كيف يتم عادة التنويم المغناطيسي

عادة ما يلجأ المعالج بالتنويم المغناطيسي إلى تقنيات معينة تساعده في تسهيل الوصول للاسترخاء الذهني المثالي للتحكم بالعقل الباطن أثناء المعالجة، فكيف يتم ذلك؟

3 إجابات
مهندسة معمارية
الهندسة المعمارية, Tishreen University

التنويم المغناطيسي Hypnosis أو ما يسمى العلاج بالتنويم المغناطيسي: هو اليوم أداة علاج فعّالة في المجتمع العلمي، بعد أن استُخدم عبر آلاف السنين لدى ثقافات عدّة بأشكال متنوعة، وعلى الرغم من أن طريقة عمله لا تزال شيئًا غامضًا، لكنه يستعمل كجزء من العلاجات الطبية والنفسية دون أن يصنّف علاجًا بحد ذاته. يعمل التنويم المغناطيسي على تحفيز حالة من الاسترخاء العميق تشبه الحلم أو الغيبوبة، مع زيادة التركيز والاستجابة لدى الشخص الخاضع للعلاج. مع مراعاة أن التنويم ليس للجميع لاسيما مصابي الاكتئاب الحاد أو الذهان، ولا يمكن لأيٍّ كان أن يخضع له دون إرادته.

يستخدم التنويم المغناطيسي لأسباب عديدة كالسيطرة على الألم، وتغيير السلوك، والعلاج النفسي من القلق والتوتر، والآثار الجانبية لعلاج السرطان؛ وتستغرق معظم جلسات العلاج بالتنويم المغناطسي ساعة أو أكثر أو أقل على اختلاف الطريقة المتبّعة في التنويم، وهي:

  • التنويم المغناطيسي التقليدي: هو الشكل الأساسي للتنويم المغناطيسي، ويستخدم على نطاق واسع لكونه أسهل أشكاله، فهو يعتمد على أوامر بسيطة مع إمكانية استخدام مؤثرات صوتية وبصرية وأشرطة تنويم، لتحقيق تأثير حقيقي على سلوك المريض ومشاعره.
  • التنويم المغناطيسي إريكسون Ericksonian: هي الطريقة المثالية للمشككين بمصداقية التنويم المغناطيسي، لأنه يستخدم الاستعارات بدلًا من الاقتراحات المباشرة ما يسمح للدماغ أن يفكر بشكل خلّاق ويتوصل لاستنتاجات قد لا يتم الوصول إليها عبر التنويم التقليدي، وتسمح له بالالتفاف حول الأفكار بطريقة عضوية أكثر من الاقتراح المباشر.
  • التنويم المغناطيسي NLP: يستخدم مع التنويم المغناطيسي الذاتي للتعامل مع قضايا احترام الذات والثقة بالنفس، والتخلص من القلق والتوتر والرهاب، يمكن اعتبارها أفضل طرق التنويم وأكثرها فعاليّة فهي تستخدم عمليات التفكير في المشكلات نفسها لعكس المشكلة ومعالجتها.
  • تقنيات الاسترخاء: لها أشكال مختلفة مثل تقنية استرخاء العضلات التدريجي PMR (استرخاء جاكوبسون)، واسترخاء العضلات المنتظم، وهي تطلّب استرخاء المريض وجلوسه في غرفة هادئة بشكل مائل وعيون مغلقة، ثم تراقب حالة الشد العضلي له أثناء إجابته عن أسئلة المعالج الهادفة لإيجاد المشاكل النفسية وحلّها.
  • تنويم مغناطيسي ذاتي: كطريقة ميتشل التي تشجع التركيز على الأحاسيس الجسدية مثل الدفء أو الثقل، والتدريب الانعكاسي الذي يعتمد على التنفس البطني العميق لتحقيق الاسترخاء، إضافةً لاتباع الطرق السابقة بأنفسهم من خلال ملفات صوتية أو أقراص تنويم.
  • التنويم الإيحائي: المرتبط بالعروض المسرحية حيث ينوّم المعالج أحد المتطوعين من الحضور أو يوم بقراءة خواطرهم وما شابه ذلك، كان يعتبر في الماضي ضربًا من السحر.

