لماذا تسمى الفلزات (كهروموجبة)

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

الفلزات هي من العناصر الكيميائية التي تسعى لفقدان الإلكترونات لتشكل كاتيونات (أيونات موجبة)، مما يجعلها قريبة من حالة الاستقرار الكيميائي، وهذا سبب تسمية الفلزات بالعناصر الكهرموجبة، حيث تعتبر الفلزات شبكة من الأيونات الموجبة التي تكون ضمن سحابة من الإلكترونات، وتتميز الفلزات بترابط ذراتها بروابط فلزية تجعلها متلاصقة مع بعضها البعض.

كما أنها ذات كثافة عالية من الذرات المتشابهة، ومن الجدير بالذكر أن الإلكترونات المتواجدة في تلك الذرات أقل من نصف الإلكترونات المتوضعة على الهيكل الخارجي، مما لا يسمح باندماج الفلزات مع المركبات المماثلة، وإنما تندمج مع مركبات لافلزية.

وتتميز الفلزّات بعدد من الخواص الفيزيائية التي تميزها عن باقي المركبات، مع الانتباه أن هذه الخصائص تتغير بتغير الظروف المحيطة، ومن هذه الخصائص نذكر ما يلي:

  • تتمتع بناقليةٍ عاليةٍ للحرارة والكهرباء.
  • تتميز بالصلابة، حيث تكون على شكل بلوري في درجات الحرارة المتوسطة.
  • تتميز ببريقها الفضي اللماع.
  • تتمتع بنسبة عالية من المرونة، حيث يمكن تكوين أشكال مختلفة كالأسلاك والصفائح منها .
  • تتميز بالقساوة والصلابة الكبيرة.
  • أغلبها ذات كثافة مرتفعة.
  • تتميز بدرجات انصهار عالية.

كما تصنف الفلزات إلى عدة مجموعات في الجدول الدوري، ومن هذه المجموعات نذكر ما يلي:

  • الفلزات القلوية: ينتمي هذا النوع من الفلزات للمجموعة IA المتواجدة في أقصى اليسار من الجدول الدوري، تتميز بكثافة منخفضة وقدرة عالية على التفاعل، كما أنها تملك حالة أكسدة تساوي الواحد، ومن هذه الفلزات: الليثيوم، والبوتاسيوم، والصوديوم، والسيزيوم، والفرنسيوم، بالإضافة للهيدروجين الذي يعد العنصر الوحيد النقي في الطبيعة.
  • الفلزات الأرضية القلوية: تنتمي هذه الفلزات إلى المجموعة IIA، المتوضعة في العمود الثاني من الجدول الدوري، وتتميز بالصلابة والقوة والبريق اللماع، بالإضافة لمرونتها الكبيرة، حيث تعتبر من العناصر القابلة للطرق، وحالة الأكسدة الخاصة بها تساوي 2، ويعد كل من المغنزيوم، والبيريليوم، والكالسوم، والسترونتيوم، والروديوم، والباريوم من أهم الأمثلة عنها.
  • الفلزات الأساسية: تقترب هذه المجموعة من المعادن ببعض الخواص، فهي ناقلة جيدة للكهرباء والحرارة، كما أن لها كثافة عالية ومرونة كبيرة وبريق معدني، بالإضافة لوجود بعض الصفات غبر المعدنية كاحتياجها لدرجات حرارة عالية للانصهار والغليان، ومن الأمثلة عنها: الغاليوم، والألمنيوم، والقصدير، والرصاص، والثاليوم، والإنديوم.
  • الفلزات الانتقالية: تتميز هذه الفلزات باحتوائها على نسب الطاقة الفرعية d أو f التي تحتوي جزئيًا على الإلكترونات، بالتالي تملك حالات أكسدة متعددة، وفي الغالب ينتج عنها مركبات بألوان مختلفة، قد تكون بشكل أصلي أو نقي كالذهب والفضة والنحاس، أو على شكل مركبات كالأكتنيدات واللانثانيدات، ومن هذه الفلزات أيضًا: الكروم، والنيكل، والزنك، والحديد، والتيتانيوم، والمنغنيز.

ودخلت الفلزات بمختلف أنواعها في العديد من المجالات التي تجلت فيما يلي:

  • مجال النقل والمواصلات حيث دخلت في صناعة وسائل النقل المختلفة سواء البحرية أو الجوية أو البرية من سيارات وقطارات وطائرات وسفن.
  • مجال الفضاء، حيث استخدمت في صناعة الصواريخ، ومكوك الفضاء.
  • مجال الاتصالات حيث استخدمت في صناعة الأقمار الصناعية.
  • المجال الزراعي، حيث دخلت في صناعة آلات الحصاد والجرارات.
  • المجال الطبي، حيث استخدمت في الصناعات الحيوية كصناعة الأطراف الصناعية.
  • صناعة أجهزة تبريد وتسخين الطعام كالبرادات والثلاجات والأفران والميكروويف.
  • صناعة خطوط الطاقة والمحولات والمولدات والمفاعلات النووية.
  • صناعة الأدوات المنزلية، كالغسالات والخلاطات والمكانس الكهربائية وأدوات السباكة والتشذيب.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "لماذا تسمى الفلزات (كهروموجبة)"؟