لماذا تزداد سرعة الترسيب في الدم عند الأشخاص المصابين بمرض الحمى الروماتيزمية؟

1 إجابة واحدة

سرعة الترسب أو سرعة تثفل الكريات الحمراء (ESR) هو فحص مخبري يتم اجراءه للمرضى بشكل روتيني ضمن المخابر، يعتمد على أخذ عينة من الدم من المريض ووضعها ضمن أنابيب خاصة، تكون هذه الأنابيب نحيفة وطويلة وموضوعة بشكل عامودي، وبعد وضع الدم فيها يتم مراقبة الزمن اللازم لانفصال وترسب الكريات الحمر عن بلازما الدم، حيث تنفصل الكريات الحمر وتترسب في قاع الانبوب ولذلك سمي بسرعة الترسب.

لا يشخص فحص سرعة الترسب أي مرض على وجه التحديد، بل مهمته إعطاء فكرة عامة ومؤشر على مقدار الاستجابة الالتهابية الحاصلة في الجسم نتيجة مرض معين أو حالة معينة، حيث تزداد سرعة التثفل كلما زادت الاستجابة والحالة الالتهابية عند المريض. وتعتبر الحمى الروماتيزمية أحد الأمراض الالتهابية الناجمة عن حدوث اضطراب في الجهاز المناعي، حيث تحدث الحمى الروماتيزمية عادةً بعد الإصابة بالتهاب البلعوم بنوع من الجراثيم تدعى بالعقديات وخاصة النمط (A)، ولا يتم علاج هذا الالتهاب وهذه الجراثيم بشكل صحيح.

يؤدي عدم العلاج الصحيح والكافي للجراثيم العقدية إلى بقاء أجزاء بروتينية منها، هذه الأجزاء البروتينية تشابه بعض البروتينات الموجودة ضمن الأنسجة الطبيعية للجسم، وبالتالي يحدث اضطراب وخداع لجهاز المناعة فيقوم بمهاجمة أنسجة الجسم الطبيعية معتقداً بأنها أجزاء من الجراثيم العقدية الممرضة، وبالتالي تظهر أعراض الحمى الروماتيزمية نتيجة هذا الخلل المناعي.

تتنوع الأعراض الناجمة عن الحمى الروماتيزمية إذ يسبب استجابة التهابية تشمل العديد من الأعضاء، كألم المفاصل والطفح الجلدي، الحمى وارتفاع درجة الحرارة، وقد تصيب حتى صمامات القلب. وباعتبار سرعة التثفل هو مشعر ودليل على شدة الحالة الالتهابية في الجسم فستزداد سرعة الترسب بطبيعة الحال في حالة الحمى الروماتيزمية.

الالية في الارتفاع غير معروفة ولكن يعتقد بأن ارتفاع نسبة البروتينات في البلازما الناجم عن الحالة الالتهابية، كالبروتين c الفعال (C-Reactive Protein) ومولد الفبرين (Fibrinogen) يساهمان في ازدياد سرعة الترسب اثناء الالتهاب. ولا يطلب فحص سرعة الترسب بشكل منفرد بل يتم اجراء مجموعة من التحاليل الأخرى بالتوازي معه، وذلك لتقييم الحالة بشكل صحيح.

تزداد سرعة التثفل في العديد من الحالات الأخرى، نذكر منها:

  • العدوى الجرثومية.
  • التهاب المفاصل الرثياني.
  • الذئبة الحمامية الجهازية.
  • داء الأمعاء الالتهابي.
  • التهابات الأوعية الدموية.
  • أمراض القلب.
  • أمراض الكلية.
  • بعض أنواع السرطانات.

تحسب سرعة الترسب من خلال قياس مسافة أو طول الكريات الحمر التي ترسبت في أنبوب الفحص العمودي خلال الساعة الأولى من اجراء الفحص، حيث توضع عينة الدم في الانبوب وتترك لمدة ساعة في درجة حرارة الغرفة لتترسب وتتثفل الكريات الحمراء، وبعدها تقاس سرعة الترسب بالميلمتر/ الساعة. تقدر سرعة الترسب الطبيعية عند الرجال بحوالي (0-22) ملم/الساعة، في حين عند النساء تكون (0-29) ملم/الساعة، والأطفال (0-10) ملم/الساعة.

كلما ازدادت سرعة الترسب كلما كانت الإشارة لاحتمال وجود حالة واستجابة التهابية في الجسم أكبر وأعلى، ولكن ليس بالضرورة أن يكون كل ارتفاع في سرعة التثفل دليل على التهاب أو حالة مرضية، بل هناك العديد من الحالات التي قدر ترتفع فيها سرعة الترسب بشكل معتدل ومن غير وجود سبب مرضي، كالتقدم بالسن أو الحمل أو استعمال الأدوية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تزداد سرعة الترسيب في الدم عند الأشخاص المصابين بمرض الحمى الروماتيزمية؟"؟