كيف يموت مريض الزهايمر وهل الزهايمر هو سبب الوفاة المباشر

يعتبر مرض الزهايمر مرضًا لا علاج له، فما هو مصير من يصاب به؟ ومالذي يحدث له قبل أن يموت؟

3 إجابات
طالب
لغة عربية, جامعة تشرين

مع التقدم بالعمر يصبح الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، ومن هذه الأمراض الشائعة بين كبار السن الزهايمر، وهو مرض مزمن يُعتبر مرحلة متقدمة من الخرف ويؤدي إلى مشاكل دماغية تؤثر على الذاكرة والتفكير والسلوك، وتمنع المريض من ممارسة حياته بشكل طبيعي وغالبًا مايتم تشخيص هذا المرض بعد سن 65.
لم يتم اكتشاف سبب مؤكد لهذا المرض لكن الدراسات تُشير إلى أنه يحدث نتيجة تشابك الخلايا العصبية أو ترسب بقايا بروتينية في الدماغ، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة هم أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر.
ويمر الزهايمر بسبع مراحل، هي:

  • المرحلة الأولى: لا تسبب تلف في المخ او أية أعراض ولا يمكن تشخيص المرض خلالها.
  • المرحلة الثانية: تظهر أعراض بسيطة في الذاكرة.
  • المرحلة الثالثة: يلاحظ محيط المريض أنه ينسى الكلام أو الأسماء بشكل أكبر.
  • المرحلة الرابعة: يصبح المريض غير قادر على تذكر تاريخ حياته وذاكرته القصير أيضًا تصبح سيئة.
  • المرحلة الخامسة: يبقى المريض قادرًا على أداء المهام البسيطة، لكنه يصبح بحاجة للمساعدة في كثير من المهام الأخرى حتى في خلع ملابسه وارتداءها بشكل جيد.
  • المرحلة السادسة: يقع في حيرة وارتباك، يتجول دون هدف ولا يتذكر إلا أشخاص مقربين ويصاب بارتباك ويحتاج للمساعدة حتى في استخدام المرحاض.
  • المرحلة السابعة: وهي المرحلة الأخيرة والتي تنتهي بالموت، يبقى المريض في الفراش لوقت طويل فيصاب بتقرحات الجلد ويفقد القدرة على التواصل مع البيئة المحيطة، ويحتاج للمساعدة في جميع نواحي حياته، ويفقد قدرته على البلع فيصاب بسوء التغذية مما يُضعف جهاز المناعة ويصاب بالأمراض ولا يستطيع مقاومتها فتؤدي إلى موته.

لا يوجد علاج فعال لهذا المرض لذك يجب الاهتمام بالصحة الجسدية خلال مراحل الحياة كافة لتقليل خطر الإصابة بالزهايمر.

أكمل القراءة

5,792 مشاهدة

0
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

الزهايمر هو أحد الأمراض الخطيرة التي تصيب الدماغ، وتؤثر تحديدًا على الذاكرة والتفكير والسلوك، مما يخلق مشاكل كبيرة في النشاطات اليومية للمريض، تتدرج خطورتها مع زيادة فترة المرض. يصنف الزهايمر على أنه مرحلة متقدمة من الخرف، فهو السبب لحدوث 60-80%من حالات الخرف عند المسنين الذين تجاوزت أعمارهم 65 عامًا، ولكن هذا لايعني أنه لا يصيب الأشخاص الأصغر سنًا، ويسمى في هذه الحالة بالزهايمر المبكر.

يحدث الزهايمر بسبب حدوث التداخل الليفي العصبي أي تشابك الخلايا العصبية، بالإضافة إلى ترسب بروتينات تسمى بلويحات بيتا-أميلونيد في الدماغ، مما يؤدي إلى فقدان المصاب لذاكرته تدريجيًا، حيث تبدأ الأعرض بنسيان المواعيد والأحاديث، ثم تتطور إلى تكرار الأسئلة والكلام وعدم معرفة الاتجاهات، بالإضافة إلى انخفاض مستوى التفكير والمحاكمة العقلية بما في ذلك اتخاذ القرارات.

