لماذا نتعلم البرمجة

البرمجة هي فن تعليم الكمبيوتر كيفية القيام ببعض الوظائف البسيطة منها مثلًا جمع رقمين إلى بعضهما، لكن لماذا نتعلم البرمجة؟

4 إجابات

تعلم البرمجة

ساهمَت التّكنولوجيا في تطوير حياتنا العمليّة واليوميّة بشكل كبير، فأصبح بمقدورنا التّعلم والمشاركة والتّسوق وكشف الظواهر ومعالجة الأمراض، كما استطعنا من خلالها تسخير الأجهزة الإلكترونيّة لصالحنا. وسعى العلماء والمخترعين إلى برمجة الحواسيب والرّوبوتات والآلات لصالحنا، فاختصرت برمجة هذهِ الإلكترونيّات الكثير من الوقت والجهد، مثلًا بدأت الدّول المتقدمة ببرمجة الرّوبوت للقيام بالأعمال المنزليّة أو حضور اجتماعات نيابةً عن المسؤولين.

ولتسهيل مفهوم البرمجة سنقول عنها: بأنّها عمليّة إلكترونيّة لإعطاء التّعليمات والأوامر لجهاز إلكتروني كالحاسوب، وذلك لتوجيه الجهاز إلى عملهِ وكيّفية تفاعلهُ مع البيانات أو الخوارزميات. إن تعلم البرمجة ليس بأمرٍ صعب ومعقد، فهناك مراحل وتعليمات نستطيع تطبيقها لتعلّم البرمجة؛ الّتي أصبحت أمر مفروض يجب التّعامل معه.

تعود أهميّة تعلم البرمجة إلى عدّة أسباب منها:

  • بدونها لا يمكن أن نطوّر آلات التكنولوجيا من حواسيب وأجهزة الإنذار وأجهزة الكشف عن الطّقس والعواصف.
  • لها دور في تقدّم في الذّكاء الصّناعي، كالرّوبوتات المطوّرة الّتي تساعد في خدمة الإنسان.
  • لها فائدة في إنشاء وتفعيل المواقع الإلكترونيّة: مثل مواقع التّعلم على الويب.
  • يمكن من خلالها تصميم ألعاب الفيديو والتّطبيقات والبرامج الموجودة على الحاسوب والهاتف المحمول.
  • تساعدنا على التّفكير ووضع الاحتمالات والحلول للمشكلات.
  • البرمجة هي أمل وملجأ للوصول للمستقبل وتطويره.
  • تعتبر البرمجة مفيدة في مجالات التّعليم، ويجب على الأهل إجبار أطفالهم لتعلّم البرمجة منذ الصّغر، لأنّها ليست سوى جزء من حضارة وازدهار الدّول.
  • لها دور كبير في تنمية ذكاء الطّفل والشّاب، لأنها تجعل الشّخص يفكر بطريقة منطقية حسابيّة، فتساعد على تنشيط خلايا الدّماغ.

وفي النّهاية سنقول بأنَّ تطوّر العلم مرهون بتطوّر كلّ ما يخصّ التكنولوجيا والبرمجة، لذا علينا أن نسعى إلى تقدّم العلم وأن لا نكون عائقًا في طريق التّحضر والرّقي.

أكمل القراءة

من لا يعلم فوائد ومجالات تطبيق البرمجة لن يدرك مدى أهمية تعلمها وإتقان استخدامها. ربما نتعلمها من أجل التسلية وتطوير مهارات التفكير، وربما نتعلمها من أجل كسب المال. في أيامنا هذه أصبحت البرمجة محط اهتمام الكثيرين من مختلف الفئات العمرية ومن خلفيات دراسيةٍ مختلفةٍ، حيث نرى مختصي الرياضيات والفيزياء يسعون لتعلم البرمجة كما أن دورات البرمجة أصبحت من بين أهم المواد التي تُدرس في المعاهد التعليمية. فيما يلي نستعرض بعض مميزات تعلم البرمجة:

  • المشاركة في النقاشات الأكاديمية والمهنية، سواء كان ذلك في الإنترنت أو في الواقع.
  • قد يساعدك تعلم لغة برمجة في مواجهة مشكلةٍ ما في الجامعة أو المدرسة. كثيرٌ من طلاب الجامعات يستخدمون لغات البرمجة لحل بعض المسائل الحسابية وتنفيذ بعض المخططات وتخزين البيانات الإحصائية واجراء العمليات عليها.
  • يساعدك تعلم البرمجة في فهم الأخطاء البرمجية التي قد تواجهها أحيانا أثناء استخدامك الأجهزة الالكترونية كالحاسب والهاتف المحمول.
  • إيجاد عملٍ براتبٍ عالي هو أحد أهم الأسباب التي يضعها المبرمجون هدفًا لهم، حيث تحتل وظيفة المبرمجين ومطوري البرمجيات مكانةً مرموقةً بين أكثر الوظائف الأعلى أجرًا حول العالم كما أن الحاجة للمبرجين تزداد يومًا بعد يومٍ في مختلف القطاعات الإنتاجية والتقنية.

