كيف يتم عمل خطة تسويقية جيدة

تشير الإحصائيات إلى أن الشركات التي تقوم بوضع خطة تسويقية لحملاتها ومشاريعها الترويجية تزيد احتمالات نجاح جهودها التسويقية، كيف يتم عمل خطة تسويقية؟

3 إجابات
موظف
الاقتصاد, جامعة دمشق (سوريا)

التّسويق عملية مستمرة ومطلوبة، سواء للشركات النّاشئة أو الشركات العريقة الموجودة في السّوق منذ عشرات السنين، ولكن يبقى لإعداد الخطّة التّسويقية مبادئ أساسيّة وهي:

  • البحث التّسويقي: يعتمد على جمع البيانات وتحليلها لتحديد السّوق المستهدف، العملاء (الفئات العمرية، الجنس، السلوك والتفضيلات، العادات، التواجد…) يمكن للحملات الإعلانية أن تصل للفئات المستهدفة وتحمل الرسالة المطلوبة مع التعرّف على العملاء بشكل أفضل، تحديد المنافسين كالمنتجات والخدمات المقدمة، سياساتهم، استراتيجيات التسويق المعتمدة، حصصهم السوقية…، إضافة لتحليل الوضع الراهن للشركة، ومن أدواته ما يُرف بتحليل (SWOT) والذي تُدرس من خلاله نقاط القوة والضعف في الشركة، والفرص التي يمكن استغلالها والتهديدات المحيطة بها.
  • تحديد الأهداف: عند إعداد أي خطة لابدّ من تحديد أهدافها والتي يفترض أن تكون واضحة ومحددة وقابلة للقياس (حجم المبيعات، عدد الزيارات، …)، واقعية قابلة للتحقيق بما ينسجم مع الإمكانيات المتاحة، يفترض أن يتم وضع أهداف وفق مراحل التنفيذ قصيرة إلى متوسطة وطويلة الأجل، من المفترض أن تكون منسجمة مع الأهداف العامة للشركة.
  • استراتيجيات التسويق: تتضمّن تحدد كيفية الوصول للعملاء، واعتماد ما يُعرف بمفهوم المزيج التسويقي (4Ps) للمُنتَج (Product) وكل ما يتعلق به كالشّكل والحجم والتغليف والعلامة التجارية، والخدمات المقدمة، والسعر (Price)، والمكان (Place) حيث يستطيع العملاء الوصول للمنتج سواء كان متجر تقليدي أو بيع عن طريق الانترنت، وأخيرًا الترويج (Promotion) فمن الضروري التّعريف بالمنتج لجذب المستخدمين، ممكن أن يتم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي أو التطبيقات أو التلفزيون أو الإعلانات الطرقية أو المطبوعات.
  • الخطّة التّنفيذية: تحقيق الأهداف على أرض الواقع، يتطلب وضع الميزانية اللازمة، وجود فريق العمل المؤهل لتنفيذ الخطة التسويقية وتوزيع المهام بين الأفراد، وفق جدول زمني محدد.
  • التّتبّع وتقييم الأداء: تتبع نتائج التنفيذ وانحرافها عن الأهداف الموضوعة من العوامل الأساسية التي تساعد على رصد نقاط الضعف لمعالجتها ونقاط القوة لتعزيزها.

أكمل القراءة

1
طالب
المحاسبة, جامعة تشرين

تحديد خطة عمل واضحة وناجحة وسهلة التطبيق، تزيد بشكلٍ كبير من فرص نجاح المشروع الذي ترغب بتسويقه. ولضمان قيامك بإنشاء خطة عكل تناسب مشروعك، وتؤمن له تحقيق أهدافه عليك باتباع الخطوات التالية:

