لماذا برج بيزا مائل وكيف هو ثابت كل هذه المدة

يُعد برج بيزا المائل وجهة سياحيّة وحضاريّة عالميّة مشهورة، ولكن قد يستال الكثيرون عن سبب ميلان برج بيزا، فما هو سبب ذلك حقًا؟

3 إجابات

يُعتبر برج بيزا المائل اليوم كأحد أهم المعالم السياحية في مدينة بيزا الإيطالية حيث نستطيع مشاهدة الكثير من الصور التي يظهر فيها زواره وكأنّهم يُحاولون تثبيت البرج ومنعه من السقوط. 

هذا البرج هو أحد أبراج الأجراس الأربعة للكاتدرائية التي بُنيت في مدينة بيزا، والتي قرر سكان البلدة بناءها لإظهار أهمية بلدتهم، فبدأ البناء في عام 1173، ولكنّ البناء لم يكتمل إلا بعد قرابة القرنين.

بدأ بناء البرج في عام 1173 ولكن بسبب التربة الرخوة في مكان البناء أخذ البرج بالميلان عندما وصل العمال إلى الطابق الثالث، وفي عام 1178 أدى هبوط التربة إلى تخلخل أساسات البرج. حاول المهندس المسؤول عن بناء البرج أن يخفف من حدة الميلان بجعل الأعمدة في الطوابق العليا أطول قليلاً، ولكنّ الأمر لم ينفع واستمر البرج بالميلان لأنّ وزن الطوابق العليا زاد الأمر سوءًا وجعله يميل أكثر.

في عام 1990 تم إغلاق البرج بسبب خطورته وبدأ العمل على تصحيح ميلان البرج بإزالة التربة من تحت القسم المرتفع وبدأت هذه الفكرة بإظهار نتائج إيجابية، فبعد أن انتهى العمل في عام 2001 بدأ البرج بتعديل حالة الميلان بشكل تلقائي حتى وصل إلى حالةٍ مستقرة في عام 2008  بعد أن تحسن ميلانه بمقدار 48 سم.

أكمل القراءة

كانت الفكرة الأساسية وراء بناء برج بيزا المائل في مدينة بيزا الإيطالية هو جذب الأنظار لهذه المدينة، ومنحها معلمًا معماريًا مميزًا؛ وبالفعل كان ذلك لكن بشكلٍ مغايرٍ لما كان مُتخيلًا وقتها.

قد تستغرب من فكرة أن بناء هذا البرج استغرق تقريبًا مئتي عام، وتحديدًا من 1173 إلى 1373، وذلك نتيجة حدوث أمرٍ غير متوقع وهو بدء ظهور ميلانٍ في بناء البرج عند وصول العمال إلى الطابق الثالث بسبب ضعف بنية التربة تحته، مما اضطرهم إلى التوقف عن عمليات البناء. لم يفارق حلم برج بيزا تلك المدينة فاستُؤنفت أعمال البناء مجددًا عام 1272 مع محاولاتٍ حثيثة جدية لتدعيم أساسات البناء دون جدوى، إلا أنهم تابعوا عملهم محاولين تجاوز مشكلة الميلان الواضحة في البرج، ولكن للأسف اضطروا مرةً ثانية لإيقاف العمل لمئة عام بسبب وقوع الحرب.

أعطت هذه المدة الطويلة – أي فترة التوقف الثانية – التربة الضعيفة فرصةً لتصبح أقوى وأكثر تماسكًا، واستُكمِلت عمليات البناء، وظنَّ المهندسون أن بناء طوابق ذات ارتفاعٍ أقل قد يحل مشكلة الميلان، إلا أنه تبين أنه ليس بالحل الأمثل لأن هذه الحمولة الزائدة على البرج سببت غوصه في التربة بمعدل 1-2 مم كل عام.

وبعد محاولاتٍ ودراساتٍ عديدة نجح المهندسون في التوصل إلى حلٍّ ناجحٍ لتدعيم البرج عبر استخراج التربة من جانب البرج المرتفع، وانتهت التحسينات في أيار 2001، وأُعيد افتتاح البرج بعد أن أُعلِن إغلاقه عام 1990 بسبب خطورته، لذلك إن كنت تحلم بزيارة هذا المعلم فقم بذلك دون خوف، فحسب المهندسين فإن البرج الآن آمنٌ وقادرٌ على الثبات على حاله هذه مدةً لا تقل عن مئتي عام.

أكمل القراءة

برج بيزا الإيطالي المائل، والذي أخذ اسمه من وجوده في مدينة بيزا الإيطالية أولًا، وتصميمه المائل ثانيًا. لم يتعمّد المهندسون المشرفون على تصميم البرج جعله مائل بهذا الشّكل، بل كان سبب ميلانه هو موقع أساسياته الضعيف.

بُني البرج على تربة طينيّة رمليّة ضعيفة، غير قادرة على تحمّل الوزن الهائل للبرج، حيث ظهر تزعزع استقرار أساسيات البرج جليًّا بعد انتهاء العمّال والحرفيّين من بناء أول ثلاثة طوابق من البرج، وتوقّف عندها العمال عن عمليات البناء. وعلى الرغم من جميع محاولاتهم ترميم وتدعيم الأساسيات لتلافي ميلانه وجعله مستقيم، إلا أن المحاولات باءت بالفشل.

استقرّ البرج على هذا الميلان بل وتماسك آخذًا الشكل الذي بُني عليه بسبب تعرّض البلاد لحرب في تلك الفترة، أدّت إلى منح التربة الوقت الكفيل لتماسكها وتصلّبها، وأصبح وقتها البرج مؤهّل لاستكمال عمليات البناء بلا خوف من انهيار مفاجئ أو ضررٍ ما.

حصلت بعدها عدّة محاولات كان من شأنها جعل البرج مستقيمًا، وكانت آخرها مشروع تصحيح أرض الكاتدرائية المكسيكية، والذي تمثّل في استخراج التربة من الجانب المرتفع من البرج، و نجح في تحسين استقامة البرج حوالي 48 سم تقريبًا، لكنّه بقي مائلًا، تقدّر زاوية ميلانه حوالي 13 درجة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا برج بيزا مائل وكيف هو ثابت كل هذه المدة"؟