أكمل القراءة

0
كاتبة
دراسات اللغة الإنجليزية, Tartous university

التنويم المغناطيسي هو تقنية متبعة في الطب النفسي يتم من خلالها توجيه سلوك الفرد نحو الأفضل، حيث يدخل الفرد هنا في حالة من الهدوء والسكينة ويصبح فيها خاضعًا للتوجيهات الخارجية التي يقوم بها معالج متخصص، وقد تختلف أساليب التنويم المغناطيسي لكن جميعها يعتمد على الآتي:

  1. أولا: أن يكون الموضوع المستخدم للتنويم يوحي بالنوم والاسترخاء
  2. ثانيًا: ايمان الشخص بذاته وثقته بنفسه كونه منوم ماهر
  3. ثالثًا: أن يشعر الشخص المريض بالراحة والاسترخاء.

إذا تم استيفاء هذه المعايير يمكن للمنوم بعدها أن يقود المريض إلى نوم عميق هانئ باستخدام عدة أساليب:

  • تثبيت العين: من أشهر الأساليب، ولا بد أنك رأيت في أحد الأفلام شخصًا يلوح بساعة جيب أمام أحدهم، والفكرة هنا هي جعل الشخص يركز على شيء ما باهتمام شديد لدرجة أنه يضبط ويكبح أي محفزات أخرى، وهنا يتحدث المنوم المغناطيسي له بنبرة منخفضة ليأخذه إلى حالة من الاسترخاء.
  • السرعة: والهدف من هذه الطريقة هو اجهاد العقل بأوامر مفاجئة وسريعة، إذا كانت الأوامر قوية وكان المنوم المغناطيسي مقنعًا بما فيه الكفاية، فإن المريض سيفقد السيطرة على المواقف ويخرج من الوعي إلى اللاوعي.
  • الاسترخاء الذهني وتخيل الصور: وهذه الطريقة هي الأكثر استخدامًا من قبل الأطباء النفسيين، من خلال التحدث بصوت منخفض ولهجة مطمئنة هادئة، والذي يجلب الاسترخاء التام والتركيز، حيث يمهد بذلك إلى التنويم المغناطيسي الكامل.

ولا بد أن نذكر أن تهيئة المريض للتنويم المغناطيسي واختبار استعداده هي أول وأهم خطوة، وطريقة الاختبار النموذجية  هي تقديم العديد من الاقتراحات البسيطة، مثل ” استرخ تمامًا ومد ذراعيك”، أو الطلب من المريض تغيير حالته العادية، مثل ” تظاهر بأنك عديم الوزن”. بعد التأكد من استعداد الشخص للتنويم والاسترخاء يبدأ المنوم عمله.

أكمل القراءة

0

التنويم المغناطيسي هو مساعدة الشخص على الاسترخاء والهدوء والدخول في سبات عميق، ويمكن تحقيق ذلك بتقنيات بسيطة وسهلة بعد موافقة الشخص على تنويمه مغناطيسيًا للتغلب على المخاوف وعلاج الأرق والقلق وغيرها من الأمراض، وللقيام بالتنويم المغناطيسي اتبع الخطوات التالية:

  • اشعر الشخص بالراحة التامة والأمان.
  • احرص على هدوء الغرفة والإضاءة الخافتة، واطلب من الشخص التخلي عن كل الأفكار والمشاغل والأشياء المشتتة للتركيز.
  • اطلب منه الجلوس بوضعية مريحة كالاستلقاء على سرير أو الجلوس على كرسي مريح.
  • صبّ انتباه الشخص على التنفس العميق والمنتظم لمساعدته على تصفية ذهنه والدخول بحالة التركيز والاسترخاء التام.
  • اطلب منه التركيز على نقطة محددة لبضع دقائق، وقم بالإيحاء له بأنه يشعر بثقل في أجفانه يزداد أكثر فأكثر حتى تنطبق أجفانه لثقلها ويستسلم ويغلق عينيه.
  • ردد عبارات تحفيزية بصوت هادئ ومريح تساعده على استرخاء جميع أعضاء جسمه.
  • وصلت الآن لمرحلة التحكم في العقل اللاواعي للشخص واستقباله للإيحاءات المطلوبة مثل زرع الأفكار الجديدة، أو استحضاره للذكريات المؤلمة التي يرغب بالتخلص منها، أو مواجهة مخاوفه وايجاد الحلول.
  • أخرج الشخص من السبات بشكل تدريجي بطيء وأخبره بإمكانية فتح عينيه حتى يستيقظ تمامًا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف يتم عادة التنويم المغناطيسي"؟