  • تحديد الهدف النهائي الذي تريد من شركتك الوصول له من حيث عدد المستخدمين، والأرباح، والمنطقة التي تريد من شركتك العمل فيها. إذ يسهم تحديد هذه الأهداف في صياغة كافة أجزاء الخطة التسويقية بافضل طريقةٍ ممكنةٍ تضمن الوصول للهدف المنشود.
  • استخدام البيانات المتوفرة في دراسة حالة الأسواق: تتيح دراسة السوق الحالي للشركات معرفة طبيعة السوق، وحال العرض والطلب فيه، ودراسة العملاء المحتملين للشركة فيه، وتتبع رغباتهم وقدراتهم الشرائية، بالإضافة لدراسة الشركات المنافسة التي تقدم خدمات وسلع مشابهة لمشروعك. يسهل كل ما ذكر على الشركات الناشئة فهم إمكانية الاستثمار في السوق وطبيعته، ما يساعد في تخفيف المخاطر والنفقات التي تواجه المشروع في بداياته ما يزيد من فرص نجاحه.
  • اختيار طرق التسويق المناسبة لمشروعك، والتي تستطيع من خلالها الوصول بأفضل طريقة ممكنة للشريحة من المستخدمين التي تريد استهدافها، سواء أكانت هذه الطرق تقليدية كالمنشورات الطرقية، والإعلانات على التلفاز، أو بطرق حديثة نسبيًا كمواقع التواصل الاجتماعي ورسائل البريد الإلكتروني.
  • وضع ميزانية مناسبة للمشروع، بحيث يكون المبلغ المخصص للاستمرار بالمشروع وتوسعه كافيًا، من خلال تخصيص مبالغ مناسبة للإعلانات التي تساعد في زيادة حجم مشروعك، والأرباح الناتجة عنه.
  • اختيار فريق مناسب ليساعدك في إدارة وإنشاء الشركة، فمهما كنت ملمًا بكافة المتغيرات والواجبات الواجب تنفيذها لبدء شركتك وإدارتها، ستجد نفسك متعبًا وضائعًا نتيجة تبديد كل طاقتك بين الواجبات المتعددة التي ستقوم بها. ولحل هذه المشكلة يتوجب عليك اختيار فريق مناسب حولك، يستطيع مساعدتك في إيجاد الحلول لكافة المشاكل والتحديات التي قد تواجه شركتك، ما يوفر لك وقتًا للانتباه للقرارات المصيرية التي يطلب منك اتخاذها، ما يزيد من فرص نجاح شركتك، وتخطيها للصعوبات والعوائق.

أكمل القراءة

0
مهندس مدني
هندسة التشييد وإدارة المشروعات

الخطة التسويقيّة هي جزء من خطة أي عمل ناجح، والتي تُساعد الشركات في التقدّم وتحقيق الأرباح من خلال دراسات استراتيجيّة لسوق العمل وشريحة العملاء المستهدفة، واختيار الطرق الأمثل للترويج والإعلان واستهداف الزبائن، ويمكن تلخيص خطوات وضع خطة تسويقيّة فيما يلي:

  • حدّد مجال عملك: تبدأ الخطة التسويقيّة في معرفة تفاصيل عملك والمنتجات التي تقدّمها واتجاه شركتك، ونظام العمل في الشركة، بالإضافة إل تحليل نقاط القوة والضعف في الشركة وتحليل المخاطر والتهديدات المستقبليّة أو كما يُعرف في عالم الإدارة والتسويق باسم التحليل الرباعي SWOT.
  • تحديد السوق المستهدف: يجب عليك تحديد شريحة العملاء التي تستهدفها منتجاتك مثل جنس العملاء والشريحة العمريّة، كما يجب تحديد المنطقة الجغرافيّة لتصريف منتجاتك، والقيام بجمع المعلومات والإحصاءات اللازمة.
  • دراسة السوق التنافسيّ: من المهم أيضًا تحديد المنافسين لشركتك، ومعرفة تفاصيل منتجاتهم وحجم الحصة السوقيّة لكل منهم، لمعرفة الطريقة المناسبة لطرح منتجاتك والمضاربة على المنافسين.
  • حدد أهدافك: توضيح أهدافك التسويقية من الخطوات الهامة لكل خطة تسويقيّة، يجب معرفة طموحاتك وتحديد النقاط المهمة التي تطمح لها مثل زيادة المبيعات أو زيادة الحصة السوقيّة.
  • وضع استراتيجية للخطة: بعد تحديد أهدافك حان وقت وضع خطة العمل التفصيلية لتحقيق هذه الأهداف والنجاح في خطتك التسويقيّة.
  • وضع الميزانيّة: الأمور الماليّة هي عنصر هام يجب مراعاته، فبعد القيام بالخطوات السابقة يجب تحديد المبلغ المالي المخصّص لخطتك التسويقيّة، وتحديد مصدر التمويل.
  • ابدأ بالعمل: بعد قيامك بجميع الخطوات السابقة أصبح لديك الآن خطة تسويقيّة شاملة وتفصيليّة والتي قد تكون بسيطة وسهلة مكوّنة من عدّة صفحات أو معقّدة للغاية وتشمل على مئات الصفحات وذلك يعتمد على حجم الشركة وضخامة الخطة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف يتم عمل خطة تسويقية جيدة"؟