لماذا أقمار الاستشعار عن بعد مهمة؟

1 إجابة واحدة
مهندسة طاقة كهربائية
هندسة الطاقة الكهربائية, Tishreen university

أقمار الاستشعار عن بعد

الاستشعار عن بعد يعني بالحصول على معلومات وصور لمكان معيّن دون التواجد بالقرب منه، فيتم استخدامه لمراقبة كوكب الأرض على مدار الساعة، ويكون الاستشعار عن بعد بالأقمار الصناعيّة والطائرات سواء كانت مع طيّار أو بلا طيّار، تم إيجاد هذه التقنيّة لتمكننّا من رؤية أشياء لا نستطيع نحن كبشر رؤيتها و وفي النتيجة حققّت تقنيّة الاستشعار عن بعد غايتنا، يُمكن شرح ذلك بما يلي:

أقمار الاستشعار عن بعد

تقدم الأرض والشمس أشعة كهرومغناطيسيّة بأنواع عديدة تختلف عن بعضها بالطاقة والطول الموجي ومرتبّة في الطيف الكهرطيسي، أحد تلك الأنواع هو الأشعة المرئيّة وهي الطيف الذي نرى به ما حولنا فيتراوح طوله الموجي بين 390 – 700 نانومتر، بينما أقمار الاستشعار عن بعد تكتسب طاقتها وفعاليّتها من الأنواع الأخرى التي تتميّز بطاقة هائلة تفوق الأشعة المرئيّة وبذلك تمكننّا اجهزة الاستشعار عن بعد رؤية ما وراء البشريّة التي تصمم من البداية لتلتقط تلك الأنواع من الأمواج، ويتم فهم العديد من العمليّات في البيئة عبر تلك التقنيّة لتصنّف وترتب وفقاً لذلك.

يتواجد نوعين أساسيين من الاستشعار عن بعد وفقاً للمادة المدروسة، النوع الأول يدعى الاستشعار السلبي (Passive)  الذي يتفاعل مع الضوء الصادر عن الشمس والضوء المنعكس عن السطح المدروس، أمّا النوع الآخر يدعى الاستشعار النشط أو الفعّال (Active) و يحوي هذا النوع مستقبلات لها مصدر ضوئي تتحكم بكميّة الطاقة المرتدّة إلى المستشعر كما في الكاميرا والفلاش وهنا قد تقع بعض الأخطاء لأن الإشعاع الصادر يؤثر على الظاهرة المدروسة، ويلقى الاستشعار عن بعد أهميّة كبيرة لمزاياه المتعددة المتمثّلة بما يلي:

  • يسمح الاستشعار عن بعد بإجراء مسح لإقليم كامل سواء لمعرفة مساحتها أو موضوع آخر يخص المنطقة، أي تغطية منطقة كبيرة بسهولة.
  • يقدّم الاستشعار عن بعد صور وبيانات في غاية الدقة.
  • يقدّم الاستشعار عن بعد تغطية مستمرة في منطقة معيّنة لدراسة موضوع ما كحركة المياه والفيضانات والزراعة.
  • يقدم الاستشعار عن بعد تحليلاً للصور المأخوذة منه وتفسيراً حتّى يتم فهمها واستخدامها في تطبيقات أخرى، حيث الصورة الواحدة تحوي معلومات لا حصر لها.
  • البيانات المأخوذة من المستشعر يُمكن تحليلها عبر الكومبيوتر للحصول على معلومات وافرة وضروريّة.
  • يُمكن تحليل البيانات لأقمار الاستشعار عن بعد من المختبر دون الحاجة للتواجد ميدانيّاً.
  • يسمح الاستشعار رؤية خريطة العالم بسرعة وتكلفة منخفضة.
  • يستطيع الاستشعار عن بعد تحديد موقع الفيضانات والحرائق بدقّة وبالتالي معالجة الأمور بسرعة أكبر، فتُرسم المنطقة التي يلحقها ضرر على جهاز الاستشعار.
  • يراقب الاستشعار الغيوم حول الأرض مما يسمح بالتنبؤ بأحوال الطقس، ومعرفة مواعيد العواصف الترابيّة ومشاهدة البراكين المنفجرة، وهو ما لا نستطيع معرفته بدون تلك الأقمار.
  • يُمكن رسم الخرائط الطبوغرافيّة لقاع المحيطات والبحار.

وككل شيء تمتلك أقمار الاستشعار عن بعد مساوئ عديدة حيث تتطلب تدريباً خاصّاً حتّى يتم تحليل الصور المـأخوذة منه وهذا ما يزيد من تكلفة الاستشعار بالإضافة لتكلفته العالية عند تحليل ومراقبة مناطق صغيرة وتكلفة تحليل جوانب عديدة من الصور الفوتوغرافيّة، ومن البديهي وجود خطأ ما عند وجود البشر فهم من يحددوا دقّة البيانات والمعايرة ونظام الجهاز، وبذلك قد تظهر بعض البيانات متشابهة رغم اختلافها الحقيقي أو تتداخل البيانات في الصورة المأخوذة وتكون النتيجة تحليل غير منطقي وغالباً خاطئ.

أكمل القراءة

432 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "لماذا أقمار الاستشعار عن بعد مهمة؟"؟