقد العثمانيون أنه يمكن كسب الثروة والهيبة والقوة بدلاً من وراثتها.

خلال الحرب العالمية الأولى، تحالفت الامبراطورية العثمانية مع الامبراطورية الألمانية والامبراطورية النمساوية المجرية وبلغاريا لتشكيل دول المحور، ولكن هزمت قوات الحلفاء (المملكة المتحدة وفرنسا وروسيا إلى جانب “الحلفاء المنتسبين” مثل الولايات المتحدة) دول المحور، مما أدى إلى تفكك الامبراطورية العثمانية، قسم الحلفاء أراضي العثمانيين، وبعد ذلك أدت حرب الاستقلال التركية إلى سقوط الدولة العثمانية وتشكيل دولة تركيا الحديثة.1

قيام الدولة العثمانية

تأخذ الدولة العثمانية تسميتها من سلالة تنحدر من عثمان الأول التركماني البدوي الذي أسس كل من السلالة والامبراطورية حوالي 1300، وامتدت الامبراطورية العثمانية التي أنشأتها القبائل التركية في الأناضول (آسيا الصغرى) والتي نمت لتصبح واحدة من أقوى الدول في العالم خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر لأكثر من 600 عام، ولم تنتهِ إلا في عام 1922، عندما تم استبدالها بالجمهورية التركية.

بلغت الامبراطورية في ذروتها أبواب فيينا، بما في ذلك المجر الحالية ومنطقة البلقان واليونان وأجزاء من أوكرانيا.

تميزت الفترة الأولى من التاريخ العثماني بالتوسع الإقليمي المستمر تقريبًا، حيث توسعت الدولة العثمانية من إمارة صغيرة في شمال غرب الأناضول لتغطية معظم جنوب شرق أوروبا والأناضول، واندمجت المؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية للامبراطوريات الإسلامية الكلاسيكية مع تلك الموروثة من بيزنطة والامبراطوريات التركية العظيمة في آسيا الوسطى، وأعيد تأسيسها في أشكال جديدة من شأنها أن تميز المنطقة في العصر الحديث.

أصول الامبراطورية العثمانية

أسس عثمان الأول، زعيم القبائل التركية في الأناضول، الامبراطورية العثمانية حوالي عام 1299. وشكل الأتراك العثمانيون حكومة رسمية ووسّعوا أراضيهم تحت قيادة عثمان الأول وأورهان ومراد الأول وبازيد الأول. وفي عام 1453، قاد محمد الثاني الفاتح الأتراك العثمانيين للاستيلاء على مدينة القسطنطينية القديمة، عاصمة الامبراطورية البيزنطية، وهذا وضع حدا لحكم امتد لـ 1000 سنة للامبراطورية البيزنطية.

قام السلطان محمد بإعادة تسمية مدينة القسطنطينية بـ اسطنبول، بمعنى “مدينة الإسلام” وجعلها عاصمة جديدة للامبراطورية العثمانية. أصبحت اسطنبول مركزًا دوليًا مهيمنًا على التجارة والثقافة. توفي محمد في عام 1481 وأصبح ابنه الأكبر، بايزيد الثاني، السلطان الجديد.

أصول وتوسع الدولة العثمانية 1300-1402

في المراحل الأولى من التوسع كان العثمانيون المحاربين من أجل الإسلام، والمعروف باللقب الشرفي المجاهد، الذين قاتلوا ضد الدولة البيزنطية المسيحية هم أسلاف عثمان الأول، مؤسس الأسرة الحاكمة، وهم من أبناء قبيلة كاي التي دخلت الأناضول مع أقوام من البدو التركمان أوز. هؤلاء البدو، الذين هاجروا من آسيا الوسطى كانوا من نفس سلالة السلاجقة في إيران وبلاد ما بين النهرين في منتصف القرن الحادي عشر، وتغلبوا على بيزنطة بعد معركة مانزيكرت (1071)، واحتلت شرق ووسط الأناضول خلال القرن الثاني عشر.

