لماذا سمي الهنود الحمر بهذا الاسم

لماذا أطلق على الشعوب والقبائل التي سكنت القارة الأمريكية بالهنود الحمر؟ ومن أول من أطلق عليهم ذلك؟ وماهو السبب؟ وهل من صفاتٍ تمزهم عن غيرهم من الأعراق؟

4 إجابات

إذا بحثت عن سبب تسميتهم بالهنود الحمر ستجد أكثر من جواب، حيث أُطلق على السكان الأمريكيين العديد من التسميات، كانت أولها الهنود الحمر، إلا أن هذه التسمية لم تعد تُستخدم بشكلٍ واسع، وكان السكان الأصلييون يعتبرونها إهانةً بحقّهم، لأن له دلالةً عنصريّة ضدهم كونهم سكان أمريكا الأصليين.

تختلف الآراء حول أول من أطلق تسمية “الهنود الحمر” على السكان الأصليين في أمريكا الشمالية، ويرجّح المؤرّخون أن سبب هذه التسمية يعود إلى المستكشف الإيطالي كريستوفر كولومبوس، وذلك عند وصوله إلى سواحل أمريكا الشمالية، ظنّ بأنه رسا في شواطئ جزر الهند الغربية، لذلك أطلق عليهم لقب “الهنود”. أما مسمّى “الحمر” فيعود -تبعًا للكثير من المؤرّخين- إلى لون بشرتهم الذي يميل إلى الحمرة، فأطلق عليهم لقب “الهنود الحمر” تمييزًا لهم عن الهنود الآسيويين.

ويذكر المؤرّخون أيضًا أن مصطلح “الهنود الحمر” أو “الجلد الأحمر” كان يشير إلى أجزاء أجسام الهنود الحمر، التي كانت تُستخدم كدليل على القتل، عندما قرر المستعمرين الأوروبيين إعطاء مكافأة لكل من يقتل أحد الهنود الحمر ويأتي بدليل على ذلك.

استخدم الأوروبيون كذلك مصطلح “الهنود الحمر” للإشارة إلى شعوب البيثوك (Beothuk) التي كانت تقطن جزيرة نيوفاوندلاند، وسبب تسميتهم “الهنود الحمر” هو أنهم كانوا يستخدمون المغرة الحمراء (وهي حجارة يُستخرج منها صبغ أحمر بني مصفر) في تلوين أجسامهم وبيوتهم وأسلحتهم، وذلك في فصل الربيع.

 

أكمل القراءة

الهنود الحمر، أو كما يطلق عليهم أيضًا اسم الشعوب الأولى أو الأمريكان الأصليين، هم عبارة عن قبائل بسيطة غير متحضّرة لها انتماءات مختلفة وتقاليد خاصّة ومميّزة، استوطنوا في أمريكا الشماليّة والجنوبيّة، وخصوصًا بما يعرف حالياً باسم الولايات المتّحدة الأمريكيّة، ولم يتمكّن المؤرّخون من تحديد زمن قدوم الهنود الحمر إلى الأمريكيتين الشماليّة والجنوبيّة بدقّة، ولكن يسود الاعتقاد بأنّهم استقروا بهما بعد انتهاء العصر الجليديّ.

تختلف الآراء حول تسميتهم بالهنود الحمر ولكن يمكن تلخيص الموضوع لسببين:

  • الأوّل كان عند وصول الرّحالة كريستوفر كولومبس إلى القارّة الأمريكيّة عن طريق الخطأ في القرن الخامس عشر ميلادي، بعد اجتيازه المحيط الأطلسي ظنًا منه بأنّه قد حطّ رحاله في الهند، وبعد رؤيته لهذه القبائل، التي كانت تتميّز ببشرة حمراء اللون، أطلق عليهم اسم الهنود الحمر، ويتّفق معظم المؤرّخون بأنّ كريستوفر كولومبس هو أول من أطلق عليهم هذه التسمية.
  • أمّا السبب الثاني لتسميتهم بالهنود الحمر هو للتفريق بينهم وبين هنود القارة الآسيويّة.

أبرز ما يميّز الهنود الحمر هو براعتهم في الرسم والنحت على الحجارة والخشب، ممّا ساعدهم على صناعة الأقنعة الخاصة بهم للاحتفال والرقص على موسيقاهم الخاصة، التي تعتمد بشكل أساسيّ على الآلات الإيقاعيّة، واستفادوا من براعتهم في الفنون للتعبير عن أشكال حياتهم عن طريق الرسوم الدلاليّة والمنحوتات.

أكمل القراءة

لكي أحيطك علمًا عنهم قبل أن أخوض في جوهر سؤالك، فـ الهنود الحمر هم أول من سكن أمريكا الشمالية والجنوبية، وكان ذلك قبل اكتشاف كريستوفر كولومبس لهما. كانوا يقدرون الطبيعة ويبالغون في احترامها، كما أنهم كانوا من النوع المسالم الذين اشتهروا بإبداعات في شتى المجالات.

