لماذا أخفى الله ليلة القدر؟

ليلة القدر من الليالي المميزة والمباركة في شهر رمضان الكريم كل عام، وتأتي ليلة القدر في أحد الليالي العشر الأخيرة من رمضان، وهي غير محددة بليلة معينة، فلماذا أخفى الله هذه الليلة؟

3 إجابات

اختلفت التفسيرات والنظريات التي بحثت عن سبب إخفاء الموعد المحدد لليلة القدر وتحديدها بالعشرة أيام الأخيرة من شهر رمضان فقط، ومن أهم التفسيرات التي طرحت:

  • اقترح بعض العلماء تفسيرًا يعيد سبب عدم تحديد موعد لليلة القدر في كون موعد هذه الليلة يتغير في كل سنة، والحكمة من إخفاء الموعد الحقيقي بحسب هذا التفسير هو لمنع الفتنة بين المسلمين، ففي وقتٍ يكون الليل قد حل على بعض المناطق على الأرض، تكون شمس النهار ساطعةً في مناطق أُخرى، ما قد يسبب ضياعًا واختلافًا من الأفضل تجنبه.
  • يعتقد بعض العلماء بأن إخفاء ليلة القدر هو دافع للمؤمن للإكثار من الصلاة والعمل في العشر الأخير من رمضان وخاصةً الوتر، بحثًا عن الثواب المضاعف.
  • تخفيف عقاب المعصية على المؤمن في حال ارتكابه لجناية أو فاحشة في ليلة القدر، يستند هذا التفسير إلى حادثةٍ حصلت مع الرسول عليه الصلاة والسلام وسيدنا عليّ رضي الله عنه، حين دخلا إلى مسجدٍ ليجدا رجلًا نائمًا، فطلب الرسول من علي أن يوقظ الرجل حتى يتوضأ، حيث لم يرد الرسول بأن لا يسمع الرجل النائم كلامه فيزداد عقابه، أي أن ارتكاب الشخص لمعصية وهو على علم بأن الليلة هي ليلة القدر ستجلب له عقابًا عن ألف شهر، بينما عدم علمه بموعد ليلة القدر سيخفف من عقابه حتى لو حصلت المعصية في ليلة القدر.

أكمل القراءة

اختلفت تفسيرات العلماء في سبب إخفاء ليلة القدر، فبعد خروج الرسول عليه الصلاة والسلام على المسلمين ليذكر لهم موعد ليلة القدر تلاحى شخصان أي شاهد عليه الصلاة والسلام مشاجرة بين شخصين فنسي أي يوم هو وقال التمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة، ولعل هذا يكون خيرًا لكم. لكن سر هذا النسيان هو ما حاول الكثير من العلماء تفسيره، ومن أهم التفسيرات:

  • كثرة الاجتهاد والعمل والصلاة في شهر رمضان كله وفي الليالي العشر الأخيرة وخصوصًا الوتر لمضاعفة الثواب.
  • تخفيف الجناية عن من يُخطئ أو يرتكب فاحشة في ليلة القدر وذلك التفسير ناجم عن موقف حدث بين الرسول عليه الصلاة والسلام وسيدنا عليّ رضي الله عنه عندما دخلا معًا إلى المسجد وشاهدا شخصًا نائمًا فقال الرسول لعليّ نبهه ليتوضأ، ولما استفسر علي عن سبب عدم قيام الرسول بتنبيهه قال صلى الله عليه وسلم لأن مخالفته لك ليست كفرًا فخشيت ألا يسمع كلامي ويستيقظ فتزيد عقوبته. وعلى هذا فإذا كانت ليلة القدر معلومة وارتكب فيها شخص خطيئة فإن عقابه سيكون أيضًا مثل ألف شهر وفقا لبعض المفسرين لذلك أخفاها الله تعالى للمزيد من الرحمة فالمعصية مع العلم أشد من عقاب المعصية مع الجهل.
  • أما التفسير الثالث فإن سر إخفائها هو أنها ليست ثابتة في كل عام في نفس الموعد، فوقت الليل في منطقة يكون نهارًا في أخرى، لذا أخفاها حتى لا تُثار الفتنة ويجتهد المؤمنون في الليالي كلها وفقا للشروق والغروب.
  • كما قال بعض المفسرين أن على المؤمن أن يجتهد في طاعة الله عز وجل فيما فرضه ولا يُصر على معرفة أسباب إخفاء أشياء معينة، فكما أن موعد يوم القيامة مجهول ولكن به علامات، وأيضا موعد الموت مجهول وغيرها من أمور غيبية فيجب على المؤمن ألا يُصرّ على معرفة ما أخفاه الله عنه.

أكمل القراءة

تعتبر ليلة القدر أفضل ليلة في السنة لذكرها في القرآن الكريم، فقد خصّها الله تعالى بسورة تدعى سورة القدر، كما قال تعالى “إنّا أنزلناه في ليلة القدر” في سورة القَدر الآية 1، فقد تميّزت هذه الليلة بالبركة والخير والفضل العظيم، وذلك لقوله تعالى “إنّا أنزلناه في ليلة مباركةٍ”،في سورة الدخان الآية 3، ففي هذه الليلة الكثير من الأجر والثواب للمسلم، فتُقدّر فيها الآجال والأرزاق، كما تكتب فيها الملائكة الأعمال والأقدار وذلك بأمرٍ من الله تعالى وإرادته، كقوله تعالى “فيها يفرق كل أمرٍ حكيم” في سورة الدخان الآية 4، كما أنَّ العمل الصالح في هذه الليلة يكون أفضل من عمل ألف شهر سواها.

تأتي ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وغير محددة في يوم من هذه الأيام لحكمة في ذلك، وقد وردت تفسيرات كثيرة لمحاولة تبيان الحكمة من إخفاء ليلة القدر، وذلك بمقتضى إرادة من الله تعالى، لقد أخفاها الله عن العباد كما أخفى الكثير من الأمور الأخرى كوقت انتهاء أجل الإنسان ويوم القيامة، وذلك لحض المؤمن على السعي والعمل بجهد أكبر للوصول لمرضاة الله تعالى، وحتى لا تقتصر عبادته على هذه الليلة، وبذلك يثابر على التقرب من الله تعالى حتى يلتمسها بإذنه تعالى، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم “التمسوها في العشر الغوابر”، رواه مسلم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا أخفى الله ليلة القدر؟"؟