لماذا تسبب مضادات الاكتئاب صعوبه في التبول

مضادات الاكتئاب صنف من الأدوية القادرة على تخفيف أعراض الاكتئاب، لكن لماذا تسبب مضادات الاكتئاب صعوبةً في التبول؟

3 إجابات

يمكن لسلس البول أن يحدث بسبب ظروف صحية عديدة كعدوى المسالك البولية وبسبب بعض الاضطرابات العصبية، أو نتيجة مشكلة في البروستات، بالإضافة إلى فترة انقطاع الطمث، كما يمكن للتغيرات الجسدية أن تتسبب به كالولادة وتغيير النظام الغذائي، بالإضافة لكل ذلك هناك سبب آخر لصعوبة التبول وجود بعض الأدوية التي يمكنها أن تسبب السلس البولي لكلا الجنسين وبطرق مختلفة ومن هذه الأدوية مضادات الاكتئاب.

ومن أعراض مضادات الاكتئاب أنها تقوم بإضعاف قدرة العضلات والمصرة البولية مما يتسبب بحدوث التبول اللاإرادي.

كما تعمل المهدئات ومضادات الاكتئاب على تغيير وعي الشخص، مما يؤدي إلى بطئ في استجابة الدماغ وصعوبة في القدرة الحركية مما يؤدي إلى عدم الوصول إلى الحمام في الوقت المناسب للتبول.

لكن وبالرغم من ذلك فمن الضروري الالتزام بتناول الدواء، وبالمقدور التخفيف من هذه المشكلة بمساعدة الطبيب، فقد يصف لك دواءً آخر أو يغير لك عدد الجرعات أو أوقات تناول الجرعات، بالإضافة إلى ممارسة بعض التمارين التي من شأنها تقوية عضلات الحوض والمثانة.

أكمل القراءة

أغلب مضادات الاكتئاب لها تأثيراتٌ جانبيةٌ متشابهةٌ مثل التأثيرات على الوزن والقدرة الجنسية، ولكن يختلف تأثيرها على الوظيفة البولية من زمرةٍ دوائيةٍ لأخرى، فقد يُسبب بعضها سلسًا بوليًا لا إراديًا مثل دواء فينلافاكسين، بينما يُسبِّب بعضها الآخر اضطراباتٍ وصعوبةً في التبول مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة ومثالها دواء أميتريبتيلين (توفرانيل)، وبعض مثبطات إعادة قبط السيروتونين والنورأدرينالين ومثالها دواء دولوكسيتين.

والسّبب في هذا الاضطراب هو التأثير المضاد للموسكارين (المضاد الكولينيرجي أو المضاد لعمل الكولين) لهذه الزمر الدوائية وغيرها من الزمر المشابهة؛ حيثُ تقوم بتثبيط عمل الناقل العصبي الأستيل كولين، وهو الناقل المسؤول عن إرسال إشاراتٍ إلى دماغك ومثانتك بعد ارتباطه مع مستقبلاته المحددة؛ لتؤدي إلى تقلصاتٍ في المثانة لتُحرِّضَ على التبول حتى إذا لم تكن المثانةُ ممتلئةً.

لذلك عند تثبيط عمل هذا الناقل يحصل استرخاء العضلات الملساء في جدار المثانة ومنعها من الانقباض لإفراغ محتوياتها، وتقبض عضلات عنق المثانة؛ وبالتالي يصعبُ إخراج البول منها، كما ويجعل المصرة الإحليلية تسترخي كذلك مما يسبب تضيقًا في مجرى البول وصعوبةً في مروره.

هذه التأثيرات ليست سيئةً دومًا، وقد تقلُّ بعد فترةٍ من تلقي العلاج بها، وقد استفاد الأطباء من هذه التأثيرات غير المرغوبة لمضادات الاكتئاب في علاج السلس البولي اللاإرادي عند مختلف الفئات العمرية وخاصةً عند الأطفال والنساء بعد سن اليأس.

أكمل القراءة

من المهم جداً ذكر الآتي: إن مضادات الاكتئاب على الرغم من أعراضها الجانبية فمن الضروري الاستمرار بتناولها وفق الخطة العلاجية، فالأعراض الجانبية ستأخذ بالانحسار مع الوقت، وتبدأ فوائد الأدوية بالظهور.

بعض مضادات الاكتئاب تفيد في تنظيم عمل المثانة (مثل التوفرانيل والإيلافيل)، إلا أن البعض الأخر يسبب بالفعل مشاكل في التبول. فقد تعيق عمل المثانة وتمنعها من الانقباض بشكلٍ جيد، مما يؤدي إلى حدوث التبول التلقائي لعدم إفراغ المثانة بشكلٍ تام أثناء عملية التبول؛ كما أن بعد مضادات الالتهاب تخفف من إحساسك بامتلاء المثانة، مما يسبب هذه المشاكل. بجميع الأحوال: في حال أحسست أن مضاد الاكتئاب الذي تتناوله يسبب مشاكل لا يمكنك التعامل معها، كل ما عليك فعله هو أن تطلب من طبيبك المختص أن يستبدلها بأنواع أخرى. 

تستطيع، في حال رغبت بذلك، إجراء تمارين كيغل التي تقوي من عضلات منطقة أرضية الحوض والتي قد يلعب ضعفها دوراً في عدم انتظام البول. هذه التمارين سهلة للغاية ويمكنك القيام بها في أي مكان ويستخدمها من يأخذون مدرات البول لزيادة التحكم بتبولهم. كما تستطيع أيضًا التخفيف من بعض المشروبات المدرة للبول التي يمكن تشربها في المساء كالقهوة والشاي لتسهيل التحكم بالمثانة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تسبب مضادات الاكتئاب صعوبه في التبول"؟