لماذا تستطيع بعض الحشرات السير على سطح الماء دون أن تغوص أرجلها؟

1 إجابة واحدة

حشرات تسير على الماء

بالطبع نحن البشر لا نستطيع في الظروف العادية المشي على الماء أو حتى تسلق الأسطح العمودية الملساء، ولكن نلاحظ أن العديد من الحيوانات كالسحالي الصغيرة والقواقع والرخويات والمفصليات تستطيع تسلق الجدران بسهولة، وأيضًا نلاحظ حشرات عديدة كالعناكب الصيادة وبق الماء الذين يستطيعون السير فوق سطح الماء من دون أن يغرقوا أو تغوص أقدامهم في الماء، كما نلاحظ في الصورة التالية حشرة بق الماء.

هذه الحشرات تستطيع السير على الماء بسبب وجود سطح شعري شمعي طارد للماء (مسعور) على أسفل أقدامها يعمل على صد الماء، وبذلك لا تغوص الحشرة لأن الماء لا يبلل ساقيها، إذ أنه في حال لم تتبلل الحشرة فإنها لن تنغمر لعدم تجاوز قوة سحب الجاذبية للأسفل الفعل المعاكس العمودي للتوتر السطحي للماء، حيث يتناسب هذا المكون العمودي للتوتر السطحي مع محيط الساق التي تلامس الماء، حيث تعمل هذه الحشرات على زيادة التوتر السطحي وتوزيع وزن جسمها على أطرافها بالتساوي.

وبالطبع أحجام هذه الحشرات هي التي تساعدها أيضًا في السير على الماء دون الغرق، حيث أنه لو فرضنا زيادة في حجم الحشرة بمقدار 10 أضعاف، فإن وزنها سيزداد بنسبة عشر أضعاف ومحيط قدمها الملامس للماء سيزداد وهذا الأمر قد لا يغرق الحشرة لأنه قد لا تكون أكثر كثافة من الماء، ولكن من المحتمل أن تنغمر. ومن المفارقات أن ميزات هذه الحشرات التي تجعلهم يتحركون بسلاسة ولا يغرقون في الماء تجعل الحركة على الأسطح الأخرى أصعب لديهم، حيث أن التفاعل بين جزيئات الماء والجزيئات الشمعية للحشرة تقلل من كمية الاحتكاك إلى جزء صغير جدًا مقارنةً بكمية الاحتكاك بين قدم الحيوان والسطح الصلب.

هناك أنواع عديدة من الحيوانات التي تستطيع المشي على الماء وتشمل أنواع من فصائل الزواحف والطيور وحتى الثدييات، وفيما يلي سأذكر لك بعض هذه الحيوانات:

  • بق الماء (سترايدر الماء): تنتمي إلى فئة من مشايات المياه تسمى الطائرات الشراعية، والتي تشمل أيضًا عناكب الصيد وأبراص الأقزام، تتحرك على الماء عندما تضغط بأرجلها للأسفل على الماء فتصنع خدوشًا صغيرة في السطح ولكنها لا تخترقها، حيث يدفع التوتر السطحي للماء الماء إلى الأمام، كما أن تمرير زوج أرجلها الأوسط للخلف في حركة تجديف مثل المجداف يولد دوامات تحت سطح الماء تدفعها للأمام.
  • العناكب الصيادة: هي عناكب كبيرة نسبيًا، تعيش على حواف الجداول والبرك وتتغذى على الحشرات (على الرغم من قدرتها على صيد الضفادع الصغيرة والشراغيف)، إنهم يصطادون بالكشف عن الاهتزازات في الماء التي تصنعها فريستهم.
  • الوزغة البرازيلية القزم (Brazilian Pygmy Geckos): وهي مجموعة من الزواحف التي تعيش في الأشجار موجودة في أمريكا الوسطى، لقبت بسحلية يسوع لقدرتها على الجري على الماء، حيث تضغط بأقدامها على سطح الماء وتندفع منه وتدفع المياه الموجودة تحت أقدامها للخلف، وهي تبقى في حركة مستمرة على الماء لأن وزنها الثقيل لا يسمح لها بالوقوف على الماء.
  • الدلافين: بالرغم من حجمها الكبير فإن الدلافين تستطيع من خلال الضرب القوي لذيلها ذهابًا وإيابًا أن ترفع أجسامها عموديًا من الماء، وبالتالي تدفع نفسها على طول السطح، وهي تقوم بذلك للمتعة فقط كما الرقص عند البشر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تستطيع بعض الحشرات السير على سطح الماء دون أن تغوص أرجلها؟"؟