لماذا تُستخدم مواد عالية اللزوجة في عمليات التشحيم؟

1 إجابة واحدة

التشحيم هو عملية تتم على الآليات والمعدات الصناعية لتقليل الاحتكاك الذي يضر بهذه الآليات، حيث أن التشحيم غير المناسب والكافي للآلية يؤدي إلى زيادة الاحتكاك والحرارة والتآكل، الأمر الذي يسبب زيادة في الضوضاء الناتجة عن الآلية وتقليل عمرها، وهناك مواد تشحيم متنوعة ولكل منها استخداماته حسب الشيء المراد تشحيمه، بعض مواد التشحيم هذه تكون ذات لزوجة عالية وسأذكر لك تعريف اللزوجة قبل توضيح لماذا تكون لزوجة هذه المواد عالية.

اللزوجة هي خاصية من أهم خواص سائل ما، وهي عبارة عن مقاومة هذا السائل لتحركه وتغيير شكله، ويمكن اعتبارها أنها الاحتكاك الداخلي في جزيئات السائل والتي تقاوم فيه التدفق، أي أنه عندما يتحرك سائل ما أو يتدفق تتحرك صفيحات السائل (طبقات السائل المجهرية) فوق بعضها البعض، فتعمل المقاومة الداخلية الناتجة عن اللزوجة لهذه الطبقات بمقاومة قوة القص المسببة للحركة، وبمعنى آخر اللزوجة هي مقاومة السائل لقوى القص المؤثرة عليه والمسببة لحركته.

غالبًا المواد التي تستخدم في التشحيم تكون عبارة عن زيوت ذات لزوجة عالية، وذلك لتقليل الاحتكاك في الآلية سواء كانت سيارة أو سفينة أو معدات المصانع وغيرهم، حيث تعمل هذه الزيوت على اختراق الفراغات بين التروس او المفاصل وتكوين طبقة من الشحم تساعد السطوح المتحركة على الانزلاق مما يقلل من احتكاكها، كما انها تحميها من الملوثات والمواد التي قد تسبب تآكلها، وفيما يلي سأذكر لك المواد المختلفة التي تستخدم في التشحيم:

  • الزيوت: هي سوائل مصنوعة من سلاسل البوليمر الطويلة مع بعض الإضافات إكسابها خصائص إضافية مختلفة، حيث تضاف لها مضادات الأكسدة لمنع الزيت من التأكسد، ومثبطات التآكل لمنع الأجزاء من التآكل، والمنظفات لمنع تكوين الرواسب، تستعمل هذه الزيوت في المفصلات والبراغي وصيانة الأدوات وشفرات الشحذ، ولها أنواع فقد تكون زيت محرك أو زيت لماكينة الخياطة أو زيت السلسلة وغيرهم، ونلجأ للتشحيم بالزيت عند الحاجة لتشحيم شيء في مساحة صغيرة ولا نريد تفكيكه حيث ينزلق الزيت فيه.
  • الشحم: تصنع الشحوم من الزيوت (الزيوت المعدنية) الذي تخلط بمثخنات (كالصابون الذي يحوي الليثيوم)، وقد تحتوي أيضًا على جزيئات تزييت إضافية كالجرافيت وثاني كبريتيد الموليبدينوم أو بوليترافلوروإيثيلين المعروف باسم التيفلون، هذه الشحوم لها خاصية إضافية عن الزيوت والتي هي الالتصاق الإضافي، حيث تلتصق بالأسطح بشكل أفضل، بالإضافة لحماية الأسطح من الملوثات التي تؤدي إلى تآكلها، وأحد الجوانب السلبية للشحم هو أنه سميك جدًا ولزج، والذي قد يسبب مقاومة في الآليات الصغيرة أو سريعة الحركة. ويستعمل الشحم في التروس والبراغي والسلاسل والروابط، وله أنواع عديدة وهي شحم الليثيوم الأبيض والشحوم البحرية وشحم السيليكون، ويستخدم عند الحاجة لبقاء التزييت في مكانه والتصاقه بالسطح لفترة طويلة وعزل الملوثات كالماء والغبار عن السطح.
  • مواد تشحيم مخترقة: هذه المواد مهمة جدًا فهي على عكس المواد الأخرى لا تستخدم للتزييت طويل الأمد، بل هي زيوت منخفضة اللزوجة مع إضافات تم تصميمها خصيصًا لاختراق الشقوق الصغيرة بين الأسطح (مثل الخيوط الملولبة) وتشحيمها وكسر الصدأ فيها خاصةً البراغي الصدئة، ويمكن تصنيعها بسهولة منزليًا فقط قم بخلط محلول يحتوي على 90٪ من الزيت النباتي و10٪ من الأسيتون واستخدم لذلك وعاء زجاجيًا أو معدنيًا إن أمكن.
  • المزلق الجاف: هي عبارة عن جزيئات التشحيم مثل الجرافيت أو ثاني كبريتيد الموليبدينوم أو السيليكون، وتكون هذه الجسيمات زلقة للغاية لذلك تقلل من الاحتكاك بين الأسطح الملامسة لبعضها البعض، توجد غالبًا بشكل رذاذ حيث يتم خلطها بالماء أو الكحول أو بعض المذيبات الأخرى التي تتبخر بعد الاستخدام، تاركة خلفها طبقة رقيقة، وتستخدم في قضبان طابعة ثلاثية الأبعاد والقضبان الملولبة والأقفال والمفصلات، ولها أنواع وهي مسحوق أو رذاذ الجرافيت ورذاذ ثاني كبريتيد الموليبدينوم ورذاذ السيليكون (الجاف).

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تُستخدم مواد عالية اللزوجة في عمليات التشحيم؟"؟