كيف يكون التبرع بالكلى وما هي الشروط الواجب توفرها لكي يكون التبرع ناجحا

قد يصاب بعض الأشخاص بأمراض كلوية تتطلب استبدال الكلية بأخرى نشيطة، وعادة ما يستعان بأحد المتبرعين للحصول على هذه الكلية. فكيف تحدث عملية التبرع هذه؟

3 إجابات

تتم عملية التبرع بالكلية من خلال مراكز خاصة، حيث يتواصل المركز مع المريض في حال وجود الكلية المناسبة، ويقوم الفريق بالمركز بالتأكد من خلو المريض من أي مشاكل صحية أخرى، وتحديد الأدوية التي يأخذها، وعند الوصول للمركز يتم إجراء اختبارات للتأكد من الحالة الصحية. أما عملية النقل يجب أن تنجز بسرعة لتزيد من فرص النجاح.

  • بالبداية يقوم الطبيب بإجراء قطع أسفل البطن، في المكان الذي سيتم وضع الكلية المتبرع بها فيه، وعادة تبقى كليتي المريض مكانهما إلا في حالة أنهما تسببان مشاكل مثل الألم أو الالتهاب.
  • يتم ربط الأوعية الدموية للمريض بالأوعية الدموية للكلية المتبرع بها، وهذا يعطيها تغذية الدم التي تحتاجها لتعمل بشكل جيد.
  • وأخيراً، يتم وصل الحالب الخاص بالكلية الجديدة (الحالب هو الأنبوب الذي يقوم بنقل البول من الكلية للمثانة) بالمثانة.
  • يتم وضع أنبوب بلاستيكي في الحالب للمساعدة على ضمان تدفق جيد للبول، وعادةً يتم إزالته بعد 6 إلى 12 أسبوع بعد العملية. قد تبدو العملية بسيطة ولكنها جداً معقدة، حيث تستغرق عادة ثلاث ساعات لتكتمل؛ وبعد العملية يستمر المريض بتناول علاج مصمم ليمنع الجهاز المناعي من رفض الكلية الجديدة.

أكمل القراءة

يحتاج التبرّع بالكلية عادةً من يعاني من الفشل الكلوي أو الفشل الكلوي الحاد، وتعرّض لمضاعفات، أو كان الفشل الكلوي متزامن مع مرض مزمن آخر، إذ يجعل هذا الفشل من كِلا كليتيه غير صالحتين لاستكمال عملهما في الجسم، ويجب استبدالهما على الأقل بكلية سليمة، فكما نعرف يستطيع الإنسان العيش بكلية واحدة.

يكون التبرّع بالكِلى على أكثر من مرحلة:

  • مرحلة الانتظار: قد ينتظر مريض الكلى حوالي الثلاث سنوات لإيجاد كلية يتم نقلها له، ذلك بسبب عدة عوامل:

    • قلة عدد المتبرعين وكثرة المرضى، بالتالي صعوبة إيجاد متبرع.

    • انتظار كلية متبرع متوفي.

    • في الحالتين أعلاه، يجب أن تكون كلية المتبرّع متوافقة ومتطابقة مع كلية المريض.

    • في حال إيجاد متبرع، يجب دراسة التاريخ الطبي للعائلة للتأكد من عدم حصول مشاكل.

  • مرحلة التحضير: بعد إيجاد متبرع مناسب من حيث الفحص الأولي والمطابقة، يتم تحديد موعد لفحصه بشكل شامل، عن طريق الأشعة وغيرها، كما يتم إعلام المريض وأهله بالنتائج المتوقعة. 

  • مرحلة نقل الكلية: بعد التأكد من عدم وجود اي مشاكل صحبة في النقل، تبدأ عملية النقل، وتُزرع الكلية الجديدة في أسفل البطن، حيث يتم ربطها بالأوعية الدموية والمثانة. يتم ذلك مع ترك الكِلى السابقة مكانها.

أكمل القراءة

تعد عملية زراعة الكلى واحدة من أشهر عمليات زراعة الأعضاء وتستلزم وجود مُتبرِع، أو نقل الكلية من شخص متوفي لإتمام العملية، وفي حالة التبرع بالكلى يخضع المتبرع لعملية جراحية لاستئصال إحدى كليتيه ونقلها في جسد الشخص المصاب بالفشل الكلوي.

قد يتوجب على المريض في كثير من الأحيان أن ينتظر المُتبرِع المناسب، وغالبًا ما تكون أوقات الانتظار طويلة نظرًا لزيادة أعداد المرضى ونقص المتبرعين، وبعد أن يتم اختيار المتبرع المناسب وإجراء الفحوصات اللازمة استنادًا إلى التاريخ الطبي للعائلة تتم العملية، ومن أمثلة الفحوصات الطبية اللازمة للمتبرع ما يلي:

  • الفحص الجسدي الكامل.
  • الفحص بالأشعة السينية.
  • الفحص الكهربائي.
  • التحاليل المخبرية.

تبدأ عملية زراعة الكلية الجديدة حيث يتم ربطها بالأوعية الدموية والمثانة، وعادةً ما يترك الأطباء الكلى السابقة في موضعها، لا تخلو هذه العملية أو ما يترتب عليها من المخاطر طويلة أو قصيرة المدى، فقد يصاب الشخص الذي نُقلت له كلية جديدة ببعض الأمراض مثل مرض السكري، فضلًا عن تحمل الأعراض الجانبية للأدوية التي يصفها الطبيب لتجنُّب لفظ الجسم للكلية الجديدة.

إذا كنت من المهتمين بإنقاذ حياة شخص ما مصاب بالفشل الكلوي، وتود التبرع بإحدى كليتيك يجب اتباع الخطوات التالية:

  • سجل اسمك في مركز التبرع بالكلى التابع لبلدك.
  • اخضع للفحوصات الكاملة للتأكّد من سلامتك وأن التبرع لن يؤثر على صحتك.
  • إن وجدت المريض المطابق معك سوف يحدد الأطباء موعد العملية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف يكون التبرع بالكلى وما هي الشروط الواجب توفرها لكي يكون التبرع ناجحا"؟