كيف يتم التغلب على تصدع المباني العمرانية وتجنبه من الأساس؟

1 إجابة واحدة
طالبة
علوم الحاسب الآلي, جامعة تشرين

قد تتشوه المباني بسبب عدة عوامل سواء مناخية أو طبيعية أو بشرية. ولمعرفة طريقة تلافي حدوثها يجب فهم أسبابها. من أبرز الأسباب التي تؤدي لحدوث تلف أو تشوه في المبنى وخاصة أمور كالتصدعات هي:

  • عدم أخذ الاحتياطات الفنية أثناء البناء: كالبناء على تربة غير مناسبة، وعدم أخذ الاحتياطات المناسبة للكيماويات الموجودة في المبنى، أو البناء على أنقاض أو أماكن أثرية.
  • تأسيس المبنى في مناطق معرضة للانهيار (كالأماكن التي تحدث فيها الكثير من الهزات الأرضية) دون اتخاذ التدابير المناسبة.
  • عدم التقيد بالمواصفات أثناء البناء أو استخدام مواد ذات جودة سيئة أو تقليل كمية المواد الإنشائية كالاسمنت والحديد.
  • الحوادث والصدمات التي قد تحدث بعد إنشاء البناء: خصوصًا بالنسبة للمباني الموجودة بالقرب من الطرق السريعة.
  • العوامل المناخية كالمياه والإشعاع الشمسي والرطوبة ودرجات الحرارة المرتفعة والأمطار والهزات والزلازل والصواعق والأعاصير والفيضانات.
  • أخطاء في الإشراف على التنفيذ سواء بسبب قلة خبرة المهندس أو الخبير أو بسبب الإهمال.
  • إهمال الصيانة الدورية وإهمال التحقق من جاهزية وسلامة المبنى بين الفينة والأخرى.
  • استخدام المبنى لأغراض غير تلك التي خُصص لها.

يوجد عدة أنواع وأشكال لتصدعات المباني ولكل نوع طريقة مناسبة لعلاجه. أهم ما عليك معرفته عن أنواع التصدعات:

  1. التصدعات الإنشائية: هي التصدعات التي تحدث بسبب خطأ في التصميم أو التنفيذ، ويعتبر هذا النوع أخطر أنواع التصدعات التي يمكن أن تحدث في المبنى. وإن استمر بالتوسع يجب اتخاذ التدابير اللازمة على الفور كي لا ينهار المبنى.
    للتصدعات الإنشائية عدة أوضاع فمنها تصدعات رأسية تظهر بين الجدران والأعمدة التي تجاورها، ومنها تصدعات أفقية، ومنها تصدعات مائلة تكون على شكل زاوية  45 درجة. وتصدعات الأعمدة التي تظهر في أعمدة المبنى على شكل تفتت تدريجي في الزوايا ويتزايد مع مرور الوقت وفي هذه الحالة غالبًا ما يكون السبب أحمال زائدة أو أن تسليح الأعمدة لم يجر بالشكل الموصى به.
  2. التصدعات غير الإنشائية: هي التي تحدث نتيجة لأسباب طبيعية وغالبًا ما تكون غير خطيرة على المبنى وعملية علاجها سهلة.
    وللتصدعات غير الإنشائية عدة أشكال أهمها: تصدعات الانكماش الحرارية، وتصدعات الانكماش اللدن، وتصدعات نتيجة درجة حرارة الجو.

بشكل عام يمكننا القول أن علاج التصدعات يتم على مرحلتين: أولًا يجب توقيف أو إزالة الأسباب التي أدت إلى ظهور التصدعات، وفي الواقع فإن هذا الأمر ليس بالسهولة التي يبدو عليها ففي بعض الأحيان تكون المعطيات الموجودة غير كافية لتحديد المسبب ولا يوجد قواعد أو ثوابت محددة لهذا الأمر، بل تُدرس كل حالة من قبل المهندس على حدى.

ثانيًا يجب علاج الآثار التي تسببت فيها التصدعات: قد يتطلب علاج الآثار تدعيم المبنى وذلك إن كانت التصدعات أو آثارها تشكل تهديد مباشر على سلامته. فمثلًا إن كان المبنى في مكان معرض للزلازل يجب تدعيمه ليصبح مقاوم للزلازل.

ولتجنب حدوث تشوهات المباني بشكل عام والتصدعات بشكل خاص يجب الالتزام التام بالمواصفات المطلوبة ووضع أشخاص ذوي خبرة في التنفيذ والإشراف على حد سواء، وكذلك يجب دراسة جميع العوامل الجوية والطبيعية والمحيطة بالمبنى واتخاذ التدابير المناسبة لها. وعلاوة على ذلك يجب التحقق من سلامة المبنى بشكل دوري.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف يتم التغلب على تصدع المباني العمرانية وتجنبه من الأساس؟"؟