لماذا لا تعد الفيروسات مخلوقات حية

ما هي الاعتبارات التي دفعت العلماء إلى عدم تصنيف الفيروسات من الكائنات الحية؟

3 إجابات
طالب
لغة عربية, جامعة تشرين

الكثير من الأخطار تُهدد حياة الإنسان على كوكب الأرض ومن أخطر هذه التهديدات والتي يعتقد العلماء أنها ستنهيي حياة الإنسان هي الفيروسات.
الفيروسات هي أجسام دقيقة جدًا  تُصيب جميع الكائنات الحية وتعيش متطفلة على خلاياها تتعذى من خلالها وتسبب موت هذه الخلايا وتنتشر داحل جسمه مسببة المرض، وهي كائنات شديدة العدوى.
اكتشاف الفيروسات صعب جدًا بسبب دقتها وصغر حجمها، وأول من اكتشفها هو العالم الهولندي مارتينوس بايرينك، الذي أجرى اختبارات على أوراق تبغ مريضة واكتشف وجود الفيروسات عليها، وبعد اختراع المجهر الإلكتروني عام 1930 أصبح اكتشاف هذه الكائنات أسهل، ومنذ ذلك العام وحتى الآن تم اكتشاف أكثر من 5000 نوع من الفيروسات.
تُعد الفيروسات كائنات غير حية وخصوصًا في الحالة الأولى التي تكون عليها عندما لا تكون على اتصال مباشر مع الخلية المُضيفة، ويكون الفايروس خاملًا تمامًا ولا يحصل داخله أي تطور او انقسام يدل على الحياة ويكون مجرد جُسيم عضوي ساكن وتسمى في هذه الحالة الفيريونات، وبعد دخول الفيريونات إلى الخلايا الحية تصبح نشطة وتقوم بالعمليات التي تقوم بها الكائنات الحية الأخرى ويطلق عليها اسم فايروسات.

وتسبب الفيروسات الكثير من الأمراض التنفسية والهضمية والجلدية والطفحية والنزفية والكبدية، وتختلف طرق علاجها وفي حال لم يتم علاجها بشكل صحيح قد تؤدي إلى الموت.

أكمل القراءة

224 مشاهدة

0
كاتبة
IT تكنولوجيا المعلومات, الجامعة الافتراضية السورية

تعتبر الفيروسات مسؤولة عن بعض أخطر الأمراض المميتة بما في ذلك الإنفلونزا، والإيبولا، والجدري. وعلى الرغم من قدرتها على القتل، إلا أن هذه الكائنات المسببة للمرض تعتبر في الواقع غير حية.

يعرّف الكائن الحي بأنه يتمتع ببعض الصفات، كأن يتكون من خلية واحدة أو أكثر، وأن يكون قادرًا على صنع الطاقة اللازمة له، بالإضافة إلى قدرته على الاستجابة والتكيف مع المتغيرات المحيطية.

ولكنّ جميع هذه الصفات غير متوفرة في الفيروسات، حيث تتكون الفيروسات من حمض نووي (DNA أو RNA) محاطة بمحفظة بروتينية، ولذلك تعتبر كائنات غير حيّة، كما تعتبر كغيرها من المركبات الكيميائية التي تفتقر للحياة.

ولكن الأمر المحيّر هو أن الفيروسات قادرة على استنساخ نفسها ملايين المرات ضمن الخلية المصابة، والعمل على إصابة باقي الخلايا عندما تتاح الظروف لها.

تتجلى الفيروسات بطورين مختلفين، يتواجد أحدهما خارج الخلية ويطلق عليه اسم “جزيء فيروسي”، وهو يفتقر إلى كل عناصر الحياة الضرورية، أما الطور الثاني والذي يعدُّ فيه الفيروس كائنًا حيًا قادرًا على استنساخ نفسه ملايين المرات.

وهناك علامةٌ أخرى تشير إلى الحدود الغامضة بين الكائنات الحية وغير الحية، وهي أن الفيروسات تشترك في الكثير من جيناتها مع الخلايا المضيفة لها. وقد وجدت دراسة أجريت في عام 2015 حول طيات البروتين والتي تعتبر هياكل تتغير قليلاً أثناء التطور، أن في الآلاف من الكائنات الحية والفيروسات، كان هناك 442 طيّة مشتركة بين الفيروسات والخلايا الحية و66 طيّة فقط كانت خاصة بالفيروسات.

أكمل القراءة

0

تم اكتشاف الفيروسات من قبل العالم الهولندي مارتينوس بايرينك Martinus Beijerinck في عام 1898، وتعتبر أجسامًا متناهيةً في الصغر لا تستطيع التكاثر بصفة مستقلة؛ حيث تنتشر وتتزايد من خلال تطفلها على أجسام الكائنات الحية الأخرى؛ لذلك لايمكن اعتبارها كائنات حية مستقلة. تتكون أبسط الفيروسات من مكونين أساسيين هما:

  • الحمض النووي: وهو الحمض النووي الريبي أحادي أو مزدوج الشريط.
  • الغطاء البروتيني: الذي يعمل كقشرة خارجية لحماية الجينوم الفيروسي.

يقوم الفيروس بمهاجمة الخلية والارتباط بمستقبلاتها، والتخلص من الغلاف البروتيني؛ ثم يستخدم المادة الوراثية الخلوية لإعادة إنتاج المواد الوراثية الخاصة به، وفي الوقت نفسه، يتم بناء بروتينات فيروسية جديدة تتحد مع المادة الوراثية المستحدثة لتكوين فيروسات بكميات كبيرة، فتنفجر الخلية عندها، وتستعد هذه الطفيليات للخروج، وتصبح جاهزة لإصابة وتدمير خلايا جديدة، تكون الفيروسات خاملة خارج الخلية المضيفة، كما يمكن لبعضها أن تتبلور مثل فيروس شلل الأطفال وفيروس التبغ.

تصنف الفيروسات على أساس الحجم، والشكل، والتركيب الكيميائي، والبنية الجينومية، وطريقة التكاثر، وتستطيع إصابة جميع الكائنات الحية تقريبًا؛ وتم حاليًا تصنيف الفيروسات التي تصيب البشر ضمن 21 عائلة لتسهيل تشخيصها والتعامل معها.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "لماذا لا تعد الفيروسات مخلوقات حية"؟