شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

الأمن عبر الإنترنت

الإنترنت عالمٌ شيّقٌ إلا أنه مليءٌ بالمخاطر والتهديدات الأمنية، وقد كان الأمر أقل وضوحًا في السنوات الماضية فيما إذا كان الشخص تحت التهديد من عدمه، ولكن مع التطورات التي طرأت مؤخرًا أصبح من السهل جدًا على المستخدم الشعور بمدى تحقق الأمن عبر الإنترنت من عدمه في لحظة اتصاله، ويعزى ذلك إلى الوعي التكنولوجي لدى الأفراد في معرفة ما لهم وما عليهم في هذه الشبكة. ومن الممكن القول أن كفتا الميزان قد تساوتا معًا من حيث وسائل التهديد والأمن عبر الإنترنت، ولكن لا بد من التعرف كيف يعمل الأمن عبر الإنترنت لضمان الإبحار دون مخاوف.

أدوات الأمن عبر الإنترنت

لا بد من الإشارة إلى أن كيفية عمل الأمن عبر الإنترنت قد باتت واضحةَ المعالم لدى نسبةٍ كبيرةٍ من مستخدمي الإنترنت، وفيما يلي الدلائل والحقائق المتعلقة في كيفية عمل الأمن عبر الإنترنت، وهي:1

  • أيقونة القفل:  يعتبر ظهور القفل في يسار شريط عنوان الموقع الإلكتروني دلالةً قطعيةً على أن الاتصال مؤمنٌ بالموقع الإلكتروني على أكمل وجهٍ، كما أنه قد تم مصادقته بشكلٍ سليمٍ. ويتزامن ظهور HTTPS إلى جانب القفل مباشرةً، وتدل هذه الحروف على تحقق مجموعةٍ من الأهداف الأساسية التي يسعى أي مستخدمٍ للحصول على الأمن عبر الإنترنت والتمتع به من المواقع التي يزورها، وتتمثل هذه الأهداف بما يأتي:
  1. الخصوصية (Privacy): تعتبر الخصوصية واحدةً من أبرز عناصر الأمن عبر الإنترنت الواجب توفرها، ففي حال الحفاظ على خصوصية البيانات والمعلومات من خلال تشفير البيانات؛ يكون المستخدم آمنًا دون أدنى شك.
  2. النزاهة (Integrity):  يستوجب الأمر توفر النزاهة والمصداقية من خلال التحقق من عدم إدخال أي تعديلاتٍ أو تغييراتٍ على البيانات المتراسلة بين الأطراف.
  3. المصادقة (Authentication)، تقع مسؤولية المصادقة على عاتق موقع الويب في التحقق من هوية الجهات المتصلة مع بعضها البعض عبر شبكة الإنترنت، ويكون عادةً بواسطة شهاداتٍ رقميةٍ أو معلوماتٍ محددةٍ.
  • المفاتيح العامة والخاصة (Public and Private Keys): تؤدي المفاتيح بشقيّها سواءً كانت عامةً أو خاصةً دورًا في غاية الأهمية في تحقيق أهداف الأمن عبر الإنترنت، وذلك باعتبارها من أدواتٍ ووسائلٍ تشفير البيانات والمعلومات المتراسلة، ولا بد من الإشارة إلى أنها تتحمل مسؤولية الحفاظ على خصوصية ونزاهة البيانات وتسخير الطريق أمامها وتأمينه عند انتقالها، وللقيام بذلك تستخدم مجموعةً من الخوارزميات المخصصة للقيام بها، ومن أكثرها شيوعًا RSA.
  • التوقيعات الرقمية (Digital Signatures): يعتبر التوقيع الرقمي من وسائل تحقيق الأمن عبر الإنترنت بكل كفاءةٍ وفاعليةٍ، ويتم ذلك من خلال الاعتماد على إنتاج مفتاحٍ خاصٍ من خلال انتقائه وتخصيص رقمٍ سريٍّ له، وبناءً عليه التحقق من مدى قبوله ورفضه بعد مطابقته.

كيف يعمل الأمن عبر الإنترنت

يتحقق مفهوم الأمن عبر الإنترنت عند توظيف الأدوات المذكورة أعلاه في تأمين الاتصال بين المستخدم والجهات الأخرى. وفي حال عدم تحققه يظهر رسالة تحذيرية للمستخدم، وفي حال ظهور تنبيه يفيد بعد تحقق الأمان في الاتصال أو ظهور https باللون الأحمر فيكون الاتصال غير آمنٍ.2

وتؤدي هذه الأدوات دورًا في فلترة حركة المرور ومنع الوصول غير المرغوب به بالاعتماد على برامج مكافحة التجسس والفيروسات، ويعتبر الأمن عبر الإنترنت ضروريًا لتحقيق الخصوصية على التفاصيل المالية والبيانات الحساسة والمعلومات الشخصية.3

المراجع