تختلف الآراء حول تاريخ قدوم الهنود الحمر إلى الأمريكتين، فهناك من يعتقد أنهم أتوا إليها في عصور ما قبل التاريخ، ومنهم من يعتقد أنهم أتوا من سيبيريا، إلا أن معظم هنود أمريكا يعتقدون أنهم يسكنون الأرض منذ بداية الوقت. وبعد صراعات طويلة على الأرض، ومعاناة كبيرة عاشها الهنود الحمر، أُجبروا على ترك أراضيهم والرحيل منها.

أما عن أصل التسمية فهناك اختلاف على أول من أطلق الاسم، ولكن أطلق عليهم هذا الاسم قديمًا لتمييزهم عن هنود آسيا. وبالرغم من شهرة هذا الاسم، إلا أنه لم يعد يُستخدم، واستبدله الناس بأسماء أخرى مثل: «الهنود الأمريكان» أو «السكان الأصليين». كما ينزعج بعض الناس من مسمى «هنود أمريكا» لأنه يذكرهم بكولومبس. 

أكمل القراءة

الهنود الحمر (Amerindian) أو الهنود الأمريكيون (American Indian) أو الأمريكيون الأصليون ( Native Americans) جميعها ألقابٌ كُنّيَت بها الشعوب الأولى التي سكنَت الأمريكيَتَيْن أي القارتين الأمريكية الشمالية والجنوبية.

يعود السبب الأكثر شيوعًا حول لماذا سمي الهنود الحمر بهذا الاسم إلى ضرورة تمييزهم عن هنود آسيا الذين كان يُطلَق عليهم الهنود الآسيويين، وفي الحقيقة لقد طالَ هذه التسمية بعض المُلابَسات ولم يُحدّد بالضبط من أطلَقها، فالبعض يقول أنّ السبب المذكور للتوّ هو السبب الرئيسي ولم يُذكَر من أطقها بل قيلَ إنّها مُجرّد تسمية قديمة تعود لقرون من الزمن.

والبعض الآخر يقول أنّ اسم الحُمر الذي أُلحِقَ بالهنود جاء بسبب لون بشرتهِم التي تميل إلى الاحمرارِ قليلًا، ويُردَف في تسمية الحُمَر أيضًا أنّ الاستعمار الأوروبي عندما غزى أمريكا كان يُعطي مكافأة لكل من يَقتُل فردًا من أفراد الهنود القاطنين في أمريكا شريطة أن يأتي بشيءٍ من جسده، ولذلك ظُنَّ أنّ كلمة “حُمر” أصبحت دلالة على قِطَعِ أجساد هنود أمريكا وبهذا أصبحوا “الهنود الحُمر” وعلى إثرِ هذه الحادثة ذاتها كان يُطلَق على أجسادهم “الجلد الأحمر” أيضًا.

وفي بعض الروايات تُرجَع تسميتهم هذه إلى البحّار والمستكشِف الإيطالي كريستوفر كولومبوس (Christopher Columbus)، فيُقال أنّه عندما وصلَ في إحدى رحلاته البحرية الاستكشافية في القرن الخامس عشر إلى أحد المناطق الأمريكية ظنّ بأنّه وصلَ إلى  شواطئ جزر الهند فأطلَق عليهم اسم الهنود ولكن في الحقيقة أنّ المستكشِف والبحّار كولومبوس سرعان ما اكتشفَ خطأه ولاحظَ بأنّ ما رسا بسُفُنِه عليه لم يكن شواطئ جزر الهند، ولهذا السبب يوجد بعض الالتباسات فيمَن أطلَق عليهم هذه التسمية.

لعلّ أكثر الأفكار الوارد على أذهاننا والمتعلّقة بالهنود الحمر هي الاحتجاجات الجماعية والثورات والعنف، لكن وبالاستناد لبعض الأبحاث تستطيع أن تُدرِك أنّ الهنود الحمر بطبيعة الحال كأي شعب على وجه هذه الكرة الأرضية، يُخلَق مُسالمًا بطقوسٍ وعاداتٍ خاصّة، ويُشاع أنّ الكثير من الهنود الحمر كانوا يتّصفون بالإبداع والمواهب المتعدّدة ويتشاركون بحب الطبيعة وتقديرهم الكبير لها باعتبارها هديّة من هدايا الإله الثمينة والقيّمة، إلا أنّ هذا الحال وهذه الأطباع تغيّرت مع بدايات الغزو الأوروبي لأماكن استيطانهم، فما كان منهم إلّا أن بدأوا بالدّفاعِ عن أنفسهم وقبائلهم فخاضوا العديد من الحروب والمعارك التي كبّدتهم العديد والعديد من الضحايا والخسائر.

لماذا سمي الهنود الحمر بهذا الاسم

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا سمي الهنود الحمر بهذا الاسم"؟