حارب العثمانيون ضد البيزنطيين ثم المغول الذين غزوا الأناضول بعد تأسيس امبراطورية الخانيد في إيران وبلاد ما بين النهرين في النصف الأخير من القرن الثالث عشر، ومع تفكك سلطة السلاجقة واستبدالها بسلطة المغول التي فرضها الاحتلال العسكري المباشر لجزء كبير من شرق الأناضول، ظهرت إمارات تركمانية مستقلة – أحدها بقيادة عثمان – في بقية الأناضول.

كانت الامبراطورية العثمانية واحدة من أقوى وأطول السلالات في تاريخ العالم. حكمت هذه القوة العظمى التي كان على رأسها قيادات إسلامية مناطق واسعة من الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية وشمال إفريقيا لأكثر من 600 عام. وتم منح الزعيم الرئيسي المعروف باسم السلطان، سلطة دينية وسياسية مطلقة على شعبه، وبينما كان الأوروبيون الغربيون ينظرون إليهم عمومًا على أنهم تهديد ، إلا أن العديد من المؤرخين يعتبرون الامبراطورية العثمانية مصدرًا للاستقرار والأمن الإقليميين، فضلاً عن الإنجازات المهمة في الفنون والعلوم والدين والثقافة.2

سليمان وفترة التوسع

بحلول عام 1517، وضع ابن بايزيد سليم الأول، سوريا وشبه الجزيرة العربية وفلسطين ومصر تحت السيطرة العثمانية، ووصلت الامبراطورية العثمانية إلى ذروتها بين عامي 1520 و 1566 في عهد ابنه سليمان القانوني، حيث تميزت هذه الفترة بالقوة العظمى والاستقرار والثروة.

أنشأ سليمان نظامًا موحدًا للقانون ورحب بأشكال مختلفة من الفنون والأدب، واعتبر الكثير من المسلمين سليمان قائدًا دينيًا وحاكمًا سياسيًا.

خلال حكم السلطان سليمان، توسعت الامبراطورية وشملت مناطق من أوروبا الشرقية، وقد شملت الامبراطورية العثمانية في أوجها المناطق التالية:

  • تركيا.
  • اليونان.
  • بلغاريا.
  • مصر.
  • اليونان.
  • مقدونيا.
  • رومانيا.
  • الأردن.
  • فلسطين.
  • لبنان.
  • سوريا.
  • بعض من شبه الجزيرة العربية.
  • مساحة كبيرة من الشريط الساحلي لشمال إفريقيا.3

لماذا كانت الدولة العثمانيّة ناجحة

كانت هناك أسباب كثيرة وراء نجاح الامبراطورية العثمانية:

  • مركزية للغاية.
  • كانت السلطة دائمًا لشخص واحد، ولم يتم تقسيمها بين الأمراء المتنافسين.
  • حكمت الدولة العثمانية بنجاح من قبل عائلة واحدة لمدة 7 قرون.
  • نظام التعليم الحكومي.
  • تم دمج الدين في هيكل الدولة، وكان السلطان يعتبر “حامي الإسلام”.
  • نظام قضائي تديره الدولة.
  • لا رحمة في التعامل مع القادة المحليين.
  • اعتماد الترقية إلى مواقع السلطة إلى حد كبير على الجدارة.
  • براغماتية للغاية، أخذ أفضل الأفكار من الثقافات الأخرى وجعلها خاصة بهم.
  • تمت السيطرة على السلطة والثروة الخاصة.
  • عسكرية قوية جدًا.
  • جيش قوي قائم على الرقيق.
  • إنشاء تحالفات بين المجموعات السياسية والعرقية المتحدة عن طريق الفكر الإسلامي.4

المراجع

  • 1 ، Who were the Ottomans? ، من موقع: www.cliffsnotes.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019
  • 2 ، Ottoman Empire، من موقع: www.britannica.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019
  • 3 ، Ottoman Empire، من موقع: www.history.com، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019
  • 4 ، Ottoman Empire (1301-1922) ، من موقع: www.bbc.co.uk، اطّلع عليه بتاريخ 8-9-2019