كيف يستفيد الجغرافيون من التصوير الجوي للجبال

يقوم الجغرافيّون بدراسة سطح الأرض والتضاريس المُختلفة كالجبال والوديان والأنهار وغيرها، ويستخدمون شتّى الوسائل المُتاحة لإنجاز دراساتهم، ومن الطرق المُستخدمة هي عمليّة التصوير الجويّ من الطائرات، ولكن كيف يستفيد الجغرافيون من هذه الصور الجويّة؟

3 إجابات

يقوم الجغرافيون بإجراء دراسات للتضاريس المختلفة لسطح الأرض من جبال ووديان وتلال وصحارى وأنهار وغيرها، وهم بذلك يعتمدون على العديد من التقنيات والوسائل الحديثة، وبكثير من الأحيان يعتمدون على صور من الأقمار الصناعية بالإضافة لوضع الخرائط الطبوغرافية، وإحدى الطرق المستخدمة في ذلك هي عمليات التصوير الجوي بالطائرات، وذلك لوضع خرائط المنطقة بدقة عالية، بالإضافة لدراسة الغطاء النباتي وبقية التضاريس ومدى التغيرات التي تحدث مقارنةً بخرائط طبوغرافية قديمة.

تتنوع الطائرات المستخدمة في عمليات المسح الجوي، فمنها الطائرات ذات المحرك الواحد، والطائرات خفيفة الوزن، والطائرات الشراعية، والمناطيد والمروحيات وأخيرًا الطائرات بدون طيار، تتميز هذه الطريقة بسهولة الحصول على الصورة بسرعة خلال عدة ساعات من التقاطها، بينما كان سابقًا يستهلك وضع خريطة طبوغرافية عدة شهور، كما تسمح للوصول لمناطق من الصعب الوصل إليها بشكل تقليدي، ومن خلال الصور الجوية يمكن مراقبة التغيرات التي تحدث في الطبيعة من تغيرات بيئية كانحسار الغابات والتغيرات في الغطاء النباتي، وانتشار التصحر، واتساع المدن ومواقع المباني، والصخور.

كما يستطيع الجغرافيون من خلال الصور الجوية تكوين أرشيف كامل لمنطقة معينة، من طرقها ومبانيها وغطائها النباتي، والتلوث البيئي، ووضع خريطة طبوغرافية لها بحيث تصبح مرجع عند الحاجة لها، وبالتالي توفر هذه الصور خدمات للمهندسين المدنيين وشركات التطوير العقاري بتصميم وتوسيع المدن، من خلال وضع خريطة جوية لكل الأماكن المرغوب بتطويرها عقاريًا.

أكمل القراءة

الصورة الجوية هي مصطلحٌ يُستخدم للصور المأخوذة من طائرة، فتُعدّ خرائط المنطقة الجغرافية باستخدام الصور الجوية، كما أنها تساعد في معرفة البنية السطحية والنباتية والثقافية للمنطقة، فتُستخدم الصور الجوية في مجالاتٍ مثل التآكل، والهيدروغرافيا، والحراج، والجيولوجيا، والتخطيط وما إلى ذلك.

تسمح الصور الجوية والأقمار الصناعية، برسم خرائط دقيقة للغطاء الأرضي، وتجعل ميزات المناظر الطبيعية مفهومة على المستوى الإقليمي والقارّي وحتى العالمي، ويمكن دراسة الظواهر العابرة، مثل نشاط النباتات الموسمية وتصريف الملوثات، من خلال مقارنة الصور الملتقطة في أوقاتٍ مختلفة.

تقوم هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS)، التي بدأت باستخدام الصور الجوية لرسم الخرائط في ثلاثينيات القرن العشرين، بأرشفة الصور من مشاريع رسم الخرائط الخاصة بها ومن تلك الخاصة ببعض الوكالات الفيدرالية الأخرى؛ بالإضافة لذلك، التقطت العديد من الصور من برامج الفضاء مثل لاندسات، التي بدأت في عام 1972م، ويمكن الحصول على معظم مشاهد الأقمار الصناعية بشكلٍ رقميٍّ فقط؛ لاستخدامها في معالجة الصور المستندة إلى الكمبيوتر وأنظمة المعلومات الجغرافية، ولكن في بعض الحالات تتوفر أيضًا كمنتجاتٍ تصويريةٍ.

تعدّ الصور الجوية أدواتً فعالةً للتعليم الجغرافي، فيمكنك العثور على صورٍ جويةٍ للمناطق المحلية وغيرها، فتجمع معلوماتٍ عن التحضر، والتشجير، وإزالة الغابات، وعمليات دلتا النهر، والتراجع الجليدي، وغيرها من العمليات.

أكمل القراءة

التصوير الجويّ يُعبّر عن عمليّة التقاط الصور من الجو، ويتم ذلك باستخدام العديد من الوسائل المختلفة مثل الطائرات الصغيرة والخفيفة أو طائرات الهليكوبتر أو الطائرات المُسيّرة عن بعد (درون)، وتُستخدم عمليّة التصوير الجويّ لدراسة المظاهر الطبيعيّة المختلفة ودراسة سطح الأرض، وتدخل تطبيقات نظم المعلومات الجغرافيّة GIS في عمليات التصوير الجويّ. وبشكل عام تُلتقط الصور الجويّة في شكلين رئيسيين ولكل منهما فوائده وتطبيقاته المختلفة، وهما الصور الرأسيّة والصور المائلة.

تُستخدم تقنيات المسح والتصوير الجويّ في العديد من المجالات مثل علم الآثار، وفي دراسة التغيّرات المناخيّة، وبالتالي لدراسة الجبال دورٌ مهم لما تلعبه من دور رئيسيّ في التغيّر المناخي، حيث تُفيد الصور الجويّة للجبال حساب ارتفاعاتها ورؤية قممها وتأثرها بالمناخ، مثل ذوبان الثلوج عليها.

كما أنّها تفيد الجغرافيين في دراسة التغيّرات الطبيعيّة التي تطرأ على الأرض مع مرور الزمن، والحصول على السجل التاريخيّ للتغيّرات الجغرافيّة للجبال وتضاريس الأرض الأخرى، ومعرفة الأسباب الكامنة وراء حدوث الكوارث الطبيعيّة مثل الانهيارات الثلجيّة أو الانهيارات الصخريّة، ودراسة عواقب هذه التغيّرات. كما تُفيد أيضًا في عمليّة العثور على الثروات المعدنيّة وغيرها في الجبال الشاهقة، ومناطق الينابيع والأنهار.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف يستفيد الجغرافيون من التصوير الجوي للجبال"؟