لماذا سميت الخلايا الجذعية بهذا الاسم

الخلايا الجذعية هي خلايا لها القدرة على الانقسام والتكاثر والتجدد باستمرار، ويعول عليها لتكون مصدرًا لعلاج الكثير من الأمراض، ولكن لماذا سميت بهذا الاسم؟

3 إجابات
طالبة ماجستير في العلوم البيولوجية
Microbiology, Tanta uni

الخلايا الجذعية هي أهم الخلايا الموجودة بجسم الانسان، إذ أنها مسئولة عن تكوين الخلايا المتخصصة الأخرى، فعندما تنقسم الخلايا الجذعية، فإما أن تنقسم إلى خلايا أخرى متخصصة، مثل خلايا الدم أو خلايا الكبد، أو غيرهم من الخلايا التي تكون أعضاء الجسم المختلفة، أو أنها تظل كما هي وتتميز إلى خلايا جذعية، وللخلايا الجذعية عدة أنواع منها: الخلايا الجنينية، وللخلايا البالغة، والخلايا المستحدثة، أما عن الخلايا الجنينية، فهي مسئولة عن نمو الجنين إلى طفل، وعن الخلايا البالغة، فهي الخلايا التي تحل محل الخلايا التالفة، والخلايا المستحدثة، فهي التي يُصنعها الباحثون في المختبر.

وتُستخدم الخلايا الجذعية في الكثير من الاستخدامات العلاجية، منها: علاج بعض أمراض القلب، وعلاج الأمراض العصبية، والمساعدة في التئام الجروح، وفي الأبحاث، وأيضًا في التغلب على حالة الرفض المناعي، وفي علاج حالات الحروق، إذ أنه يمكن استخدام الخلايا الجذعية في الحصول على خلايا وأنسجة جديدة، واختبارات الأدوية، كما يُستخدم في علاج أمراض الأعصاب. وقد سميت الخلايا الجذعية بهذا الاسم، لأن الجذع، هو الساق الرئيسي في النبات، كما وُجد أنه أهم جزء، إذ أنَّ خلاياه تنقسم، فتنشأ الخلايا المتخصصة، فهو ذو أهمية كبيرة للنبات.

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0
مهندسة مدنية
الهندسة المدنية, جامعة تشرين

تقدم الخلايا الجذعية وما يمكن أن يشتق منها وعودًا كثيرة لتحقيق تقدم في مجال علاجات طبية جديدة ومفيدة للبشرية.

فالخلايا الجذعية هي بمثابة المواد الخام في الجسم، فهي التي يتم من خلالها توليد جميع الخلايا الأخرى ذات الوظائف المتخصصة. حيث تنقسم الخلايا الجذعية لتكوين المزيد من الخلايا التي تعرف بالخلايا الوليدة والتي بدورها إما أن تتحول إلى خلايا جذعية فتية وجديدة أو تتحول إلى خلايا متخصصة ومتمايزة كالخلايا الدموية أو القلبية أو العظمية.

توصلت الأبحاث والدراسات إلى وجود مصادر عديدة تنتج الخلايا الجذعية وهي:

  • الخلايا الجذعية الجنينية: وتأتي هذه الخلايا من الأجنة التي يتراوح عمرها بين ثلاثة إلى خمسة أيام، ويكون لدى الجنين حوالي 150 خلية جذعية. لهذه الخلايا القدرة على الانقسام إما لخلايا جذعية جديدة أو لخلايا متمايزة. ومن الممكن أن تساعد في تجديد وإصلاح الأنسجة والأعضاء المريضة.
  • الخلايا الجذعية البالغة: توجد هذه الخلايا ولكن بأعداد قليلة في معظم الأنسجة البالغة كنخاع العظام والدهون. ولها قدرة محدودة على إحداث خلايا جديدة للجسم. وتشير بعض الأبحاث الحديثة إلى احتمال قدرة هذه الخلايا على تكوين خلايا مغايرة لنوعها فمن الممكن أن تولد الخلايا الجذعية لنخاع العظام خلايا متمايزة لعضلة القلب.
  • الخلايا الجذعية المحيطة بالولادة: والتي اكتشف العلماء وجودها في السائل الأمينوسي المحيط بالجنين خلال عملية بذل السائل لكشف التشوهات وكذلك توجد في دم الحبل السري. ولهذا النوع من الخلايا القدرة على التحول إلى خلايا متخصصة. ولكن مازالت الأبحاث غير كافية حول إمكانية استخدامها.
  • الخلايا الجذعية المستحدثة: وهي الخلايا الجذعية المصنعة مخبريًا، ويتم إنتاجها بحيث تكون قادرة على توليد أي نوع من خلايا الجسم المتخصصة.

ومن أهم الأسباب التي دفعت العلماء والباحثين للاهتمام بدراسة الخلايا الجذعية هي:

  1. زيادة فهم كيفية حدوث المرض.
  2. توليد الخلايا السليمة لتحل مكان الخلايا المريضة وهذا ما يعرف بالطب التجديدي.
  3. اختبار الأدوية الجديدة لمعرفة سلامتها وفعاليتها.

أكمل القراءة

0

الخلايا الجذعية وهي خلايا حية ورئيسية في بناء الجسم عند  الإنسان، وذات وظائف متعددة ومسؤولة عن صناعة جميع الخلايا المتخصصة، من الناحية الوظيفية قد أشارت عدّة دراسات أن لها فوائد كثيرة طبيًّا مثل معالجة إصابات العظام، حيث أكدت الدراسات أن لها القدرة على بناء نسيج عظمي جديد، وأن لها القدرة على شفاء الإصابات العنيدة وتحسين وظائف العظام عند المصابين، كما لها دور في علاج التئام الجروح كونها تحفّز الجسم وتساعده على زيادة تركيز وإنتاج الكولاجين، وتساعد في تقوية وشد المناطق المتضررة، كما تساعد في نمو الشعر في منطقة الجرح، ولها دور أيضًا في معالجة الأمراض القلبية ومعالجة أمراض العصبية، وتُقسم هذا الخلايا إلى ثلاثة أنواع، هي:

  • الخلية الجذعية الجنينية “Embryonic Stem Cells”: تولد هذه الخلايا عند الأطفال حديثي الولادة “من 3 إلى 5 أيام” فتكون المسؤولة عن النمو وتطوّر الجنين إلى طفل رضيع.
  • الخلية الجذعية البالغة “Adult Stem Cells”: وهي النوع الثاني من الخلايا الجذعية وعملها الأساسي هو ترميم الخلايا التالفة ولها القدرة على التحول إلى خلية محددة في الجسم.
  • الخلايا الجذعية المستحدثة: وهذا النوع من الخلايا كان بسبب الأبحاث والتطور الكبير في القسم الطبي حيث تمكنوا من صنع هذه الخلايا في المختبرات وأثبتت قدرتها على التحوّل إلى أي خلية من خلايا جسم الإنسان.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "لماذا سميت الخلايا الجذعية بهذا الاسم"؟