وفي المراحل المتأخرة سيؤثر الزهايمر على قيام المريض بأموره الاعتيادية، ويسبب نسيانه اسمه وأسماء أفراد عائلته  وحتى أسماء الأشياء البديهية، ومع تطور المرض يستمر موت خلايا الدماغ، مؤديًا إلى إضعاف القدرة على التحدث والتحرك بشكل مستقل، كما يعاني المريض من فقدان تدريجي للوعي بما يحدث من حوله، بالإضافة إلى بطء ردود الفعل الطبيعية التي تبقي المريض على قيد الحياة بما في ذلك البلع والسعال والتنفس، مما يؤدي للموت بسبب مضاعفات كالتهاب الرئة، كما أنه يسبب ضعف الدورة الدموية مما يؤدي إلى نوبات دماغية.

تكمن خطورة مرض الزهايمر في عدم وجود علاج مباشر له، إلا أنه يتم اتباع مجموعة من الإجراءات التي من الممكن أن تبطىء تفاقم الأعراض، حيث ينصح الأطباء بممارسة التمارين الرياضية، بالإضافة إلى بعض العلاجات الدوائية مثل مثبط الكولين أستيراز الذي يوصف في الحالات المتوسطة، ودواء الميمانتين الذي يوصف في المراحل المتقدمة، بالإضافة إلى بعض الأدوية التي توصف لمعالجة القلق و التوتر كمضادات الاكتئاب.

أكمل القراءة

5,168 مشاهدة

0
مهندس مدني
هندسة التشييد وإدارة المشروعات

الزهايمر Alzheimer’s disease (AD) مرض تنكسيّ عصبيّ دماغيّ غير عكوس، يؤدّي إلى تراجع الوظائف الدماغيّة العليا، المسؤولة عن الفهم والتحليل والتفاعل والتعلم والذاكرة، ولا يعدّ مرض الزهايمر مميتًا بحد ذاته، لكنّه في المراحل المتقدّمة، وبعد خسارة أعداد كبيرة جدًا من العصبونات الدماغيّة، سيخسر المريض جزءاً كبيرًا من الوعي بنفسه والبيئة المحيطة به، مع ضعف شديد في القدرة الكلامية والمحاكمة العقليّة، ممّا يجعله عرضة كبيرة للحوادث العرضيّة كالسقوط أو حوادث السير أو أذيات الكهرباء أو الغرق على سبيل المثال.

علاوةً على ذلك وفي المراحل النهائيّة من مرض الزهايمر، تضعف المقويّة العضليّة للمريض لدرجةٍ يصبح فيها طريح الفراش؛ ممّا يضعف الدورة الدمويّة، ويجعل الجسم في حالة هزيلة ومُضعفة، ممّا يجعل المريض يحتاج إلى رعاية خاصة ومستمرة، ولهذا يصبح المصاب أكثر عرضة للإنتانات وأشيعها الإنتانات التنفسيّة والتي قد تكون مميتة للمريض، بالإضافة إلى الركودة الدمويّة التي تزيد من فرصة تشكل الخثرات الدمويّة وحدوث الجلطات بأماكن مختلفة من الجسم، والتي إن لم تكن مميتة في حال حدوثها، ستزيد فوق ضعف الجسم ضعفًا، كما أنّ الاستلقاء لفترات طويلة في الفراش ستؤدي إلى قرحاتٍ متعدّدة، والتي تعتبر مصدرًا للإنتان وتموّت الجلد والعضلات تحتها والموت في نهاية المطاف.

أكمل القراءة

4,960 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "كيف يموت مريض الزهايمر وهل الزهايمر هو سبب الوفاة المباشر"؟