كيف يتم التعايش مع مرض السكري

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » معلومات عامة » كيف يتم التعايش مع مرض السكري
مرض السكري

مرض السكري هو أحد الأمراض المُزمنة التي تُصيب الإنسان في مختلف المراحل العمرية وتؤذي بعض أعضاء الجسم إن لم يتلقى العلاج المناسب، حيث لم يتمكن العلماء حتى الآن من إيجاد فعّالٍ وشافٍ لهذا المرض بل كلُّ الأدوية المُستخدمة الآن هي لضبط مستوى السكر والحفاظ على استقراره وعدم تفاقم المرض الذي سيستمر طيلة حياة الشخص، لهذا لا بُد من التعايش مع مرض السكري من خلال عددٍ من الإجراءات.

ما هو مرض السكري

يظهر هذا المرض نتيجةً لارتفاع مستوى السكر في الدم بشكلٍ كبير إما لعدم قدرة الجسم على إنتاج ما يحتاجه من الأنسولين أو لأنه لم يعد يستجيب له أو لكلا السببين، حيث تؤذي كميات السكر المُرتفعة بعض أنسجة الجسم وأعضائه كالعينين والكليتين.1

معرفة طبيعة مرض السكري والنوع المصاب به

يوجد ثلاثة أنواع لمرض لسكري لا بد أن يعلم لمريض أي نوعٍ منها قد أصابه:

  • النوع الأول

يفقد الجسم خلاله القدرة على إنتاج الأنسولين الضروري لامتصاص السكريات من الأطعمة وتحويلها إلى الطاقة الضرورية للجسم ولا بد من أخذ جرعاتٍ منه للبقاء على قيد الحياة.

  • النوع الثاني

لا يتمكن جسم المصاب بهذا النوع من السكري من استخدام الأنسولين بالشكل المطلوب، لذلك سيحتاج لأخذ جرعات منه للحد من خطورة المرض وإبقاء السكر شمن المستوى الطبيعي وهو أكثر أنواع السكر انتشارًا.

  • النوع الثالث

وهو سكري الحمل الذي يُصيب الحوامل فقط ويختفي بعد الولادة، لكن تبقى احتمالات ظهور المرض لدى الأم أو الطفل كبيرة في المستقبل.

الاهتمام بالحالة النفسية

قد يُسبب القلق والضغط النفسي ارتفاع مستوى السكر في الدم، لذلك يُنصح المصابين بـ مرض السكري الابتعاد عن كل ما يسبب الإزعاج لهم ومعرفة الأساليب التي تساعد في تخفيفه في حال حدوثه كالتنفس بعمق والتنزه في الطبيعة وممارسة رياضة المشي والهوايات المفضّلة والاستماع للموسيقا وغيرها من الأمور التي تُبقي المزاج معتدلًا وبعيدًا عن الضغوط ليبقى مستوى السكر في الدم طبيعيًا ويمنع حدوث المُضاعفات المُرافقة له كأمراض القلب.

التغذية الصحيّة للمصابين بـ مرض السكري

من الضروري عند اكتشاف الإصابة بـ مرض السكري أن يُحدد المصاب الغذاء المناسب له ومواعيد الوجبات وكمياتها والأنواع المسموح له تناولها دون أن يكون لها أي ضرر وذلك بمساعدة الطبيب الذي يُدرك تفاصيل حالته ويضع له برنامجًا وراثيًا يتناسب وحالته.

يُفضّل أن تكون الوجبات متنوعة تحتوي في مُعظمه على الخضار كالبازلاء والملفوف والجزر إضافةً لإمكانية تناول الحبوب كالرز والذرة والبطاطا لكن بكمياتٍ أقل، كما يُسمح لمريض السكري تناول البروتينات كالسمك والدجاج وغيرها.

أما إن كانت حياة المريض تفرض عليه تناول الطعام خارج المنزل في المطاعم مثلًا لا بُدّ من اتّباع بعض النصائح لإبقاء المرض ضمن الحدود الطبيعية:

  • التحدث مع النادل قبل طلب الطعام والاستفسار عن طريقة تحضير الطعام وماهي الإجراءات الخاصة بحالته أثناء تحضير الطعام.
  • تناول أطباق السمك المشوية أو المطبوخة بدلًا من المقلية.
  • الابتعاد عن الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية وتناول ذات السعرات المنخفضة والتي ستجد بجانب اسمها إشارةً ضمن قائمة الأطعمة.
  • يجب على مصابي مرض السكري الابتعاد عن المشروبات السكريّة كونها مصدرًا أساسيًا للسكريات وشُرب الماء بدلًا منها أو الشاي بدون سكر أو القهوة السوداء.
  • التقليل من المشروبات الكحولية بحيث لا يزيد عن مرة واحدة في اليوم للنساء ومرتين للرجال.
  • الابتعاد عن تناول الحلويات والاستعاضة عنها بالفواكه.2

الالتزام بالتدابير الصحيّة اليومية

  • الحرص على تناول الأدوية الخاصة بمرض السكري وأي مرضٍ آخر كل يوم حتى وإن لم يشعر المريض بأي مشاكل صحية، والانتباه في حال سببت أي آثارٍ جانبية وإبلاغ الطبيب فور حدوثها.
  • الانتباه لسلامة القدمين يوميًا وعدم وجود أي جروح أو بُقع حمراء أو تورمات لعلاجها مباشرة في حال وجودها.
  • الاهتمام بنظافة الأسنان باستخدام الفرشاة والخيط يوميًا لإبقاء الفم والأسنان واللثة سليمة ودون أي أمراض.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تفقّد مستوى السكر في الدم يوميًا إضافةً لقياس ضغط الدم والوزن.3

علاج الأمراض المرتبطة بـ مرض السكري

لا تعني الإصابة بـ مرض السكري أن الشخص لم يعد مُعرضًا لأمراضٍ أخرى خطيرة كالسرطان وأمراض القلب، بل تُفيد الدراسات أن مريض السكري يُصبح عُرضةً لأمراضٍ مُزمنة أخرى أكثر من غيره لذلك يُنصح بالمراقبة الدورية لكافة الأمراض المتوقّع حدوثها في الفترة العُمرية للمريض، فلا يجب أن يُنسي الاهتمام بـ مرض السكري وفحص الثدي أو البروستات وإجراء صورةٍ بالأشعة السينية إضافةً للتأكد من فحص العيون التي قد تتأثر مُباشرةً بمرض السكري.4

الأعمال المسموح بها لمصابي مرض السكري

يمكن لمصابي مرض السكري القيام بكافة الأعمال كإدارة الشركات والأعمال التي تتعلّق بالأمن والسلامة العامة وصولًا لأداء أدوار على خشبة المسرح والاشتراك في مختلف الرياضات، لكن يبقى الاعتقاد الخاطئ سائدًا بين الناس في التعامل مع مريض السكري والاعتماد عليه فمعظم أصحاب العمل يظنون أنهم سيمرون بنوباتٍ أو وعكات صحيّة قد تمنعهم عن مُمارسة أعمالهم بكفاءة.

  • القيادة

يمكن لمريض السكري قيادة السيارات والمركبات دون أي مشاكل، لكن يُفضّل الحذر قبل منحه الشهادة التي تخوّله القيادة فمريض السكري مُعرّضٌ لاحتمالية انخفاض السكر بشكلٍ مُفاجئ أثناء القيادة مما يُعرض العيون لمشاكل تؤثر على الرؤية، لذلك لا بُدّ من إجراء فحصٍ دوريٍ لسلامة العيون.5

المراجع