لماذا تتنوع وحدات الادخال في الحاسوب

بدون وحدات الإدخال لن يستطيع المستخدم إدخال معلوماتٍ لتخزينها ومعالجتها في جهاز الكمبيوتر، فلماذا تتنوع وحدات الإدخال في الحاسوب؟

3 إجابات

تمثل أدوات الإدخال وسيلة التواصل بين المستخدم و الحاسوب، فهي تزوّد الحاسوب بالبيانات و الأوامر لتتم معالجتها وتخزينها داخله، وبدونها لن نكون قادرين على التحم به ولن يكون هناك طريقة لتغيير الإعدادت أو تصحيح الأخطاء، و تتنوع هذه الوحدات بسبب وجود أنواع مختلفة من البيانات المدخلة كالبيانات الصوتية والبصرية والرقمية، ولكل منها أداة إدخال مخصصة لها.

أهم أنواع وحدات الإدخال في الحاسوب هي لوحة المفاتيح التي تستخدم للكتابة بوساطة الأزرار و المفاتيح، و الفأرة التي تستخدم لإعطاء الأوامر عن طريق النقر وبالإمكان تحريكها بأي اتجاه. تعتبر الفأرة ولوحة المفاتيح من أهم وحدات الإدخال و أشيعها وأكثرها استخداماً، وهي مرافقة لأي حاسوب.

على أية حال هناك عشرات الأنواع من أدوات الإدخال الأخرى كشاشات اللمس في الهواتف الذكية، والماسح الضوئي، والكاميرا الرقمية وعصا اللعب، وأنظمة إخال الصوت، والقلم الضوئي وقارئ الرموز البصرية، والتي ترسل المعلومات إلى الحاسوب حسب نوعها إما عن طريق الكابل أو لاسلكياً. ومع تطور التكنولوجيا ظهرت أنواع جديدة من أدوات الإدخال أكثر تخصصاً من المذكورة سابقاً، كلوحات الرسم التس يستخدمها الفنانون والمصممون، والمجاهر والتلسكوبات التي يستفيد منها العلماء وأدوات الإدخال المرافقة لبعض ألعاب الفيديو.

أكمل القراءة

تعتبر وحدات الإدخال في الحواسيب على أنّها أجهزة تقوم بإرسال البيانات إلى الحاسب، وتتنوع هذه الوحدات بتنوع البيانات المطلوب منها إدخالها إلى الحاسب، فكل وحدة مسؤولة عن إدخال نوع معين من البيانات، ولولاها لكان الحاسب عبارة عن جهاز جامد لا يمكن التحكم به والتعديل عليه أو إصلاح الأخطاء أو التفاعل معه، فلولا هذه الوحدات لا يمكنك إدخال ما ترغب من البيانات، سواء نص أو أمر أو صورة أو ملف أو غيرها.

كما ذكرتُ سابقًا، تتنوع الوحدات لتنوع البيانات المرغوب إدخالها إلى الحاسب، فعلى سبيل المثال:

  • لوحة المفاتيح: من أكثر وحدات الإدخال استخدامًا وشيوعًا، تستخدم لإدخال الأوامر والتعليمات وكتابة النصوص والمستندات باستخدام الأزرار والمفاتيح.
  • الفأرة: تستخدم لإعطاء الحاسوب الأوامر من خلال النقر، حيث يمكنك تحريكها بالاتجاه الذي ترغبه وإعطاء الأوامر التي تريدها من خلال الزرين اليمينس واليساري، وتزود الفأرة بدولاب صغير بين الزرين يمكن استخدامه في التصفح أو تحديد الأشياء.
  • لوحة اللمس: تعتبر أحد أنواع الفأرات الحديثة، فهي بديل للفأرة في الحواسيب المحمولة، لا يجوز حاسوب محمول من التسعينات وفيما بعد لم يزود بها، تؤدي نفس مهام الفأرة لكن عن طريب تحريك أصبعك فوقها بدلًا من تحريكها كلها.
  • الماسح الضوئي: يستخدم لإدخال الصور والمستندات الورقية إلى الحاسب، يقوم بإجراء مسحة للملف المرغوب إدخاله، ثمّ يحوله إلى صورة رقمية يستطيع الحاسب التعامل معها، يمكنك إجراء أي تعديل عليها بعد ذلك، وإرسالها أو طباعتها من جديد.
  • الكاميرات الرقمية: يمكن اعتبارها وحدات إدخال كونه يمكن توصيلها بالحاسوب ونقل ما تخزنه من صور ومقاطع فيديو إليه.
  • الميكروفون: تستخدم هذه الوحدات لإدخال الأوامر والتسجيلات الصوتية، حيث يعمل الحاسب على تحويلها إلى صيغة رقمية قادر على فهمها والتعامل معها.

أكمل القراءة

تُعرف الأجهزة المستخدمة لإدخال البيانات والبرامج الموجودة في الكمبيوتر باسم “وحدات الإدخال“.  يمكن لجهاز الإدخال قراءة البيانات وتحويلها إلى نموذج يمكن لجهاز الكمبيوتر استخدامه، فبدون وحدات الإدخال لن يتمكن المستخدم من إدخال معلوماتٍ لتخزينها ومعالجتها في جهاز الحاسوب.

ترتبط وحدات الإدخال والإخراج ولولا وحدات الإدخال لكانت وحدات الإخراج لا معنى لها، أكثر أجهزة الإدخال شيوعًا في أجهزة الكمبيوتر الحديثة الماوس و لوحات المفاتيح وشاشات اللمس، والتي تُستخدم لإدخال الأوامر والبيانات مباشرةً.

وهناك أنواع أخرى من أجهزة الإدخال تتعامل مع أنواع مختلفة من المعلومات. مثلًا، قد يحتوي الكمبيوتر على ميكروفون لإدخال البيانات الصوتية والأوامر الصوتية. تحتوي العديد من أجهزة الحاسوب الحديثة أيضًا على كاميرات، والتي يمكن استخدامها لكل شيء بدءًا من أخذ اللقطات وحتى السماح للمستخدمين بتسجيل الدخول إلى أجهزتهم أو حساباتهم عبر ميزة التعرف على الوجوه.

لقد ازداد عدد أنواع أجهزة الإدخال في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت الكثير من أنواع الأجهزة ومجالات الحياة محوسبة.

تحتوي بعض أجهزة الكمبيوتر أيضًا على أجهزة إدخال متخصصة، مثل المجاهر أو التلسكوبات التي تستخدم للأغراض العلمية أو ماسحات الباركود المستخدمة في متاجر البيع بالتجزئة.

تتنوع اجهزة الإدخال وفقا للطريقة التي يتعامل بها المستخدم مع حاسوبه على سبيل المثال: يستخدم الفنانون والمصممون نوعًا متخصصًا من أجهزة الإدخال المعروفة باسم لوحة الرسم. يسمح هذا للمستخدمين بالرسم على لوحة رقمية مع قلم إلكتروني، على غرار الرسم باستخدام قلم رصاص تقليدي على لوح ورق. بينما يفضل مشغلو ألعاب الفيديو أدوات التحكم المتخصصة في ألعاب الفيديو التي يمكن توصيلها بأجهزة الكمبيوتر الشخصية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تتنوع وحدات الادخال في الحاسوب"؟