لماذا تكون إطارات سيارات السباق الصحراوية عريضةً؟

1 إجابة واحدة

إحدى أهم العوامل الرئيسية في نجاح سيارات السباق الصحراوية، قوة الجرّ وبمعنى آخر ثباتية الإطارات على أي سطحٍ كان، مهما كان وعرًا أو رمليّاً، وتتأثر قوّة الجرّ والثباتية للسيارة بنوعية الإطارات المستعملة وخصائصها من حجم وضغط الهواء فيها، بالإضافة إلى نوع الدفع بالسيارة سواء كانت دفع أمامي أو خلفي أو رباعي وهي الغالبة، فالإطارات الأعرض تعطي قوة جرّ أكبر أثناء القيادة في الوحل، واستعمال الدفع الرباعي يؤمن ثباتية أعلى، في حين أنّ تقليل ضغط الهواء في الإطارات يزيد من قوة الجرّ بسبب ازدياد سطح الاحتكاك ما بين الإطارات والسطح الرملي.

وعند الحديث عن مدى عرض الإطارات الأفضل في حال سيارات السباق الصحراوية، يجب النظر للموضوع من عين الواقعية والحدود الممكنة لكل نوع عربة، بما يتناسب مع وزنها وحجمها وقوة دفعها ونوع الدفع بها وارتفاعها، فنعم قد تكون الإطارات الأعرض أفضل من الإطارات الأقل عرضًا، لكن بما يتناسب مع المعطيات السابقة، فالإطارات الأكبر والأعرض، يعني إطارات أثقل وزنًا، مما يعكس التأثير الخاص بها مؤديّاً إلى صعوبة أكبر في التحكّم والتوجيه، وتبديد طاقة المحرّك على وزن الإطارات، إضافةً إلى التأثير على استهلاك الوقود، وقوة المكابح والطاقة اللازمة للتحكم بتباطء السيارة، وانطلاقةً من هذه المعطيات يجب دائماً فهم زاوية التقدّم الواقعة بين تماس الإطار مع السطح وبين الخط المماس لمحيط الإطار، بالإضافة لزاوية الكبح، وزاوية الانطلاق.

 إطارات سيارات السباق الصحراوية

وتبدأ رحلة اختيار الإطار الأعرض بمعرفة قطر الإطار الأنسب، وكحدٍّ أدنى يجب أن تستطيع تناسب محاور زاوية الكبح، وقد ازداد حجم هذه الإطارات بشكل مضطرد على مدى السنوات الماضية، كما يجب مراعاة فكرة أنّ العجلات الأكبر تعني وزنًا أكثر مما يؤثر سلبًا على التحكّم والمناورة كما ذُكر سابقًا، لهذا يكون من الأفضل اتباع قاعدة قطر العجلة لا يجب أن يكون أكبر من نصف ارتفاع الإطار، فعلى سبيل المثال إطارات ذات قياس 15 أو 16 إنش لعجلات 33s، وبعد اختيار القياس والارتفاع المناسبين، يجب الأخذ بعين الاعتبار بُعد المسافة التي يتم تركيب الإطار على محور العجلات، ومن باب الاصطلاح تكون الإزاحة موجبة إذا تم تحريك العجلات نحو داخل السيارة، وبالتالي تقليل المسافة على محور الإطار، أو تعتبر سالبة في حال تم تحريك الإطار بعيداًا عن السيارة، وعادةً ما يتم تحريك الإطارات بالاتجاه السالب كلما كان الإطار أكبر وأعرض، لتأمين ثباتية أعلى.

وفي حين تؤمن الإطارات الأعرض ثباتية أعلى يجب تذكّر أنها تستهلك المزيد من الوقود، وتبدّد المزيد من الطاقة، وكلما ازداد عرض الإطار، ازداد استهلاكه للطاقة. ورغم أنّ ازدياد عرض الإطار لسيارات السباق الصحراوية أو عربات الطرق الوعرة أو الصحراوية يتناسب طرداً مع ثباتيتها وقدرتها على التحرّك باستقرار وأمان أعلى وقدرة جرّ أكبر، إلا أنه يتناسب عكسًا مع سرعتها وسهولة توجيهها والتحكّم بها، وهذا ما يجب اعتباره في سيارات السباق خصيصًا، فعند حدٍّ معين ستتفوق الثباتية وقدرة الجرّ على السرعة، والتي هي عامل حاسم في السباقات ولذلك يجب خلق توازن ما بين هذه المكونات.

ويمكن الإضافة في نهاية الأمر إنّ للإطارات الأكبر حجمًا والأكثر عرضًا تحمل معها التكلفة الإضافية الكبيرة في ثمنها، مقارنةً مع مثيلاتها الأصغر قياسًا والأقل عرضًا، وزد على ذلك كمية المطاط والمواد الكيميائية الكبيرة المستعملة في صناعتها، والتي ستُسبّب تلوثًا وضررًا أكبر في البيئة عند التخلّص منها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تكون إطارات سيارات السباق الصحراوية عريضةً؟"؟