كيف يحدث الشلل وماهي اعراضه

من المهم لعلاج الامراض مهما كانت خاصةً العصبية منها كالشلل تحديد نوعه ونشأته، فهل استطاع الطب معرفة مسببات الشلل؟ وطريقة حدوثه؟ ومراحل تطوره؟ وما الاعراض التي تدل عليه؟

3 إجابات

يحدث الشلل عندما يكون الشخص غير قادرٍ على تحريك عضلات جسمه أو أحد أعضائه بشكل كامل أو جزئي نتيجة حدوث مشكلةٍ ما في طرق السّيلات العصبية التي تنقل الأوامر الحركية داخل الجّسم من الدّماغ إلى النخاع الشّوكي ومنه إلى الأعصاب التي ترتبط بالعضلات لتتحكم بها.

يمكن للشّلل أن يصيب أي جزء من الجسم مثل عضلات الوجه أو عضلات القدمين والذراعين أو إحداهما بشكل مفاجئ أو تدريجي أو على شكل نوبات لعدة أسباب، أهمها:

  • السّكتة الدّماغية.
  • النّوبة القلبية.
  • الإصابة الشّديدة بالرأس أو النّخاع الشوكي.
  • التّصلب اللويحي المتعدد.
  • ورم دماغي.
  • لدغة القرادة.
  • متلازمة غيلان باري.
  • متلازمة لامبرت إيتون.
  • الإصابة السّابقة بشلل الأطفال.

لكن يمكن أن يكون الشّلل مرافق للطفل منذ الولادة بسبب عيوب خلقية مثل عدم اكتمال نمو الدّماغ أو النّخاع الشّوكي أو العمود الفقري، والذي يسمى بالسّنسنة المشقوقة.

بما أن الشّلل يؤثر على عضلات الجسم فقد يسبب بعض المشاكل الأخرى، مثل:

  • المشاكل الّتنفسية وتدفق الدّم وعدم انتظام معدل ضربات القلب.
  • تغير الوظائف الطّبيعية لأعضاء الجّسم وغدده والأنسجة الأخرى.
  • حدوث تغيرات في العضلات والمفاصل والعظام.
  • المشاكل الجّلدية وظهور القروح.
  • تشكل جلطات دموية في السّاقين.
  • عدم القدرة على التّحكم في التّبول.
  • مشاكل جنسية.
  • مشاكل في النّطق.
  • مشاكل في البلع.
  • تغيرات سلوكية وتقلبات مزاجية.

أكمل القراءة

لمعرفة أسباب الشلل لابدّ لي من أن أعرّفه  وأحدد بعض أعراضه لك، فالشّلل هو فقدان بعض عضلات الجسم اللاإرادية لمقدرتها الحركيّة، نتيجة حدوث خطأ في نقل الأوامر الحركيّة بين العضلات والدّماغ؛ تظهر أعراضه على أجزاء الجسم فيكون إمّا جزئيًّا أو كليًّا، ويصيب:

  • الذراعين، إحداهما أو كليهما.
  • الساقين، أحدهما أو كليهما (الشلل النصفي).
  • الأطراف الأربعة (الشلل الرباعي).
  • الوجه.

هنالك العديد من الحالات التي تؤدي للإصابة بالشّلل أو أحد أنواعه، دعني أعرفك على بعضها:

  • التهاب النخاع الحاد الرخو: وهو ظهورٌ سريع للشّلل في النخاع الشوكيّ، يستهدف رسائل الإحساس والحركة بين الدماغ وجميع أجزاء الجسم، يصبح الجزء المصاب رخوًا، أو بدون توتّرٍ عضليٍّ، مع ردود فعلٍ متناقضةٍ.
  • التصلّب العضليّ الجانبيّ: مرضٌ عصبيٌّ يُضعف العضلات، ويؤثّر في الوظائف البدنيّة.
  • التّشوه الشريانيّ الوريديّ: يحدث في المخّ أو العمود الفقريّ، أثناء التطوّر الجنينيّ.
  • إصابات الدماغ: بصفته مركز التحكم في جميع وظائف الجسم، فإن إصابته تؤدّي لتعطّل مجموعةٍ من الوظائف.
  • الشلل الدماغيّ: يحدث بسبب تطوّرٍ غير طبيعيٍّ أو تلفٍ في بعض أجزاء الدماغ، ينتج عنه عدم القدرة على تحريك العضلات بشكلٍ طبيعيٍّ، ويظهر في مرحلة الطّفولة المبكّرة.
  • اختلاج الحركة (فريدرتش): مرضٌّ وراثيٌّ يسبّب تلفًا تدريجيًّا للجهاز العصبيّ، يتمثّل عادةً في صعوبةٍ في المشي، وينتشر ليصل إلى الذراعين والجسم، وقد يتسبّب في فقدان الإحساس في بعض الأجزاء.
  • متلازمة جوليان باريه: اضطرابٌ يهاجم فيه الجهاز المناعيّ الجهاز العصبيّ المحيطي، تبدأ أعراضه كوخزٍ في الساقين، وتنتشر لباقي الأطراف والجسم، وتزداد شدّته إلى الشلل التّام.
  • ضمور المادّة البيضاء: هي اضّطرابٌ وراثيٌّ يؤثّر على الدماغ والنخاع الشوكيّ والأعصاب الطرفيّة.
  • مرض لايم: عدوى بكتيريّة تتسبّب فيها لدغة نوعٍ من القرّاد، تؤدي لأعراضٍ عصبيّةٍ، منها فقدان الوظيفة الحركية في الأطراف.
  • التصلّب المتعدّد: مرضٌ يصيب الجهاز العصبيّ المركزيّ، تظهر أعراضه على شكل خدرٍ أو شلل أو فقدانٍ في الرؤية.

بالإضافة لحالاتٍ أخرى.

أكمل القراءة

من المعروف أنه يتمَّ التحكم في حركة العضلات عن طريق إشارات تتولد من الدماغ وتنتقل على مراحل عبر مسار معين، لكن عندما يتلف أي جزء من هذا المسار مثل الدماغ أو الحبل الشوكي أو الأعصاب أو نقاط الاتصال بين العصب والعضلات، لا تصل هذه الإشارات إلى العضلات وهنا يحدث الشلل؛ وهو فقدان وظيفة العضلات الإرادية في جزءٍ واحدٍ أو أكثر من الجسم نتيجةً لتلفٍ في الجهاز العصبي، والذي قد يحدث فجأةً أو بشكلٍ تدريجي.

إن أغلب من يعاني من الشلل تظهر لديه أعراضٌ مختلفةٌ مثل:

  • خدر أو ألم في العضلات المصابة.
  • ضعف العضلات وضمورها.
  • التيّبس.
  • تشنجات لا إرادية.

أما أولئك الذين يولدون وهم مصابون بالشلل، فيكون لوجود عيبٍ خلقي مثل السنسنة المشقوقة، والذي يحدث نتيجة التطور غير الكامل للدماغ أو العمود الفقري أو الحبل الشوكي، كما يمكن أن يُصاب الأشخاص بالشلل نتيجةً لحادث أو حالة طبيّة تؤثر على طريقة عمل العضلات والأعصاب.

لكن أغلب حالات الشلل المنتشرة ناتجة عن الأسباب التالية:

  • السكتة الدماغية.
  • إصابة النخاع الشوكي أو الرأس.
  • التصلب اللويحي.

مع أن الكثير من الأطباء يرجحون احتمالية حدوث الشلل بسبب أسبابٍ أخرى مثل:

  • أورام المخ أو النخاع الشوكي.
  • الالتهابات كالتهاب السحايا والتهاب الدماغ وشلل الأطفال.
  • أمراض المناعة الذاتية كـمتلازمة غيلان باري و الذئبة.
  • الاضطرابات الوراثية كضمور العضلات النخاعي المنشأ، وشلل فرط البوتاسيوم.
  • شلل القراد : تنتج أنواع معينة من الُقراد سموم عصبية يمكن أن تسبب ضعف العضلات وشلل حاد في القدمين ، يتعافى معظم الأشخاص تمامًا بعد إزالة القراد.
  • شلل النوم: من أنماط اضطرابات النوم التي قد تصيب الإنسان عندما يكون على وشك الاستيقاظ.

يمكن أن تُسبب بعض الحالات الطبية مثل شلل النوم، والسكتة الدماغية، وشلل فرط البوتاسيوم بحدوث شلل مؤقت، أي أن المصاب قد يستعيد السيطرة الجزئية أو الكاملة على العضلات المصابة بمرور الوقت، في حين قد تؤدي إصابات الرأس أو الرقبة الشديدة والاضطرابات العصبية والعضلية إلى شلل دائم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف يحدث الشلل وماهي اعراضه"؟