لماذا سميت الرياح الموسمية بهذا الأسم؟ 

1 إجابة واحدة
مهندسة تقنية
أتمتة صناعية, كلية الهندسة التقنية

تسمى الرياح الموسمية أيضًا بالموسميات، وهي مصطلحٌ مشتق من لغتنا العربية، من الكلمة التي نعرفها “موسم”، والتي تعني فصل معيّن، ويشير مصطلح الرياح الموسمية إلى التغير الموسمي الذي يحدث في اتجاه الرياح السائدة الطبيعي المعروف.

يترافق حدوث الرياح الموسمية بتغيّرات في الطقس في الأجزاء التي تهب فيها، وهذا هو سبب التسمية. أعطيك مثالًا بسيطًا وهو الرياح الموسمية الهندية، التي تهب في المحيط الهندي؛ والتي تتسبب في حدوث مواسم جفاف أو أمطار في المنطقة الاستوائية التي تشغلها.

الخاصية التي تميّز الرياح الموسمية في جميع المناطق التي تهبّ بها هي هبوبها من الجوّ البارد السائد إلى الجوّ الدافئ. يعود سبب هبوب الرياح الموسمية إلى تباين درجات الحرارة بين الأرض (اليابسة) ومياه المحيط القريب منها، وهذا ما يولّد تباينًا في الضغط الحاصل بينهما؛ إذ ترفع أشعة الشمس من درجة حرارتهما بنسب متفاوتة، بالتالي؛ يتغير اتجاه الرياح عن اتجاهها الاعتيادي، وتهبّ حاملةً معها الهواء المشبع بالرطوبة من منطقة الضغط المرتفع (المحيط) إلى المنخفض (اليابسة)، ما يؤدي إلى هطول الأمطار صيفًا وحلول الجفاف شتاءً.

تهبّ الرياح الموسمية في مناطق محددة من الكرة الأرضية، وهي:

  • المناطق المدارية التي تقع بين خط العرض الصفر، وخطي العرض 23.5 في شمال وجنوب خط الاستواء.

  • المناطق شبه المدارية، بين خطي عرض 23.5، وخطي العرض 35 درجة، شمال وجنوب خط الاستواء. 

  • في الشمال، تهب الرياح الموسمية بقوّة في جنوب آسيا والهند.

  • في الجنوب، يقتصر هبوبها على استراليا وماليزيا.

  • تهب أيضًا أحيانًا في المناطق الشمالية من أمريكا الجنوبية، وفي أجزاء من أمريكا الوسطى وأمريكا الشمالية، بالإضافة إلى غرب أفريقيا.

الرياح الموسمية الصيفية

يرتبط هبوب الرياح الموسمية الصيفية بهطول الأمطار الغزيرة، وعادةً ما تحدث صيفًا بين أبريل وسبتمبر. مع نهاية فصل الشتاء؛ يتدفق الهواء الدافئ الرطب من جنوب غرب المحيط الهندي؛ نحو بعض الدول مثل الهند وسريلانكا وبنجلاديش وميانمار، وتجلب الرياح الموسمية الصيفية مناخًا رطبًا وهطول غزير للأمطار على هذه المناطق.

تعتمد الهند وجنوب شرق آسيا على الرياح الموسمية الصيفية في الزراعة والصناعة، فمثلًا؛ تفتقر العديد من المناطق في هذه البلدان إلى أنظمة الري الكبيرة والمياه الجوفية، وبالتالي؛ تملأ الرياح الموسمية الصيفية الآبار وخزانات المياه الجوفية لبقية العام، كما يتم إنتاج كميات كبيرة من الكهرباء من خلال محطات الطاقة الكهرومائية والتي تُشغّل بواسطة المياه التي تم تخزينها بفعل الرياح الموسمية.

الرياح الموسمية الشتوية

تهب هذه الرياح المتميزة بجفافها في الفترة الممتدة بين أكتوبر وأبريل، وتهب من شمال غرب الصين ومنغوليا في الشمال الشرقي لآسيا، وتتميز بأنها أقلّ تأثيرًا من سابقتها على منطقة جنوب شرق آسيا، ذلك بسبب وجود جبال الهيمالايا التي تعمل كحاجز يمنع وصول الرياح الرطبة إلى الساحل. كما تعيق جبال الهيمالايا وصول الهواء البارد إلى أماكن مثل جنوب الهند وسريلانكا؛ ما يجعلها دافئة طوال العام، وأحيانًا تتسبب بالجفاف.

ليست كل الرياح الموسمية الشتوية جافة، فعلى عكس الجزء الغربي من جنوب شرق آسيا؛ يتأثر ساحل المحيط الهادئ الشرقي في جنوب شرق آسيا بموسم الأمطار في الشتاء، وتجلب الرياح الشتوية الهواء الرطب من بحر الصين الجنوبي إلى مناطق مثل إندونيسيا وماليزيا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "لماذا سميت الرياح الموسمية بهذا الأسم؟ "؟