لماذا سمى الربع الخالي بهذا الاسم؟ 

1 إجابة واحدة

تقع صحراء الربع الخالي في جنوب شرق المملكة العربية السعودية، مع امتداد أطرافها لكل من اليمن، وسلطنة عمان، والإمارات العربية المتحدة، مُحتلةً الموقع الأول في قائمة أكثر الصحارى العربية اتساعًا بمساحة تُقدّر بـ 650.000 كيلومتر مربع أو ربع مليون ميل مربع، وتُغطي ما يُعادل تقريبًا ربع مساحة السعودية، وهذا ما يُفسر كلمة “الربع” من الاسم، أما “الخالي” فيأتي من كون هذه الصحراء برمالها المستمرة الامتداد تُشكّل بيئة صعبة العيش على البشر، حيث يقتصر البدو بحياتهم على أطراف الصحراء أو في الواحات، بينما المناطق الأخرى حيث الكثبان الرملية الممتدة على وسع النظر، فتكون مُقتصرة على الأفاعي، والسحالي، والعقارب وغيرها من الحشرات والزواحف القادرة على النجاة في الظروف المناخية الصعبة المُسيطرة على هذه الصحراء.

بسبب صعوبة المناخ واعتبار الربع الخالي من أكثر المناطق جفافًا في العالم، فهي منطقة غير مُكتشفة إلا بشكل جزئي، ولا تزال العديد من مناطق الربع الخالي صعبة الوصول حتى يومنا هذا. مع ذلك، فقد تبين أنّ المناطق التي تمّ اكتشافها تحوي تحت رمالها احتياطات هائلة من النفط، كما في الجزء الشمالي الشرقي من الصحراء، حيث يقع حقل النفط “الغوار”، وفي الجنوب الشرقي حيث يوجد حقل “الشيبة” بالقرب من الإمارات وعمان، وتجري هناك عمليات تكرير النفط واستخراج الغاز الطبيعي.

تتمتع الربع الخالي برمال ناعمة بلون برتقالي مُحمر بسبب غناها بمعدن الفلدسبار المُستخدم في صناعة الزجاج والسيراميك، وكثبان رملية بارتفاع 250 متر ساعدت في تشكيلها الرياح التي تهب باتجاهات مختلفة، مع درجات حرارة تصل إلى 60 درجة، وأمطار نادرة تصل في السنة الواحدة إلى 1.2 بوصة وخاصةً على طول الخط الموازي للخليج العربي بسبب هبوب رياح حاملة للأمطار في تلك المنطقة، ولكن قد تمتد سنوات طويلة بدون أن تشهد بعض مناطق الصحراء أي أمطار، هذا ما يُفسّر صعوبة العيش والجو الجاف.

ولأنه من الصعب القيام بعمليات بناء حضارية بسبب الرمال، ولأن عمليات البناء هذه تتطلب تكنولوجيا من الصعب إدخالها إلى الربع الخالي، فيمكن اعتبار الربع الخالي عالمًا بدائيًا ومسالمًا متخفيًا خلف الحضارة التي بنتها البشرية، وهي الوجهة الأمثل لمن يريد أن ينفرد بأفكارهُ ويتغزل بسماء مرصعة بالنجوم في ليلٍ دافئ، أو من يعشق المجهول ويريد الذهاب في مغامرات على الجِمال أو سيارات الدفع الرباعي والقفز فوق الكثبان الرملية، مع التأكيد على ضرورة التنقل مع خبراء بهذه المناطق لأنها مسألة حياة أو موت عندما يتعلق الأمر بالتخييم في صحراء الربع الخالي.

قبل 2000 إلى 6000 عام كانت البحيرات الضحلة منتشرة هنا وهناك، والدليل على ذلك وجود قيعان لبحيرات وُجدتْ يومًا ما ثمّ جفّتْ، وربما أعانت هذه المياه البشر على العيش في الصحراء، لكن جفافها دفع بالقبائل إلى أطراف الصحراء أو المناطق ذات المناخ الأقل قسوة أو تلك المناطق التي تشهد بعضًا من المطر بين العام والآخر.

لكن عدم وجود مياه أو بشر لا يعني عدم وجود سكان للصحراء، إذ توجد حيوانات استطاعت النجاة في مثل هذه الظروف وخاصةً الجمال والتي لم تُسمى “سفينة الصحراء” عن عبث، بالإضافة إلى الغزلان كالمها والريم، والنباتات الصحراوية، والطيور، والزواحف.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا سمى الربع الخالي بهذا الاسم؟ "؟