أحد الأسباب الجانبية التي قد تجعلك تتعلم البرمجة هو تطوير طريقة تفكيرك وتقديرك للمسائل. فالبرمجة ليست فقط مجد كتابة رموزٍ وشيفراتٍ بل هي أسلوبُ تفكيرٍ ونمطُ حياةٍ مرتبٍ ومنطقيّ يعود بالفائدة على نشاط العقل وتقنيات إيجاد الحلول لمختلف المشاكل التي قد تواجهك في حياتك.

أكمل القراءة

يمكن للأشخاص الذين يمتلكون سوية محددة ودراية كافية في لغات البرمجة أن يتفوقوا على أقرانهم في جميع المجالات العملية التي تعتمد بشكل متزايد على التكنولوجيا والحواسيب، ولكن الجميع يخاف من تلك الخطوة ويعتقد أن البرمجة حكر على عباقرة الرياضيات ومدمني الحواسيب، وهو أمر غير صحيح على الإطلاق للأسباب التالية:

  • سهولة تعلم البرمجة: فتعلم لغة برمجة واحدة سيدخلك سوق العمل بسرعة كبيرة، لأن الطلب يزداد على المبرمجين مع اتساع مجال التكنولوجيا والإنترنت ودخولهما إلى حياتنا الاقتصادية والاجتماعية والصناعية وغيرها.
  • مواجهة المشكلات وتطوير مهارات حلها: من خلال تعلم طرق الاستقراء الرياضي ومبادئ المنطق وأساليب اتخاذ القرارات المناسبة.
  • تبادل المهارات وزيادة فرص الاختراع والابتكار: فعندما يتعلم الطبيب والمهندس والتاجر لغة برمجة معينة، يمكن أن يضيف خبرته في مجاله الأساسي إلى برنامج معين وينقلها إلى البشرية جمعاء، وهو أمر صعب بدون البرمجة لأن جميع الأشخاص يملكون أفكار مذهلة قد تحلّ مشكلات عالمية ويظنون أنها خيالية وغير قابلة للتحقيق بالإمكانيات التي يمتلكونها، وهي براءات اختراعات مخبئة تنتظر اكتشافها.
  • تكوين مجتمع مبرمجين مبدع: من خلال دروس البرمجة والبحث عن المعلومات للاندماج بمجتمع جديد مليء بالأفكار العبقرية التي تنتظر تعاضد مجموعة من الناس ليصلوا بها إلى النور والنجاح.

أكمل القراءة

أصبح مجال البرمجة عصبًا رئيسيًا في جميع مجالات الحياة في عصرنا الحالي، ويمكننا القول أنّ البرمجة هي لغة عالمية لكوكبنا، وسيكون عدم التمكن من البرمجة في المستقبل مشابهًا للأمية وعدم المعرفة بالقراءة والكتابة.

فكما الموسيقا لغة للتواصل بين المجتمعات والثقافات، أصبحت البرمجة أيضًا لغة عالمية للتواصل من منطلق التقنية والتكنولوجيا والصناعات، فهي تعلم المستخدم الإبداع وحل المشكلات بكفاءة وسهولة وتساعده على التغلب على جميع العوائق باستخدام التفكير المنطقي.

تعليم البرمجة للأطفال والكبار يساعدهم على التعامل مع المشاكل والمهام التي تصادفهم بشكلٍ منطقيٍّ ومدروسٍ، فطريقة إنجاز المهام في الكمبيوتر تكون خطوةً تلوَ الأُخرى، وبالتالي فإن المبرمج سيقوم لاإراديًّا بوضعِ خطةٍ لحل مشاكله وتنفيذ ما يطلب منه بطريقةٍ مدروسةٍ.

كما أن البرمجة تشكل تحديًا للصبر وقوة الملاحظة والتعلم من الأخطاء، فحتى المبرمج الخبير لابدّ أن يقع في أخطاء وقد يقضي ساعات للبحث عن فاصلة منقوطة سببت خطأ في برنامجه، لذلك فإن البرمجة تعلّم الشخص على التّعامل مع الأمور بصبر ورويّة، وعدم اليأس عند الفشل بل الاستفادة من الأخطاء حتى الوصول إلى النجاح.

إضافة إلى ذلك فإن مجال البرمجة هو من أهم المجالات في سوق  العمل في العالم حاليًا ومستقبلًا، ويتقاضى المبرمجون المحترفون أجورًا عالية قد لا يضاهيها أي عمل آخر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا نتعلم البرمجة"؟