لماذا قطر اغنى دولة في العالم (اسباب غنى دولة قطر )

على الرغم أن قطر من أصغر دول العالم إلا أنها تعد أغنى دولة وذات أعلى دخل للفرد في العالم، فما سبب غناها هذا؟

3 إجابات

تتصدر قطر قائمة أغنى دولة في الوطن العربي والعالم، وقد ذكرت مجلة الفوربس  الأمريكية أن دخل الفرد السنوي من الناتج المحلي الإجمالي يبلغ  88,000 دولار، وذلك حسب إحصائيات صندوق النقد الدولي لعام 2010م، ويمكن تلخيص سبب ذلك في كلمتين فقط هما النفط والغاز الطبيعي، مقابل انخفاض التعداد السكاني الذي يقدر بحوالي 1.7 مليون نسمة، حيث تعد قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسيَّل في العالم، وتمتلك أكبر حقل للنفط في العالم.

قبل الحرب العالمية الثانية، كانت قطر من أفقر وأصغر الدول في العالم،  وتكتسب مصدر دخلها  الرئيسي من الصيد واستخراج اللؤلؤ. ولكن مع اكتشاف حقول النفط في أربعينيات القرن الماضي، أصبح الدخل المرتفع للفرد أكثر جاذبية للمغتربين، وذكرت صحيفة الغارديان أن المهاجرين (معظمهم من جنوب آسيا) غيروا كل شيء، ويشكلون الآن حوالي 94% من القوى العاملة في قطر.

وبالطبع إن كل هذا الثراء لا ينتج إلا بوجود خطة تحقق النمو والازدهار للبلاد، فقد قامت قطر باستثمار الموارد على المستوى الوطني والدولي، بدءاً من امتلاك حصص في مؤسسات وجامعات عالمية، ومروراً بتنظيم أحداث كبرى ككأس العالم لعام 2022م، وقد نتج عن ذلك أيضًا ارتفاع الوارد المحلي غير النفطي بشكل متزايد.

أكمل القراءة

يتركز مايقارب 93 ترليون دولار من ثروة العالم في 25 دولة فقط، وتعتبر قطر واحدة من أغناها وأكثرها ثروة، ولكن لا يرجع سبب غنى هذه الدول إلى وفرة منتجاتها، بل تعتمد مثل هذه الدول على منتج واحد لتغذية اقتصاداتها، ولا تزال بعض البلدان الأصغر حجمًا والتي ليس لديها مجموعة متنوعة من الصناعات، مثل قطر من بين أغنى الدول عالمياً لأنها من بين الدول التي تتحكم في نفط العالم.

يبلغ نصيب الفرد في قطر أكثر من 88,000 دولار سنوياً من الدخل الإجمالي، وذلك لأنها تمتلك احتياطات نفطية أكثر من كل دول العالم، إذ يجلب هذا المورد الطبيعي عشرات المليارات من الدولارات سنوياً للبلاد، والتي يقل عدد سكانها عن 2 مليون نسمة، ويمثل البترول 87% من صادرات قطر، بالإضافة إلى أن معدل البطالة في قطر هو واحد من أدنى معدلات البطالة في العالم، وذلك بسبب اقتصادها القوي، فبالإضافة للنفط فقد طورت قطر قطاعات اقتصادية أخرى كالبناء والتصنيع والسياحة وغيرها من القطاعات والخدمات التي تعود بالنفع على اقتصاد البلاد.

أكمل القراءة

بتعداد سكان يصل إلى 1.8 مليون نسمة، يعيشون على 12,000 كيلو متر مربع من الأرض، تتصدر قطر قائمة أغنى دولة في العالم لعام 2010 حسب الإحصائيات الخاصة بصندوق النقد الدولي، حيث يقدر دخل الفرد السنوي بـ 88,000 دولار .

تعتبر قطر أصغر دولة مصدرة للنفط في العالم، على الرغم من ذلك، عائدات النفط والغاز الطبيعي الهائلة تجعلها أكبر مصدر للغاز الطبيعي السائل في العالم، حيث تبلغ عائدات النفط والغاز  60% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة .

بالإضافة الى اعتبار قطر عائمة على بحر من النفط والغاز الطبيعي، تملك العديد من الاستثمارات في العديد من الشركات والجامعات العالمية، ورؤوس الأموال، والمشاريع الصغيرة، التي تعود بفائدة كبيرة للبلاد .

تمتاز قطر بتجارة اللؤلؤ على سواحل الخليج العربي، كما تمتاز بكثرة اليد العاملة المهاجرة اليها بحثًا عن العمل ما يؤدي الى زيادة الإنتاج .

كما تمتلك العديد من المواقع السياحية والمعالم الحضارية البارزة، التي تشهد على تطور البلاد و جمالها، كجزيرة اللؤلؤ، و متحف الفن الإسلامي، و كورنيش الدوحة، والعديد من ملاعب كرة القدم الفخمة؛ ما يجعلها مركز جذب للعديد من السياح العرب والأجانب على حدٍ سواء، مما يزيد من الناتج المحلي. وبفضل تنوع مصادر الدخل المذكورة بالمقارنة مع عدد السكان تعد قطر أغنى دولة في العالم .

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا قطر اغنى دولة في العالم (اسباب غنى دولة قطر )"؟