كيف يمكن القيام بتحليل الشارت

ما هو الشارت والأسس التي يعتمد عليها، والذي تستخدمه كثيرٌ من الشركات في تحليل بيانات المستثمرين وقراءة ما سيقومون به بناءً على سلسلةٍ من المعطيات المتراكمة؟ وماهي الفائدة المرجوة منه؟ وكيف يمكن تحليل الشارت وقراءة الرسوم البيانية؟

3 إجابات

الشارت أو الرسم البياني هو عبارة عن تمثيل للبيانات في شكل رسوم، وتساعد هذه الرسوم البيانية المستخدمين في معرفة نتائج البيانات، وفهم النتائج الحالية والتنبؤ بالنتائج المستقبلية، ويستخدم الرسم البياني في مجالات عدة، خاصة علم الإقتصاد.
يعد الإقتصاد من المجالات التي يطرأ عليها التغير باستمرار، لذا يجب أن يهتم الاقتصاديون بمتابعة البيانات الاقتصادية باستمرار، من خلال نقاط زمنية محددة ومقارنتها بمجموعات من البيانات الثابتة الأخرى وذلك لفهم الاتجاهات والعلاقات بين المتغيرات مما يبسط الأفكار المعقدة ويشرحها بصريًا، فمن خلال مراقبة تلك البيانات بمرور الوقت، يتمكنون من معرفة ما إذا كانت هذه البيانات تتناقص أم تتزايد، وبالتالي يسهل عملهم.

ولتمثيل هذه البيانات وتحليلها يلزم في البداية مراجعة البيانات جيدًا قبل التمثيل، فحاول أن تنظر إلى النتائج التي ستمثلها بشكلٍ نقدي، واسأل نفسك هل اكتملت أم أنك نسيت شيئًا ما؟ هل هناك خطأ ما، أم أنك مازلت في حاجة إلى جمع المزيد من البيانات؟ واحسب المتوسطات الخاصة بالبيانات، وتأكد من أنك قد سميت جميع الجداول والرسوم البيانية بوضوح، ثم قم بتضمين وحدات القياس، وضع المتغير المستقل على المحور السيني للرسم البياني والمتغير التابع على المحور الصادي، وتابع المتغيرات في البيانات خلال وقت محدد.

أكمل القراءة

تُستخدم الرسوم البيانية -أو ما يعرف بـ الشارت– في مختلف المجالات من أجل تمثيل العلاقة بين مجموعة من العوامل المرتبطة مع بعضها البعض، حيث يمكن أن تساعد هذه الرسوم على توضيح نمطٍ معين أو إظهار شكل العلاقة. 

في مجال الاستثمار يُحاول المستثمرون دومًا تقليل المخاطر وزيادة الأرباح من خلال اختيار الاستثمارات المتجهة نحو النجاح والابتعاد عن الاستثمارات الفاشلة، وتُعتبر عملية التحليل التقني من أهم الوسائل المتاحة لتحقيق هذه الغاية. فالتحليل التقني (Technical Analysis) من حيث التعريف هو مصطلحٌ يُستخدم لوصف عملية توقع حركة الأسعار في المستقبل بناءً على حركة الأسعار السابقة في مخططات الأسعار. وعلى الرغم من أنّ التحليل التقني لا يُقدّم نتائج بالغة الدقة إلا أنّه يُساعد المستثمرين على اتخاذ قراراتٍ أكثر عقلانيةً بخصوص أعمالهم.

عند تحليل الرسومات البيانية للأسهم يمكنك أن تصنع رسومًا بيانيةً للأسعار لمساعدتك على تحديد خطوتك القادمة، كما يُساعدك التحليل التقني على تحديد العوامل التالية:

  • عدم الاستقرار في أسعار الأسهم في الماضي والحاضر.

  • إمكانيات الأسهم وقيمتها مقارنةً بالسوق الكلي.

  • التقلبات السعرية وقيمة الأسهم قبل وبعد أحداثٍ معينة.

أكمل القراءة

الشارت (Charts) أو المخططات البيانية هي عبارة عن رسومات توضيحية تبين العلاقة ما بين متحولين، أو أكثر ضمن جملة إحداثيات منتظمة. تعد الرسوم البيانية أو الشارت إحدى أقوى الأدوات في الرياضيات والمستخدمة في غالب مجالات الدراسة، بما فيها الاقتصادي والاجتماعي والسياسي ؛بغية تمثيل علاقات معينة بين متغيرات محددة لإيجاد الأنماط السائدة، والقيم الأساسية اللازمة في التحليل والاستقراء.

 في مجال الاقتصاد والاستثمارات مثلاً: لكي يتم إيجاد النمط وراء تغير أسعار السلع و التنبؤ بالأسعار المستقبلية انطلاقاً من معطيات السوق الحالية، يتم دراسة العوامل التي تؤثر على أسعار السوق، فيتم إجراء دراسة تحليلية أساسية أو تقنية للسوق. التحليل الأساسي للسوق ينطلق من الدراسة التقليدية لعوامل العرض والطلب التي تسبب ارتفاع الأسعار وهبوطها. من هذه العوامل نذكر الجفاف، والفيضانات، والحروب، والسياسات، وسعر صرف العملات، والتضخم، والانكماش.

التحليل التقني (أو التحليل باستخدام الشارت) يعتمد من ناحيةٍ أخرى على دراسة حركة السوق. ويعتبر التحليل التقني أن السوق يتحرك وفق توجهٍ ونمطٍ معين؛ وبالتالي فإنه بمتابعة أسعار السوق والمخططات البيانية الممثلة، من الممكن التحكم بأسعار السلع وإدارة المخاطر. كما وباستخدام الأدوات المناسبة، واستراتييجيات التسويق الصحيحة يصبح من المتاح ضمان عائدات ربحية مستمرة، وبالتالي نجاح الاستثمار. دراسة المخططات البيانية الممثلة لمعطيات معينة يلغي من انطباع العشوائية الذي قد يأخذه الفرد عند التطرق للبيانات بشكلٍ مجرد.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف يمكن القيام بتحليل الشارت"؟